أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

اختراق نشاط المزادات لتقديم خدمات متكاملة


إبراهيم الغيطاني

أوضح مسئولو شركات التسويق العقاري ان الاتجاه لممارسة نشاط إقامة المزادات، يأتي في إطار رغبة الشركات في تقديم خدمات عقارية متكاملة، إلا أنهم أشاروا إلي أن نجاح شركات التسويق في تقديم هذه الخدمة يتوقف علي صقل خبرات الشركات في عمليات التقييم العقاري، كما نوهوا إلي ضرورة اختيار الوقت المناسب عند إجراء المزاد، وكذلك الاستعانة بخبراء التثمين العقاري كعامل أساسي لنجاحها.


 
نهاد عادل
قال نهاد عادل، العضو المنتدب لشركة كولدويل بانكر للتسويق العقاري، إن اتجاه شركته لتسويق العقارات عن طريق عقد المزادات يأتي في إطار سعي الشركة لتقديم خدمات عقارية متكاملة، وأضاف أن بعض العقارات ذات طبيعة خاصة لا يمكن تسويقها إلا من خلال عقد المزادات، علي العكس من بعض العقارات الأخري التي يتم تسويقها بالطرق التقليدية للتسويق.

وأوضح أن المزادات تضمن بيع العقارات في أسرع وقت ممكن، ولذلك تلجأ الشركة لتسويق بعض منتجاتها عن طريقها.

وجدير بالذكر أن »بانكر« تتعاون مع الخبير المثمن شكري ميخائيل لعقد المزادات لتسويق عقاراتها.

أكد يوسف خليل، نائب العضو المنتدب لشئون الاستثمار والمزادات بشركة كولدويل بانكر، أنها نجحت في بيع عقارات تابعة للشركة العربية لحليج الأقطان عن طريق أسلوب المزاد، وشدد »خليل« علي أهمية إدارة خبراء التقييم العقاري جلسات المزاد في نجاح عملية البيع، وأضاف أن شركته تستعين حاليا ببعض المكاتب المتخصصة في التثمين العقاري لكي تتمكن من مزاولة النشاط، كما يتم الاعتماد علي الاسلوب الامريكي في إدارة الجلسات.

وتتمثل مهمة »كولدويل بانكر« في إعداد جميع الترتيبات لإعداد المزاد، علي أن يقوم الخبير بإدارة الجلسة.

وأكد »خليل« انه جار حاليا استكمال بعض الترتيبات للحصول علي رخصة مزاولة نشاط المزادات من وزارة التجارة والصناعة.

من ناحية اخري، اضاف »خليل« ان تسويق العقارات يختلف عن بقية المنتجات الاخري، حيث يسهل في سوق المال تداول الاسهم والسندات عبر شاشات التداول بالبورصة، بينما العقارات تتسم بالبطء في تسويقها، ولذلك يمكن من خلال المزادات اضفاء سهولة اكبر لعمليات البيع والشراء، كما أن المزاد يضمن مستوي تنافسيا مرتفعا بين راغبي الشراء، مما يعمل علي توفير وقت عملية البيع، وبذلك يصبح العقار اكثر سيولة.

وأضاف نائب العضو المنتدب لشئون الاستثمار والمزادات بكولدويل بانكر ان المزادات توفر امكانية بيع العقار في جميع الاحوال في أوقات الرواج والركود، ففي اوقات الركود تمكن المشتري من الحصول علي افضل الاسعار.

واشار الي ان الشركة قامت بعمل بعض الدعاية لنشاط المزاد التابع لها عن طريق الصحف، ولكنها قليلة نسبياً، موضحا ان الاهم نجاح عمليات البيع من خلالها، فذلك يعد المكسب الحقيقي لضمان استمرارية المزادات، فنجاح بيع أي عقار من خلال المزاد أكبر دعاية للنشاط.

وأكد خليل ضرورة الارتباط بالسوق في تسويق العقارات عن طريق هذا الاسلوب، فما يمكن تسويقه من عقارات خلال عام 2009، لا يمكن تسويقه خلال عام 2010، ولابد أولاً من النظر بدقة إلي حالة السوق من رواج أو كساد وفقا لطبيعة العقار سواء سكناً او تجارياً او ادارياً.

قال شريف فاروق، الخبير المثمن إن اتجاه شركات التسويق العقاري أو الوكلاء العقاريين لاجراء المزادات العلنية دون الاستعانة بالخبراء المثمين يعد مخالفًا للقانون، وأكد أن خبرة الشركات أو الوكلاء ضعيفة جدا في عمليات التثمين، ولذلك نجد ان معظم المزادات التي تديرها شركات التسويق العقاري أو الوكلاء لا تحقق نجاحًا كبيرًا، بل تفشل في بيع العقارات، علي العكس من المزادات التي تديرها المكاتب المتخصصة.

وأضاف »فاروق« أنه بالرغم من تعاون شركات التسويق العقاري مع بعض المثمنين العقاريين، فإنها لم تنجح ايضا، وفسر ذلك بأن شركة التسويق تعلن عن العقار المراد بيعه في قنوات إعلانية مختلفة كالجرائد والمعارض العقارية، وفي حال فشل البيع تقوم بالإعلان عن بيع العقار نفسه في مزاد علني، مما يعمل علي حرق سعر العقار او الأصل، وبالتالي تقل فرص نجاح المزاد.

من ناحيته، قال ابراهيم عبدالمنعم، مدير التسويق بالشركة المتحدة للتسويق العقاري، إن تقديم شركات التسويق خدمات المزادات يخدم نشاط شركات الاستثمار العقاري، وأوضح »عبدالمنعم« أن الجهود التسويقية لشركات الاستثمار في تسويق المشاريع الخاصة بها تؤتي ثمارها، إلا أن بعض الوحدات السكنية مثلاً تظل دون مشتر، ولذلك تقوم الشركات بتسويقها عن طريق المزادات بأسعار اقل، أي تحصل علي ارباح اقل في الوحدات الاخيرة في المشروع، بحثا عن سيولة.

ومن ناحية اخري اكد ان تسويق المشروعات العقارية يختلف باختلاف المشروع والشركة المنفذة له، فبعض الشركات ذات المشروعات المتعددة والسمعة الجيدة تبيع الوحدات المخطط انشاؤها اثناء التنفيذ.

من ناحيته ابدي نادر جمعة، مدير شركة كشك للاستثمار والتسويق العقاري، تخوفا من تقديم شركات التسويق العقاري أنشطة المزادات، وقال جمعة: بالرغم من أهمية المزاد كآلية مهمة لتوسيع قاعدة العملاء، واعتبارها أحد الاساليب الجيدة لتسويق العقارات، فإن المزادات في مصر لا تخضع بصورة عامة لأي قواعد علمية في ادارتها، ويكن اجراء اي مزاد بسهولة، بشرط ان تحصل وزارة المالية علي النسبة المقررة من المزاد.

وأشار أحمد عزب، مدير تسويق شركة روز جاردن للاستثمار العقاري، الي ان المزادات تعتبر احدي الوسائل الاساسية للتسويق العقاري، ويري انها تتلاءم مع تسويق المشاريع العقارية الضخمة، وشدد علي ضرورة اجراء المزادات عن طريق المكاتب المتخصصة كي تضمن نجاحها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة