أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التعاون مع الهند يفتح آفاقاً‮ ‬جديدة لزيادة استثمارات التنقيب


المال - خاص

وصف خبراء الطاقة والاقتصاد، التعاون مع الهند في قطاع البترول بأنه يفتح آفاقاً واسعة لنقل خبراتها التكنولوجية إلي مصر، وأكدوا أن الهند من أكبر الدول المستهلكة للبترول علي مستوي العالم، وأن احتياطياتها البترولية لا تكفي لعقد اتفاقيات تسمح للشركات المصرية بالتنقيب هناك. وأشار الخبراء الي امتلاك الهند التكنولوجيا والتمويل بينما لدي مصر الخام والغاز مما يجعل التعاون بينهما أفضل لاستغلال المزايا النسبية بين الدولتين في تحقيق التكامل بينهما.


 
محمد فاروق
وكانت شركة جنوب الوادي القابضة للبترول قد وقعت اتفاقية مؤخراً مع شركتي جوجارات ستات بتروليم وشركة أداني ولسبون اكسبلوريشن الهنديتين للبحث عن البترول واستغلاله في منطقة خليج السويس في مساحة 108 كيلومترات مربعة كما يبلغ الحد الأدني لالتزام الانفاق حوالي 32 مليون دولار مع الالتزام بحفر 3 آبار ومنحة توقيع تبلغ 3 ملايين دولار.

أكد المهندس حماد أيوب، رئيس مجلس إدارة المجموعة الاستشارية للبترول، عضو مجلس إدارة بشركة »كات أويل للبترول«، أن الهند استطاعت خلال الـ10 سنوات الماضية تحقيق تقدم ملحوظ بقطاع التكنولوجيا والابحاث العلمية سواء بقطاع البترول أو بغيره من القطاعات الاقتصادية، مضيفاً أن الهند تمتلك الخبرة الكافية للقيام بأعمال البحث والتنقيب بخليج السويس.

وتتسم الهند بأنها دولة جادة استثمارياً مما يجعل التعاون معها قيمة مضافة لقطاع البترول المصري الهندي علي حد سواء، مضيفاً أنه إذا استطاعت الشركات الهندية العاملة في مصر والموقعة علي الاتفاقية الجديدة تحقيق اكتشافات بترولية ناجحة بخليج السويس فإن ذلك سيعوض جزءاً من احتياجاتها من البترول والغاز.

وأوضح »أيوب« أن خليج السويس ثري بكميات كبيرة من الخام، ويمكن للتكنولوجيا الهندية المتطورة الوصول الي أعماق كبيرة به واكتشاف كميات معقولة من الزيت الخام.

وأكد مسئول سابق بقطاع البترول أن الهند خامس مستهلك للطاقة عالمياً وستكون ثالث مستهلك بحلول عام 2030 طبقاً لأحدث الدراسات العالمية، موضحاً أن التعاون بين مصر والهند ليس تجربة جديدة لأن هناك أوجه تعاون بين الدولتين في قطاعات البترول والغاز والبتروكيماويات.

وقال إن هناك شركة هندية فازت مؤخراً بحق امتياز منطقتين بالبحر المتوسط والصحراء الغربية للتنقيب عن البترول والغاز الطبيعي باستثمارات 470 مليون دولار بالاضافة الي مشروع لإنتاج الياف الاكريليك باستثمارات تتجاوز 70 مليون دولار الامر الذي يجعل من الاتفاقية الجديدة داعماً للتعاون المشترك.

وأكد محمد فاروق، الخبير الاقتصادي واستشاري الطاقة ضرورة تشجيع جميع الاستثمارات الاجنبية التي يتم ضخها سواء بقطاع البترول أو بباقي القطاعات الاقتصادية وأوضح أن أي دولة سواء الهند أو غيرها لا يمكنها الاقدام علي الاستثمار بقطاع البترول المصري إلا بعد دراسة المنطقة بشكل متكامل والتأكد من انها ستحصل نفقاتها وكلما تنوعت جنسيات الشركات العاملة والمستثمرة في مصر كلما ارتفع حجم العوائد المتحققة وانفتحت نوافذ جديدة علي العديد من الاسواق التصديرية.

وأوضح أن خليج السويس من أكثر المناطق الغنية بالبترول حيث توجد بها طبقات واسعة وممتدة من الزيت الخام كما أن الاستثمارات الجديدة بين مصر والهند ستحسن من ميزان مدفوعات الاخيرة بما يضمن تدفقاً ثابتاً للزيت الخام.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة