أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الترجمة‮..‬‮ ‬الخيانة المشروعة للنص الأصلي


كتبت - ناني محمد:
 
»المترجم خائن« مقولة شائعة تشير إلي الفروق الحتمية التي تظهر ما بين النص الأصلي ونظيره المترجم، ولكن خيانة المترجم عادة ما لا تكون ناجمة عن سوء نية أو ضعف مهارة بل هي ضرورة بسبب الاختلافات الكبيرة بين ثقافة اللغة المترجم عنها وثقافة اللغة المترجم إليها، تلك الاختلافات التي قد يؤدي عدم مراعاتها إلي كوارث حقيقية وفي أحيان عديدة إلي مواقف ومفارقات طريفة.


 
فاطمة ناعوت
الشاعرة والمترجمة فاطمة ناعوت تري أنه علي المترجم الأدبي ألا ينقل مفردات من لغة إلي أخري بل عليه في الواقع أن ينقل لساناً وثقافة وحضارة وتراثاً يخص بقعة من الأرض إلي بقعة أخري تختلف عنها تماماً، فمثلا »القمر« في ثقافتنا العربية يشير إلي الجمال والضوء وإشراق الوجه حتي أصبحت هذه الكلمة »المفردة الشائعة« للتعبير عن الجمال والحبيبة، ولكنها في الثقافات الغربية - ولنأخذ مثلاً الثقافة الالمانية - فإنها تشير إلي الغش والخداع نظراً لأن القمر يعكس ضوءاً ليس له بل يخص الشمس، فكأنما القمر لص يسرق ما ليس له.

وتشير »ناعوت« إلي أنها مرت بتجارب كشفت لها كم التباينات بين الثقافات والحضارات عبر الجغرافيا والزمن، وأضافت أنها كانت تراجع رواية ذات مرة مترجمة من العربية إلي الانجليزية فوجدت أن المترجم قام بترجمة »الشعر الجاهلي« إلي الانجليزية بما معناه »شعر الجهلاء«، بينما التفسير الصحيح لمعني »الشعر الجاهلي« هو أنه تعبير كهنوتي يشير إلي ظلامية الجزيرة العربية قبل الإسلام، وهو مفهوم عربي خالص يخص ثقافتنا الإسلامية، لكن القارئ الغربي لن يفهمه علي هذا النحو، ولكنه سيظن أن هناك مجموعة من الجهلاء يكتبون الشعر، وهو أمر مناف للواقع لأن أمهات القصائد كتبت في هذا الزمن! فكان الحل هو ترجمة العبارة بالمفهوم الزمني وليس الديني وتمت ترجمة »الشعر الجاهلي« إلي »شعر ما قبل الإسلام«.

وهنا أضاف المترجم الدكتور أحمد صليحة أن اختلاف الثقافات لا يؤثر علي اختلاف الطبائع الإنسانية وإذا اختلفت الاساليب للتعبير عن النفس الانسانية فإنها سوف تتلاقي في المعاني الإجمالية، فإذا كان الناس في الولايات المتحدة تقول »to put bread on the table « فإنهم في إنجلترا يقولون »I am working for the bread « وفي فرنسا »Prendre le buftek « بينما في مصر نقول علشان لقمة العيش.

أما المصطلح الذي تستخدمه الفتيات حين يسمعن نفس عبارات الغزل المكررة من الفتيان حين نقول »الاسطوانة المشروخة« فإنها في الانجليزية تترجم إلي »Broken record « أو إلي الفرنسية »Je connais la musique « وأيضاً أكلنا عيش وملح »bread and butter « وعندما نريد قول »سمن علي عسل« فإنها تترجم إلي »like fish and chips « أو »pork and beans « وإذا أردنا التعبير عن اندفاع شيء ما وتدفقه فتترجم إلي »rain cats and dogs « أو »When it rains it pours «، وفي لغتنا العربية نقول »إن المصائب لا تأتي فرادي«.

وأكد أن المعاني لا تختلف ولكن الاختلاف يكون من خلال القيم والافكار والثقافات والمفاهيم المختلفة بين الدول، ولكن الترجمة الحرفية هي التي قد تضر بالمعني العام لأي نص أدبي، ولكنه من الضرورة الموازنة بين المفاهيم، فمثلا مقولة مثل »to be or not to be that is the question « هي ما يوازي البيت الشهير لأبي العتاهية »الحياة أم الفناء.. ذلك هو الداء العياء«.

كما أشار إلي أن هناك تغيراً قد يطرأ علي معني الكلمة الواحدة من زمن إلي آخر حيث إن كلمة »gay « كانت في الماضي تعني الشاب السعيد المبتهج، ولكنها تعني الآن »المثلي الجنسية«، لذا فإن المترجم لابد له أن يكون علي علم بتطورات اللغة من آن لآخر حتي لا يقع في اخطاء قد تضر بالنص الأدبي.

كما أشار صليحة الي أن الترجمة قد تكون وسيلة للتلاعب بالأمم من خلال ترجمة النص بما يتراءي للمترجم وهذا ما قدمه »مايلز كوبلاند« مدير المخابرات الأمريكية الأسبق في كتابه »لعبة الأمم« وتناول من خلاله كيفية التلاعب بالامم وكيفية ترجمة الكلمة التي تحمل أكثر من معني بالمعني الذي يثير حنق الشعوب ككلمة »Consciousness « التي ذكرت في أحد الكتب علي النحو التالي، في الفصل الأول كانت تعني »وعي« والثاني »الاستنارة لدي الشعوب« والثالث »الضمير« والرابع »إدراك« وفي كل مرة يمكن ترجمتها من سياق الجملة بمعني غير الآخر.

إلا أن »صليحة« أكد أن مصائب الترجمة لا تقل عن طرائفها، فهناك كارثة حدثت في عهد الرئيس السادات استقال علي أثرها وزير الخارجية، حيث إن الرئيس السادات كان في لقاء قمة مع مناحم بيجين رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق، وكان من ضمن الكلمات التي قالها الرئيس السادات كلمة تمت ترجمتها بمعني فيه من الإذلال لمصر ما يكفيها لسنوات، حيث إن كلمة اتفاقية أو معاهدة لها عدد من الترجمات مثلا »agreement « أو »treaty « أو »accord « وكلمة »truce « تعني هدنة، أما كلمة »compromise « فتعني مصالحة أو اتفاقية بين طرفين أحدهما أقوي من الآخر، ومن الطريف أن مترجم الحوار لم يختر من قائمة المعاني المختلفة للاتفاقية غير تلك الكلمة والتي لها خطورة عسكرية لأنها تحمل معني إملاء الطرف الاقوي شروطاً علي الطرف الآخر، أو أنها كحل وسط وليست حلاً للنزاع أواتفاقية بين طرفين متساويين، إلا أن الرئيس السادات استدرك الخطأ فوراً وجعل المترجم يعيد اختيار الكلمة بما يتناسب مع الموقف.

كما أشار الدكتور طارق عبدالباري، أستاذ الأدب الألماني بجامعة القاهرة، إلي أن ترجمة اللغة الخاصة بالحرفيين تشكل أزمة كبيرة في المجتمعات المختلفة ولكن ينتج عنها بعض الطرائف منها كثرة استخدام مصطلح »البتاع« الذي يحمل عدداً هائلاً من المعاني وكل مجموعة من أصحاب المهنة الواحدة فقط هم من يفهمون »البتاع« الخاص بهم.

كما أن الترجمة لبعض الالفاظ الغريبة عليهم يتعاملون معها بشكل غريب أو كما يسمعونها فمثلاً »Safety valve « والتي تعني صمام الأمان، لم يترجمها الحرفيون في مصر ولكنهم تعاملوا معها من خلال ما استطاعوا أن يسمعوه وأصبحت رائجة بمسمي »سيكس بالف«.

وعن الترجمة الأدبية يؤكد عبدالباري أن بعض الاعمال الادبية قد تحتوي علي ألفاظ تخدش الحياء أو لا تتناسب مع الثقافة العربية، فهنا يكون التصرف الأمثل اللجوء لكاتب النص وإخباره ببعض الالفاظ أو العبارات التي لا يمكن عرضها علي القارئ العربي، وعادة ما يتم الاتفاق علي حل وسط.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة