أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

توقعات بزيادة صادرات الغزل والنسيج للسودان


محمد ريحان

أكد عدد من صناع النسيج والملابس الجاهزة أن استجابة السودان لمطالب إجراء تخفيضات جمركية علي السلع المصرية المصدرة لها، سيكون لها مردود إيجابي علي زيادة معدلات صادرات الملابس الجاهزة والمنسوجات للدولة الشقيقة، خاصة أن الاتفاقية ستسمح بتخفيض الجمارك بنسبة تصل إلي %80 علي السلع التي يتم تصديرها.


 
رشيد محمد رشيد
وقال الصناع إن السوق السودانية من أكثر الأسواق الأفريقية أهمية بالنسبة للصادرات المصرية، موضحين أن أسواق القارة السمراء أصبحت لها أهمية كبيرة في الوقت الحالي خاصة في ظل استمرار التداعيات السلبية للأزمة المالية العالمية، التي أثرت سلباً علي صادرات مصر إلي أمريكا والدول الأوروبية نتيجة الكساد العالمي الذي خلفته، مطالبين بضرورة دراسة السوق السودانية بشكل جيد للتعرف علي احتياجاتها الخاصة من الملابس الجاهزة، ومعرفة الأذواق السائدة حالياً داخل هذه الأسواق وبدء اختراقها بقوة خاصة بعد هذه التخفيضات الكبيرة علي الجمارك.

وكان المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، قد أعلن مؤخراً عن استجابة الحكومة السودانية للمطالب المصرية، بضرورة إجراء تخفيضات جمركية علي السلع المصرية المصدرة للسودان، وفقاً لاتفاقية تيسير التجارة العربية واتفاقية الكوميسا وإلغاء الاستثناءات التي كانت تضعها السودان بفرض جمارك علي وارداتها من السلع المصرية.

وأوضح الوزير أنه بمقتضي قرار الحكومة السودانية الجديد فقد تم تخفيض %80 من التعريفة الجمركية المعمول بها في السودان علي حوالي 53 سلعة مصرية، تشمل سلعاً تتمتع بميزات تصديرية عالية وتحتاجها السوق السودانية منها الملابس الجاهزة والمنسوجات والأثاث المنزلي والأحذية الجلدية والتليفزيونات والتليفونات والثلاجات ومبردات المياه وأسلاك الكهرباء.

وقال المهندس محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن هذا الإجراء سيكون له مردود إيجابي علي صادرات الملابس الجاهزة والمنسوجات خلال المرحلة المقبلة، لاسيما أنه سيشجع العديد من المصدرين علي التوجه للسوق السودانية التي كانت تفرض جمارك مرتفعة علي الصادرات الموجهة إليها، موضحاً أن صادرات الملابس والمنسوجات إلي السوق السودانية ستكون لها ميزة تنافسية كبيرة بعد تطبيق هذا الإجراء الجيد خاصة من ناحية الأسعار وهي أهم ميزة تنافسية بعد الجودة.

وأشار »المرشدي« إلي أن هناك عددا من الميزات الأخري أهمها القرب الجغرافي بين مصر والسودان، مما يضمن سرعة التصدير وانخفاض تكلفة النقل الأمر الذي سيكون له انعكاس جيد علي العملية التصديرية وزيادة التبادل التجاري.

من جانبه قال أحمد شعراوي، رئيس شعبة صناعة الملابس الجاهزة بغرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن السوق السودانية سوق واسعة ولديها طاقة استيعابية كبيرة، مما يعد فرصة جيدة للعديد من الصادرات المصرية وعلي رأسها الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة.

وأشار »شعراوي« إلي أن السوق السودانية تعد امتدادا طبيعيا للسوق المصرية وبالتالي فإن هناك تشابهاً كبيراً في العادات الشرائية والأذواق، الأمر الذي يجعل من اختراق هذه السوق الحيوية والسيطرة عليها أمراً سهلاً، موضحاً أن موافقة الحكومة السودانية علي تخفيض الرسوم الجمركية علي الصادرات المصرية للسودان بنسبة تصل إلي %80، تمثل دفعة كبيرة للصادرات ستدفع بالمصدرين للتوجه بقوة نحو السوق السودانية وذلك بعد فترة عزوف طويلة سبقت القرار الجديد.

وطالب »شعراوي« مصدري الملابس والمنسوجات بضرورة استغلال هذه القرارات لزيادة الصادرات ومضاعفتها خلال الفترة المقبلة، لاسيما في ظل ميزة القرب الجغرافي من السودان، مؤكداً أهمية تقديم الجهات المصرية جميع التسهيلات والتيسيرات وإلغاء جميع المشاكل التي تواجه المصدرين للسودان مثل مشاكل النقل البري وارتفاع تكلفتها في بعض الأحيان.

ورحب أحمد محمود السني، عضو شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة التجارية، بموافقة السودان علي خفض الجمارك علي وارداتها من السلع المصرية وفقاً لاتفاقية التيسير العربية، مؤكداً أن تلك الخطوة ستكون لها آثار جيدة علي زيادة معدلات التصدير.

وأضاف »السني« أن زيادة التصدير ستتطلب زيادة كبيرة في معدلات الإنتاج، الأمر الذي يستلزم عمل توسعات جديدة، مطالباً بتوفير العمالة لهذه التوسعات خاصة أن مصانع الملابس الجاهزة القائمة تعاني حالياً نقص العمالة المدربة والمؤهلة.

وأشار عضو الشعبة إلي وجود مشكلة حالية تواجه جميع المصانع وهي ارتفاع أسعار الغزول المحلية والعالمية، مما يسبب مشاكل كبيرة للمصانع في الحصول علي هذه الغزول، حيث يصل سعر الطن إلي نحو 18.5 ألف جنيه، موضحاً أن ارتفاع سعر الغزول سيساهم في زيادة السعر النهائي لمنتجات الملابس الجاهزة، الأمر الذي يدعو إلي تقديم مزيد من الدعم لمصانع الملابس بهدف تخفيف أعباء الإنتاج وخفض التكلفة حتي تكون لصادراتها ميزة تنافسية سعرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة