أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

منع التمويل الأمريكي عن المنظمات الحقوقية تراجع عن ملفات الديمقراطية


فيولا فهمي
 
في خطوة وصفها البعض بالانقلابية وجهت مؤسسة »فريدم هاوس« الامريكية ومنظمة »هيومان رايتس فريست« الامريكية انتقادات لهيئة المعونة الامريكية والسفارة الامريكية بالقاهرة، بسبب امتناعهما عن التعامل مع المنظمات والمراكز الحقوقية غير التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي. حذرت »فريدم هاوس« في بيان لها مؤخراً من تغيير القواعد التي تتبعها الجهات الرسمية الامريكية في التعامل مع منظمات المجتمع المدني لان ذلك يمنح الحكومة المصرية حق الفيتو »الاعتراض«، فيما يتعلق بمنح التمويلات الاجنبية للجمعيات الاهلية في مصر. يأتي ذلك بالتزامن مع ما نشرته وكالة اسوشيتدبرس الاخبارية بان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قام بخفض الأموال المخصصة لدعم وتعزيز الديمقراطية في مصر، وهو التحول الذي من شأنه أن يؤثر علي مسار الديمقراطية بدءاً من برامج مكافحة الفساد وصولاً بمراقبة الانتخابات.

 
و كانت واشنطن قد خفضت تمويلها لمنظمات المجتمع المدني خلال العام الماضي بنسبة قد تصل الي %50، وهو ما فسره بعض المحللين بانه تسييس للملف الحقوقي، حيث تتراجع الادارة الامريكية عن الضغط علي الحكومة المصرية في هذا الشأن مقابل الحصول علي بعض الامتيازات السياسية في المنطقة، الا ان موقف المؤسسات الأمريكية الخاصة ضد نظيرتها الحكومية يعتبر الأول من نوعه واللافت للنظر.
 
بداية قال سمير جراح، المدير الإقليمي لمؤسسة »فريدم هاوس« بالشرق الأوسط وشمال افريقيا، إن تلك الممارسات التي اعلنتها هيئة المعونة والسفارة الامريكية بالقاهرة من شأنها ان تؤثر علي الحركة الحقوقية في مصر، مؤكداً ان تخلي الادارة الامريكية الحالية- تحت حكم الحزب الديمقراطي- عن دعم قضايا الحريات والديمقراطية في مصر بات واضحاً وغير قابل للمواربة او التشكيك.
 
ونفي جراح في اتصال هاتفي من الاردن بـ»المال«، ان يكون السبب وراء انقلاب »فريدم هاوس« علي الجهات الامريكية الرسمية هو عدم موافقة هيئة المعونة الامريكية علي منح تمويلات لمؤسسة »بيت الحرية«، مشيراً الي ان المعونة الامريكية قد وافقت علي 3 مشروعات لمؤسسة »فريدم هاوس« خلال العام الحالي، وبالتالي فان هذا الموقف المعارض لا علاقة له بصراع الحصول علي التمويلات الامريكية، قائلاً »إن انتقاد الادارة الامريكية ليس خطاً احمر نخشاه، وسوف نعلي من نبرة الاعتراضات كلما تراجعت الولايات المتحدة عن دعم وتاييد قضايا الديمقراطية في مصر والدول العربية«.
 
من جانبه، أكد الدكتور ايمن عبد الوهاب، مدير برنامج المجتمع المدني بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان انقلاب بعض جهات التمويل الامريكية الخاصة علي نظيرتها الحكومية ربما يتم تفسيره من زاوية تراجع منح التمويلات لبعض القضايا المصيرية التي انصب عليها الاهتمام الامريكي في الماضي، لاسيما ان تلك الجهات الامريكية الخاصة تستقبل تمويلات من نظيرتها الرسمية او الحكومية التي تعتبر »مظلة للتمويلات الامريكية«.
 
وأقر عبد الوهاب بتراجع تأييد الولايات المتحدة لقضايا التحول الديمقراطي في مصر مقابل ضمان مساندة الحكومة المصرية لها في قضايا الصراعات في الشرق الاوسط، وهو ما سماه »تسييس الملف الحقوقي«، موضحاً ان خضوع ملفات الديمقراطية وحقوق الانسان للتوازنات السياسية قد يضر بعملية التحول الديمقراطي في مصر، لاسيما مع اقتراب موعد اجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمتين.
 
فيما امتنعت السفارة الامريكية عن الرد علي تلك الاتهامات بالاستجابة لضغوط الحكومة المصرية، لان تنظيم منح التمويلات الامريكية للجمعيات الاهلية شأن داخلي لا علاقة له بالتوازنات السياسية بين الإدارة الأمريكية والحكومة المصرية، الي جانب ان هذا الاجراء لا يعدو كونه تنظيمياً، وبالتالي لا يعكس تراجع الولايات المتحدة عن دعم الحرية والديمقراطية في مصر والشرق الاوسط.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة