بورصة وشركات

أسهم البنوك والتكنولوجيا تقود أسواق المال العالمية


إعداد - نهال صلاح
 
تدهورت الأسهم الأوروبية في منتصف تعاملات الأمس مدفوعة بخسائر أسهم البنوك بسبب المخاوف المستمرة منذ فترة طويلة من أزمة الديون اليونانية رغم بدء أثينا محادثات للحصول علي قرض الحالات الطارئة، وقد عوضت هذه الخسائر المكاسب التي حققتها أسهم شركات التكنولوجيا، والتي ارتفعت مدعومة بالنتائج القوية لأعمال شركة »أبل« في بداية تعاملات أمس.

 
انخفض مؤشر »يورو فيرست 300« لأسهم كبريات الشركات الأوروبية بمقدار %0.6 مسجلاً 097.04 نقطة في منتصف تعاملات الأمس بعد أن ارتفع بمقدار %1.4 أمس الأول.
 
وكان المؤشر قد ارتفع بمقدار %70 منذ انخفاضه لأدني مستوي قياسي في مطلع مارس من العام الماضي.
 
وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن أسهم البنوك كانت من أكبر الخاسرين في المؤشر، وهبطت أسهم »باركليز« و»اتش. اس. بي. سي«، و»سوسيتيه جنرال«، و»بي إن بي باريبا«، و»دويتش بنك« بمقدار تراوح بين %1.1 و%2.5 مع زيادة توتر المستثمرين بشأن حزمة قرض الطوارئ المقدمة إلي اليونان المثقلة بالديون.وفي أنحاء أوروبا هبط مؤشر »فاينانشيال تايمز 100« البريطاني بمقدار %0.9 أو ما يعادل 49.99 نقطة مسجلاً 5733.70 نقطة في تعاملات منتصف الأمس متأثراً بتراجع أسهم البنوك والسلع رغم أن شركتي التجزئة في مجال الأغذية »تيسكو«، و»دبليو. إم موريسون« قد حققتا مكاسب مدعومة بالتعليقات الإيجابية من جانب شركات السمسرة، وكانت شركات التعدين أكبر الخاسرين وعلي صعيد الأسواق اليابانية ارتفع مؤشر »نيكاي« القياسي بمقدار %1.7 أو ما يعادل 189.37 نقطة ليغلق مسجلاً 11090.05 نقطة محققاً أكبر مكاسبه بالنسبة المئوية ليوم واحد خلال أكثر من شهر، مع استفادة أسهم الشركات المرتبطة بصناعة الرقائق الإلكترونية مثل »توشيبا« بعد ما فاقت نتائج شركة »أبل« التوقعات وصعدت أسهمها إلي أعلي مستوياتها علي الإطلاق.
 
وسجل سهم شركة »توشيبا« الموردة لرقائق الذاكرة الوميضية عن نوع NAND لهاتف »آي فون« الذي تنتجه شركة »أبل« ارتفاعاً بمقدار %2.9 ليصل سعره إلي »527 ين يابانياً«.
 
 علي المؤشر بعد تراجع ثقة المستثمرين في القطاع، بسبب إعلان شركة »بي. اتش. بي. بلتون« عن انخفاض إنتاجها ربع السنوي من المعادن والفحم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة