أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

محمد رفاعي‮: ‬ضيق مساحة الإبداع الغنائي‮ ‬سببها المنتجون


كتبت - مارسيل نظمي:
 
أغانيه فيض من المشاعر الجارفة التي تتجاوز خبرات شاعر شاب، حيث كتب في جميع المجالات، وتعاون مع كبار نجوم الوطن العربي واستطاع أن يقدم نفسه ليس كشاعر وكاتب فحسب بل كصوت فنان حين فاجأ الكثيرين بصوته في أغنية »لو بتحبوا البلد دي« التي استطاع من خلالها لفت الأنظار إليه كصوت شاب يبحث عن النجاح.. إنه الشاعر الغنائي محمد رفاعي الذي أكد تعاونه مؤخراً مع الفنانة لطيفة في 6 أغان جديدة بألبومها المقرر طرحه خلال أشهر قليلة، كما أنه قارب علي الانتهاء من بعض الأعمال مع لؤي، وأمل حجازي، وميريام فارس، إضافة إلي تعاونه مع الفنان محمد حماقي لأول مرة في أغنية من كلماته.

 
 
 محمد رفاعى
وأضاف: لابد أن أعرف جيدا الفنان الذي أتعامل معه، فلا يمكن أن أقدم عملاً لأحد دون أن أعرفه وأعرف إمكانات صوته وطريقة أدائه، لأن كل هذه الاعتبارات فارقة مع المطرب والمتلقي، فعلي سبيل المثال ليس من المستحب أن تغني مطربة في العشرين من عمرها - وفي بداية ظهورها - أغنية عن الهجر والخيانة والحياة المستحيلة، سوف تنعدم وقتها مصداقيتها لدي الجمهور، ولا تصله مشاعر تلك المطربة، لذا فإنني أحاول أن أراعي الشكل الغنائي الذي يليق بكل مطرب أقوم بالتعاون معه من حيث الشكل والأداء والطريقة والأسلوب الذي يتغني به.
 
وحول ما يثار عن فقر الأفكار في الأغنية العربية والمصرية تحديداً من حيث انحصار الكلمات بين الحب واللوع، والهجر والفراق، واتهام شعراء مصر بسطحية الكلمات، قال »رفاعي« القصور يعود إلي المنتجين، فهم الذين لا يسعون إلي التنوع، بدعوي التسويق والجمهور ربما يذكر مؤكداً أنه متي حدث تغير في فكر ونوعية المنتجين سنتغير نحن كشعراء وملحنين ومطربين أيضاً، فضيق مساحة الإبداع والتنوع لا يقتصر فقط علي الشعراء، ولكن علي الملحنين أيضاً، ودلل »رفاعي« علي ذلك بأن أغلب الألحان المطروحة في السوق حالياً لا يوجد بها أي تنوع في أشكال المقامات الموسيقية، فأغلب الملحنين الموجودين حالياً هواة، لذلك فهم يبتعدون عن المقامات الموسيقية الشرقية الصعبة، مبدياً ضيقه الشديد من اقتصار اللوم علي حال الفن الغنائي علي الشعراء والملحنين دون وضع المنتج في قائمة التقصير.
 
وعن الانتقادات اللاذعة التي وجهت له سبب تأليفه مؤخراً أغنية بعنوان »مبارك يعني الحكمة«، قال »رفاعي«: قمت بكتابة تلك الأغنية لضيقي بالانتقادات التي توجه للحكومة بطريقة مغرضة، فمن يري مصائب الآخرين يعرف قيمة من معه، ومقارنة بين ما يحدث في مجتمعنا بما يحدث في كثير من الدول العربية التي لا توجد بها حرية، تري أنه من واجبنا أن نوجه كلمة شكر بسيطة للرئيس، لأن المسئوليات التي يتحملها هذا الرجل لا يمكن لأحد أن يتحملها، فأنا كفنان أشعر بحرية لا يشعر بها الكثيرون في بلدان أخري، وواجبي أن أعترف بأهمية ما فعلته مصر لأجلي.
 
وعن اتجاهه للغناء قال: تركت أمر الغناء بصوتي للوقت المناسب، وعلي الرغم من أنني قدمت نفسي للجمهور من خلال أغنية وطنية فإنها اشتهرت وعرفني الجمهور من خلالها، موضحاً أن إخفاق بعض الشعراء الذين خاضوا تجربة الغناء كان بسبب أن هدفهم الأساسي من ذلك السعي للشهرة، كونهم يشعرون أن الشاعر والملحن هما من يصنعان نجومية المطرب وهما سر نجاحه، ومع ذلك لا يعرف الجمهور، الأمر الذي يجعلهم يلجأون للغناء باعتباره طريقا للشهرة والنجومية، أما أنا فلا أبحث عن الشهرة، ولكن كل ما في الأمر أنني أحب الفن والغناء لذلك سوف أغني فقط ما أشعر به وأحب أن أقدمه للآخرين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة