أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

حرب الإعلانات بين‮ »‬اتصالات‮« ‬و»فودافون‮« ‬تهدد عقود لاعبي النادي الأهلي


هبة الشرقاوي

استمراراً للازمة التي تسببت فيها شركة اتصالات في النادي الأهلي علي خلفية تعاقدها مع حسام البدري، المدير الفني، وعدد من اللاعبين هم أحمد فتحي، وشريف إكرامي، وشريف عبدالفضيل، ومحمد فضل، وأحمد علي، ومصطفي شبيطة، وحسام عاشور، وهاني العجيزي، وفرانسيس دي فوركي، وأحمد شكري، وعفروتو، ومحمد طلعت، وشهاب الدين أحمد، للقيام بحملة إعلانية لصالح الشركة في الوقت الذي لا يزال فيه النادي الأهلي ملتزما بتعاقده الساري مع شركة »فودافون« قامت شركة »اتصالات« برفع دعوي قضائية ضد أحمد فتحي، لاعب النادي الأهلي، بسبب تخلفه عن تصوير الاعلان الذي قام الآخرون بتصويره الاسبوع الماضي لصالح الشركة، وطالبت الشركة فتحي بدفع 2 مليون جنيه قيمة الشرط الجزائي بالعقد.


 
حسام البدرى
وبالرغم من محاولات الشركتين اجبار اللاعبين علي تنفيذ العقد المبرم مع كل منهما لكن تردد بالنادي الأهلي العديد من الشائعات حول الضغوط التي يمارسها مجلس ادارة النادي لحسم هذا النزاع، التي بلغت حد تهديد اللاعبين المحليين بشبح الطرد من النادي مع نهاية الموسم في حال تمسكهم باستكمال العقد الاعلاني الجديد مع شركة »اتصالات«.

يذكر ان نص عقد اتصالات كان مقابل 400 ألف جنيه أجراً للبدري و110 آلاف جنيه للاعبين الباقين باستثناء شريف عبدالفضيل وأجره 125 ألف جنيه، وأحمد فتحي 200 ألف جنيه الا ان هناك شرطاً جزائياً علي الطرفين يقضي بتحمل غرامة قدرها 2 مليون جنيه في حال اخلال أي طرف بالبنود المتفق عليها بالعقد.

من جانبه أكد أحمد فتحي، لاعب النادي الأهلي، انه بالفعل وقع لصالح شركة »اتصالات« الا انه قرر عدم تصوير الاعلان احتراما لمجلس ادارة النادي الأهلي، الذي طلب منه ذلك علي خلفية التعاقد مع »فودافون«.

 وأضاف فتحي: كنت اتخيل ان هذا ليس اخلالا بالعقد، خاصة ان التعاقد كان بين النادي والشركة ولم يوقع عليه أي من اللاعبين، موضحاً انه علي الرغم من تقاضيه نسبة مالية من النادي مقابل اعلانات شركة فودافون فإنه لم يتلق عرضا لتصوير احد اعلاناتها، وهو ما جعله يتخيل ان التوقيع لشركة اخري لن يضرها بشيء.

وتسعي شركة »فودافون« حالياً للضغط علي ادارة النادي اما لالغاء التعاقد مع اتصالات واكمال عقدها وإما الحصول علي قيمة الشرط الجزائي، وهو ما اضطر البدري لمحاولة التفاوض مع اتصالات لالغاء اذاعة الاعلان الذي صار مملوكا لها واعادة ما تقاضاه الباقون من الشركة، خاصة بعد تحذير لجنة الكرة إدارة النادي الأهلي بعدم ظهور أي من اللاعبين في إعلانات شركة اتصالات، احتراما لعقدهم مع شركة »فودافون« الراعي الرئيسي للنادي.

 وينص التعاقد علي حظر ظهور أي من لاعبي النادي في إعلانات لشركات منافسة في نفس المجال، وإلا تحمل النادي غرامة مالية تصل إلي حوالي 4 ملايين جنيه، وهناك اتجاه داخل النادي لتحميل البدري واللاعبين قيمة الغرامة المالية في حال فشل البدري في سحب الاعلان قبل عرضه علي الفضائيات من شركة »اتصالات«.

وبدأ حسام البدري، المدير الفني لفريق النادي الأهلي، حديثه نافياً وجود أي ازمة بين الشركتين المنافستين رغم كل الحروب السابقة، وأشار إلي أن ما حدث سوء تفاهم وأنه يسعي الآن للتدخل الودي مع شركة »اتصالات« لعدم اذاعة الاعلان.

واعتبر »البدري« انه لا مشكلة لديه مع الشركتين شخصياً، خاصة أنه غير مرتبط بعقد اعلاني مع شركة »فودافون«. وأضاف »البدري« انه اتفق مع مسئول لشركة الاتصالات علي تسوية الامر مقابل رد المبالغ المالية التي تقاضوها واعتبار الامر كأن لم يكن حفاظا علي مصلحة واسم النادي الأهلي -علي حد قوله.

وفي الوقت الذي رفض فيه ممثلو شركة »فودافون« التعقيب علي الامر اعلاميا، اكتفي أحمد سويلم، ممثل شركة »اتصالات« في التعاقد مع اللاعبين في الحملات الإعلانية، بالقول إن العقد شريعة المتعاقدين، وان الشركة لجأت إلي مقاضاة »أحمد فتحي«، لعدم احترامه بنود العقد الموقع بينهما لتغيبه عن تصوير الحملة بالرغم من تقاضيه مبالغ مالية من الشركة.

إلا أن كلام »البدري« لن يعوض خسارة اتصالات المادية لانها قامت بتصوير الحملة متحملة نفقاتهم المالية، التي لم يشر البدري إلي من سيتحملها، اضافة إلي كيفية اقناع شركة اتصالات بترك هذه الفرصة المواتية للحصول علي الوجوه الاعلانية التابعة لمنافستها، علاوة علي ان موقف الشركتين المنافستين يؤكد اصرار كل منهما علي موقفها، ويلغي ضمنا حديث البدري بعدم وجود أزمة اعلانية بالنادي!

من جانبه وصف الدكتور صفوت العالم، استاذ الاعلان بجامعة القاهرة، ما حدث بالحروب الاعلانية للرعاة، راسما سيناريوهين لهذه الحرب اولهما ان يكون المقابل المادي للحملة كبيراً وتتحمل اتصالات سداد الشرط الجزائي عن اللاعبين خاصة أنها قامت بتصوير الاعلان بالفعل، والآخر ان تكون هذه لعبة اعلانية من النادي الأهلي للضغط علي شركة »فودافون« لزيادة تمويل رعايتها للنادي مقابل ضغط ادارة النادي علي اللاعبين إما بتهديدهم بالفصل او الغرامات لالغاء الحملة، خاصة ان النادي لن يقوي علي تحمل الشروط الجزائية والغاء صفقته الاعلانية ورعاية »فودافون«.

واستطرد »العالم« قائلاً انه في هذه الحالة سيحاول النادي الأهلي تسوية الوضع مع فودافون من دون سداد اي شروط جزائية، والاكتفاء بعقوبات وغرامات مالية اداريا داخل النادي علي كل من حسام البدري، المدير الفني للنادي الأهلي، واللاعبين المشاركين معه.

واعتبر »العالم« ما تم حرباً اعلانية دائمة بين الشركات المنافسة لضرب الشركات المنافسة، مدللاً علي ذلك بالأزمة التي وقعت بين شركتي »فودافون« و»موبينيل« علي المشاركة الاعلانية للاعب محمد أبوتريكة، حين حاولت »موبينيل« تكريمه، وقامت بنشر الصور كاعلان لها رغم تعاقد وكالة الأهرام مع نجوم المنتخب لصالح »فودافون«، وهو ما احدث وقيعة بين الشركتين ووكالة الأهرام.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة