اقتصاد وأسواق

«المواد البترولية » تستبعد تطبيق «كوبونات وكروت البوتاجاز » قبل مايو


كتبت ـ دعاء حسنى :

استبعدت الشعبة العامة للمواد البترولية توزيع «البوتاجاز » من خلال نظامى «الكوبونات » و «الكروت الذكية » قبل حلول مايو المقبل .

قال حسام عرفات، رئيس الشعبة لـ «المال » ، إن أصحاب المستودعات وعددهم يقترب من 2700 شخص على مستوى الجمهورية لم يتوصلوا الى الاتفاق حتى الآن مع وزارة البترول حول التوزيع بـ «الكوبونات » أو «الكروت » ، وأكد عرفات استحالة بدء تطبيق أى من النظامين فى فبراير المقبل .

وقال إن هناك تخبطا حكوميا واضحا فى التصريحات بهذا الخصوص، مؤكدا صعوبة البدء فى تنفيذ أى من تلك المنظومات فى التوزيع، إلا بعد الاتفاق مع المستودعات على جميع التفاصيل، خصوصا أنها الجهة المنوط بها التنفيذ، مشيرا الى ضرورة التنسيق قبل بدء المنظومة بفترة تصل الى 5 أيام على الأقل، وبالتالى من المستحيل البدء فى تطبيق «الكوبونات » أول فبراير .

وتوقع عرفات أن يجرى توزيع البوتاجاز بـ «الكوبونات » أو «الكروت الذكية » بعد انتخابات مجلس الشعب المقبلة .

وأضاف أن تحديد أصحاب المستودعات هامش ربح يبلغ قرابة جنيهين على الأسطوانة بنظام «الكوبونات » ، وفقا للاتفاق مع الوزراء المعنيين بهذا الملف فى الحكومة السابقة لم يعد قيد التنفيذ، نظرا للتطورات التى طرأت على الأسعار خلال تلك الفترة .

وأكد ضرورة التنسيق مع المستودعات حول هامش الربح وآلية التطبيق وفقا لتلك الأنظمة من جديد .

وفيما يتعلق باستعدادات المستودعات لعملية توزيع البوتاجاز بالمحافظات المختلفة مع اقتراب الذكرى الثانية للثورة، استبعد رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية حدوث أى مشكلات فى عملية توزيع البوتاجاز خلال تلك الفترة، خصوصا أن الفترة الحالية لا تشهد أى اختناقات بالرغم من أنها تمثل فترة الذروة فى الطلب خلال الشتاء .

وكان باسم عودة، وزير التموين، قد أعلن مؤخرا عن بدء توزيع اسطوانات «البوتاجاز » من خلال «الكوبونات » اعتبارا من فبراير .

كما أعلن مسئولو وزارة التنمية الإدارية أنه يجرى حاليا تدبير المعدات اللازمة لتنفيذ مشروع توزيع أسطوانات «البوتاجاز » باستخدام «الكروت الذكية » ليصبح جاهزا للتنفيذ فى أول مارس .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة