أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

التيار الشعبى: القصاص العادل.. مطلب كل المصريين بعد استمرار تبرئة قتلة الثوار


مؤمن النزاوى

اوضح التيار الشعبى فى بيان له  حصلت "المال " على نسخة منه انه مع اقتراب الذكرى الثانية لثورة الشعب المصرى العظيم بعد أيام  وفى ظل استمرار سياسة اهدار حقوق الشهداء الذين شاهدنا مسلسل تبرئة قتلتهم على مدار العامين الماضيين فى ظل محاكمات شكلية وقوانين لا يمكنها ادانة المجرمين الحقيقيين سواء من خططوا ودبروا وأشرفوا وأصدروا الأوامر أو من نفذوا الجريمة بأيديهم، بدءا من شهداء السويس فى 25 يناير، ثم شهداء 28 يناير، ومرورا بموقعة الجمل، وأحداث مسرح البالون ومحمد محمود ومجلس الوزراء وماسبيرو واستاد بورسعيد، ووصولا الى استمرار سيل دماء شهداء جدد حتى بعد انتخاب اول رئيس مدنى، فى محمد محمود الثانية ثم الاتحادية.

واشار الى ان استمرار هذا الوضع  ومع استمرار تبرئة المتهمين فى قضايا قتل المتظاهرين، واخرها فى الاسكندرية الايام القليلة الماضية، وما هو متوقع فى جلسة الحكم بخصوص شهداء استاد بورسعيد، يزيد من حالة الغضب والاحتقان فى الشارع المصرى، ويؤكد مجددا صحة ما طالبت به القوى الوطنية والثورية منذ بداية الثورة من احتياج حقيقى لقانون للعدالة الانتقالية الناجزة يمكن القضاء من محاكمة المسئولين الحقيقيين سياسيا وجنائيا عن جرائم قتل الشهداء مهما كانت مواقعهم.

بالاضافة الى إن قضية القصاص للشهداء ليست مطلبا للقوى السياسية والثورية فقط ، وليست مطلبا لأهالى وأسر الشهداء فحسب، وانما مطلب عادل للشعب المصرى كله، وهى بالتأكيد ليست أبدا موجهة ضد أى جزء من شعبنا المصرى العظيم الذى شارك فى الثورة منذ لحظاتها الأولى، وبينهم بالتأكيد أهلنا فى بورسعيد، أصحاب التاريخ الباسل والعظيم فى نضال الشعب المصرى من أجل الحرية والكرامة والعدل، وهى أيضا بالتأكيد لا تخص شباب الألتراس وحدهم وهم أيضا جزء أصيل من الثورة وشركاء فى مسيرتها على مدار العامين الماضيين.

واختتم البيان : إن التيار الشعبى المصرى  ومؤسسيه وأعضاءه  وهم يؤكدون على تضامنهم الكامل مع مطلب القصاص العادل الناجز لكل شهداء ثورتنا وشعبنا ... فإنه يؤكد أيضا أن تحقيق هذا المطلب وعدالته مرتبط بأحكام قضائية رادعة ضد المجرمين الحقيقيين الذين تسببوا فى كل تلك الجرائم واسالة دماء أطهر وأنقى شباب مصر، وليس تقديم كبش فداء بديلا عن هؤلاء المجرمين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة