أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المؤشر الرئيسي في الولايات المتحدة يصعد إلي أعلي مستوياته منذ‮ ‬10‮ ‬شهور


إعداد - أيمن عزام
 
ارتفع المؤشر الرئيسي في الولايات المتحدة في شهر مارس إلي أعلي مستوياته منذ 10 شهور، علي نحو يدعم التوقعات بأن الاقتصاد سيواصل النمو في النصف الثاني من العام الحالي.

 
فقد حقق مؤشر مجلس المؤتمر الذي يتخذ من نيويورك مقراً له والذي يضم 10 مؤشرات فرعية.. زيادة تقدر بنحو %1.4 متجاوزا التوقعات ومسجلا زيادة كبيرة عن القراءة في شهر فبراير التي توقفت عند نسبة %0.4.
 
ويدعم هذه البيانات إقبال الشركات الصناعية علي زيادة انتاجها وزيادة عدد ساعات العمل في ظل سعي الشركات لإعادة بناء مخزوناتها وشحن المزيد من السلع للخارج بغرض التصدير.
 
ويلزم تحقيق تحسن إضافي في سوق العمل للمساهمة في زيادة فرص تعافي الاقتصاد وخروجه من اسوأ ركود يتعرض له منذ الثلاثينيات.
 
وقال زاش باندل، الاقتصادي بشركة »نومورا انترناشنال« للأوراق المالية، إن النتائج الحالية التي كشف عنها المؤشر تدلل علي تحقيق توسع في النمو بوتيرة متسارعة.. وأنها تقدم مزيدا من الأمل في إمكانية تحول التعافي ليصبح أكثر سرعة.
 
يجيء هذا في الوقت الذي بلغ فيه متوسط توقعات 51 اقتصاديا سألتهم وكالة »بلومبرج« الإخبارية نحو %1.1 في شهر مارس.. وتعد الزيادة التي تحققت في هذا الشهر هي الأكبر منذ تحقيق زيادة طفيفة مماثلة في شهر مايو من 2009.

 
وقد ساهمت نحو 7 من 10 مؤشرات تدخل ضمن هذا المؤشر الرئيسي في الوصول إلي القراءة الحالية، منها فارق سعر الفائدة، وزيادة عدد ساعات العمل، وصعود أسعار أسهم الشركات وزيادة عدد تصاريح البناء. وتأثر المؤشر بتراجع عدد طلبات شراء السلع الرأسمالية وهبوط توقعات المستهلك.

 
وصعد المؤشر الصادر عن مجلس المؤتمر المختص بقياس النشاط الاقتصادي بنسبة %0.1 في شهر مارس للشهر الثاني علي التوالي.. ويختص هذا المؤشر بتتبع كشوف رواتب الموظفين والدخول والمبيعات والانتاج، ويتم استخدامه بواسطة المجلس القومي للبحوث الاقتصادية لتحديد بدء ونهاية الركود في الولايات المتحدة.

 
وقال ايتمان اوزيلدرم، الخبير الاقتصادي في وكالة مجلس المؤتمر، إن المؤشر السابق قد حصل للمرة الأولي علي دعم من بيانات التوظيف، في إشارة إلي أن التعافي في طريقه لمواصلة التحسن. ويدلل من ناحية أخري اتساع الفارق الإيجابي فيما بين العائد علي أذون الخزانة لأجل 10 سنوات ومعدل التمويل الفيدرالي لليلة واحدة علي تعاظم توقعات المستثمرين بشأن تحسين فرص التعافي الاقتصادي. وسجل مؤشر ستاندرز آند بورز 500 متوسطاً يبلغ 1.152 نقطة في شهر مارس مقارنة بنحو 1.089 في شهر فبراير، بزيادة نسبتها %8.7 خلال العام الحالي حتي 15 ابريل.

 
وصعدت تراخيص البناء بنسبة %7.5 لتصل إلي نحو 685 ألف ترخيص سنويا، وهي أكبر زيادة منذ شهر ديسمبر الماضي مقارنة بالشهر الماضي، وفقا للبيانات الصادرة عن وزارة التجارة الامريكية.

 
وتراجع متوسط الطلبات الأسبوعية المبدئية للحصول علي إعانات البطالة ليصل إلي 448 ألف طلب في الشهر الماضي، بينما بلغت نحو 467.500 طلب في شهر فبراير، مما يعني تراجع معدلات تسريح العمالة.

 
وصعد عدد كشوف رواتب الموظفين بنحو 162 ألف كشف في شهر مارس، في أكبر صعود شهري منذ ثلاث سنوات، وفقا للبيانات الصادرة عن وزارة العمل.

 
وتعد شركة »جي بي مورجان تشيس« من بين الشركات التي أقبلت علي توظيف المزيد من العمالة، فقد أعلن مؤخرا جيمي ديمون رئيس الشركة عن خطط لتوظيف نحو 9 آلاف عامل في الولايات المتحدة وحدها وغيرهم في الخارج، في الوقت الذي صعدت فيه إيرادات الربع الأول بنسبة %55 لتصل إلي نحو 3.33 مليار دولار مقارنة بالعام السابق.

 
وقال: رغم أن الاقتصاد لا يزال يواجه بعض التحديات والمصاعب لكنه تتوافر إشارات علي أنه في طريقه للتحسن.

 
ورفع دين ماكي الخبير الاقتصادي لدي بنك باركليز كابيتال من توقعاته لنمو الاقتصاد خلال العام الحالي إلي نحو %3.8  مقارنة بتقديرات سابقة توقفت عند %3.5.

 
وتوقع الاقتصاديون الذين سألتهم وكالة »بلومبرج« في الأسبوع الأول من شهر أبريل توسع الاقتصاد بنسبة %3 خلال العام الحالي، مقارنة بنسبة انكماش بلغت%2.4  المسجلة العام الماضي.

 
وصعد مؤشر إقراض الأعمال وطول فترة البطالة وأسعار الخدمات ونسب تكاليف العمالة والمخزون وائتمان المستهلك بنسبة %0.2 الشهر الماضي.

 
وذكر بنك الاحتياط الفيدرالي أن الاقتصاد حقق نموا داخل معظم القطاعات بالولايات المتحدة في شهر مارس بفضل تحسن انفاق المستهلك والتصنيع، في إشارة إلي توسع التعافي بوتيرة ليست متسارعة بالقدر الكافي.

 
وقام بن برنانكي، رئيس الاحتياط الفيدرالي، بإخبار المشرعين بأن التعافي الذي تم تحقيقه يتعرض لمصاعب تحد من توسعه بالقدر الكافي خلال الأرباع السنوية المقبلة.

 
ويختص المؤشر الرئيسي بتوقع النشاط الاقتصادي المستقبلي، ويتوصل لتقديراته بواسطة وكالة مجلس المؤتمر وهي منظمة غير حكومية تتوصل لتقديراتها، استنادا إلي 10 متغيرات رئيسية ثبت تراجعها خلال الفترة التي سبقت الركود وصعودها خلال الفترة التي سبقت التوسع والنمو الاقتصادي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة