أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

استخدام القوة ضد دول منابع النيل‮.. ‬تصريحات عنترية أم إمكانيات حقيقية؟


محمد القشلان

جاءت مطالبة بعض أعضاء لجنة الشئون العربية بمجلس الشوري باستخدام القوة ضد دول حوض النيل لحماية حصة مصر من المياه، لتثير ردود فعل متباينة -بالرغم من ان تلك المطالب لا تمثل توجه الحكومة المصرية- حيث انتقد العديد من نواب الشوري سياسة تعامل مصر مع ملف مياه حوض النيل، والتي أطلقوا عليها اسم »سياسة الجنتلمان« لا سيما مع زيادة معدل التوجس والقلق من امكانية وصول المفاوضات مع دول حوض النيل إلي طريق مسدود.


في الوقت نفسه رفض عدد كبير من النواب والسياسيين والخبراء التلويح باستخدام القوة في ملف حوض النيل، رغم ان القضية تمثل رأس أولويات الأمن القومي المصري، لأنها قضية حياة أو موت للمصريين، وتمثل خطاً أحمر لا يمكن التهاون بشأنه.

وحول تطورات الأوضاع وامكانية التصعيد، عاب اللواء أمين راضي، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب، علي أعضاء الشوري التلويح باستخدام القوة ضد دول حوض النيل، مشيراً إلي أن الحديث عن استخدام القوة له أبعاد خطيرة، لا سيما ان المفاوضات لم تصل إلي طريق مسدود، والصورة ليست قاتمة كما يحاول البعض تصويرها.

وقال »راضي«: »في حال وصول المفاوضات إلي طريق مسدود، واستنفاد جميع السبل، فإن جميع الخيارات ستكون مطروحة«، مؤكداً ان مصر قادرة علي استخدام القوة بالتعاون مع السودان -بالرغم من ان ذلك مازال سابقاً لأوانه- لأن هناك مفاوضات ومصالح سياسية وقوانين دولية، وجميعها سبل أكثر جدوي من استخدام القوة.

وحول مطالب بعض نواب الشوري باستخدام القوة، قال راضي: »ان هذا الحديث مرفوض، لأن هناك قوانين دولية وظروفاً اقليمية قد تحول دون ذلك«.

وانتقد الدكتور هانئ رسلان، خبير الشئون الأفريقية بمركز الأهرام الاستراتيجي والسياسي، الموقف الأخير لدول حوض النيل ضد مصر والسودان، مما يستوجب اعادة النظر في التعامل مع هذا الملف خلال الفترة المقبلة، نظراً لعدم امكانية التهاون في التهديد الذي يمس الحصة المائية والأمن القومي. وأشار إلي ان استخدام القوة مع دول حوض النيل ليس بالأمر السهل، لأسباب »لوجيستية«، إلي جانب امكانية مواجهة ما قد يترتب علي هذا العمل من معاداة وقطع للعلاقات الدبلوماسية مع العديد من الدول الأفريقية. وأكد امكانية التهديد بالقوة أو استخدام الموقف الدولي لفرض عقوبات وغيرها.

وفي سياق متصل استبعد »رسلان« استخدام مصر خيار القوة في المرحلة الحالية رداً علي موقف دول حوض النيل الأخير خلال مفاوضات شرم الشيخ، ولكن هذا لا يعني ان هذا الخيار غير مطروح، وإنما هناك أولويات في التعامل مع هذا الملف، لا سيما ان مصر تمتلك العديد من الأوراق المهمة التي تمنحها القوة والنفوذ.

ومن جانبه طالب اللواء قدري سعيد، الخبير الاستراتيجي، بضرورة التلويح باستخدام العصا الغليظة ضد دول حوض النيل، مؤكداً ان ذلك لا يعني استخدام القوة المباشرة، بل مجرد التهديد بالإضرار بالمصالح المباشرة، ومنها التلميح بقطع العلاقات الاقتصادية مع الصين أو الدول التي تشارك في اقامة مشروعات جديدة علي مجري النيل، وإذا استدعي الأمر القيام بالتلويح باستخدام القوة مع عدم استخدامها، خاصة ان الموقف الدولي في صالح مصر، ولن يكون أمام مصر للحفاظ علي حصتها إلا اتخاذ جميع الإجراءات الرادعة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة