أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮: ‬شرگات التسويق لا تگفي لتلبية احتياجات السوق من المشتقات البترولية


نسمة بيومي

مؤخراً طرح المهندس سامح فهمي، وزير البترول، مشروعاً جديداً لتأسيس شركة جديدة لتسويق المنتجات البترولية أطلق عليها اسم »مصرية« بالتعاون مع الصندوق الاجتماعي للتنمية بهدف إنشاء 500 محطة تموين وخدمة متكاملة توفر ما بين 20 و30 ألف فرصة عمل وتلبية احتياجات السوق المحلية المتزايدة من المنتجات البترولية ومنع الاختناقات في تموين السيارات بالبنزين والسولار والغاز الطبيعي خاصة في ظل الزيادة الكبيرة في أعداد السيارات الجديدة التي بلغت حوالي 475 ألف سيارة في عام 2009.. يتضمن المشروع اختيار 250 شاباً بمعدل 10 شباب من كل محافظة لحين تأسيس الشركة وطرحها في اكتتاب عام.


أكد عدد من المهتمين بقطاع البترول والطاقة أن الشركة الجديدة »مصرية« لن تضيف للسوق المحلية نظراً لوجود العديد من الشركات المشابهة مثل »كالتكس« و»شل» و»توتل« و»موبيل« وغيرها وأضاف أن زيادة عدد شركات التسويق أو محطات التمويل لن يمنع حدوث اختناقات مستقبلية  يمكن تحقيق ذلك بزيادة المعروض من المشتقات البترولية، وانتقدوا تعاون الصندوق الاجتماعي للتنمية مع وزارة البترول في تمويل المشروع الجديد.

وأكدوا عدم اختصاص الصندوق في تمويل هذه المشروعات التي تبعده عن هدفه الأساسي في تمويل المشروعات الصغيرة من الممكن أن يؤثر سلباً علي تمويل هذه المشروعات التي أنشئ الصندوق لخدمتها.

أكد الدكتور عبد العزيز حجازي، مالك أحد المكاتب الاستشارية العاملة بقطاع البترول والطاقة، أن جميع الازمات والاختناقات الاخيرة المتعلقة بالبنزين والسولار والبوتاجاز حدثت نتيجة نقص المعروض من المشتقات ليس نتيجة نقص محطات التموين أو شركات التسويق والتوزيع، وأضاف أن شركة »مصرية« ليست شركة جديدة من نوعها حيث يوجد العديد من الشركات المماثلة والتي تمتلك محطات تموين مثل الجمعية التعاونية للبترول ومصر للبترول ووطنية وكالتكس وتوتال وموبيل وغيرها.

وأضاف »حجازي« أنه حتي إذا تم تنفيذ المشروع الجديد فمن الاجدي استغلال 500 محطة جديدة لتموين السيارات بالغاز الطبيعي، لأن التوسع في تموين السيارات بالغاز يعوقه دائما عدم وجود محطات كافية للتوريد وموزعة بشكل مناسب علي جميع المناطق والمحافظات مطالبا بالتوسع في إنشاء هذه النوعية من المحطات لتقليل تلوث البنزين والسولار وتخفيض التكاليف ومنع حدوث الاختناقات.

وأوضح »حجازي« أن الصندوق الاجتماعي للتنمية ليس من اختصاصه تمويل المشروعات الضخمة، والمشروع الجديد سيتكلف المليارات مما يؤثر سلبا علي نشاط الصندوق الحالي في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومنح الشباب قروضاً صغيرة ومن الاولي أن يقوم الصندوق برسالته أولا.

وتساءل »حجازي« عن أسباب توجه الحكومة لإنشاء مشروعات استثمارية جديدة رغم تبنيها مبادئ الاقتصاد الحر، موضحا أنه توجد آلاف الطلبات من آلاف المستثمرين الصغار والكبار للحصول علي رخصة إنشاء محطة تموين، الامرالذي يحتم ضرورة النظر بعين الاعتبار لهذه الطلبات من قبل القطاع قبل التفكير في مشروعات جديدة.

أكد مجدي صبحي، أستاذ اقتصادات الطاقة بمركز الاهرام الاستراتيجي، أن التفكير في مثل ذلك المشروع لابد أن يبني علي دراسات متعمقة للسوق وتوضيح مدي احتياجات السوق المحلية وهل تتطلب انشاء المزيد من المحطات؟ وحصر أسباب الأزمة ومدي ارتباطها بنقص المحطات أو المنتجات والخدمات أم سوء الإدارة أو السوق السواء للمنتجات البترولية.

وأوضح »صبحي« أن التوزيع الجغرافي لمحطات التموين أمر لابد من مراعاته عند البدء في تنفيذ المشروع الجديد بحيث لا تتركز أغلبها في منطقة واحدة، الأمر الذي يعد سبباً رئيسياً في حدوث الاختناقات والتكدسات، وأوضح أن السبب الأول والأخير لتنفيذ تلك الفكرة يجب أن يكون بناء علي مدي حاجة السوق الفعلية لها وجدوي المشروع الاقتصادية.

وأشار »صبحي« إلي أن ميزانية الصندوق الاجتماعي للتنمية لن تتحمل تمويل المشروع الضخم والالتزام بتعاقداته الحالية مع صغار المستثمرين من الشباب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة