أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

بيحصل يا شعب لا تنس ‮.. ‬الكسارولة‮..!‬


سوزان مبارك تنازلت عن ممتلكاتها للدولة.. ما هذه الممتلكات.. بعض نقود الجمعيات التي كانت تشرف عليها، وبيت كمان مش بتاعها، ومين اللي هرولوا، ووافقوا علي هذا القرار؟، وتبُصم علي هذا التنازل المهين وكأنها »تِجَبّي« علينا، أي تتعطف وتتلطف وتتنازل، وترمي »لقمة« يقوم الشعب يجري عليها ويبوسها ويرفع اللقمة علي الجبين ويحمد الله، علي ما أفاضت به علي هذا الشعب الغلبان اللي حيفهم الـ 24 مليونًا علي إنهم كثير »أوي جدًا«.. لأن الجوع كافر يفقد العقل التقدير السليم، ويظن أن مبلغ المليون هو مليار.

أو يمكن فاهمة إننا شعب أهطل »مهستر« يعني فاقد العقل، شافتنا لابسين »الكسارولة« علي دماغنا في ميدان التحرير، عنينا ضاربة »حَول« وبِنريل وبنهرتل.

هي الست دي فاهمة إن هذا الشعب دون المستوي، ليرضي بالفتات مما نهبوه وسرقوه، وقررت في صلافة أن تعطي ما تريد »هي« دون مساءلة ولا تحقيق، ثم أيضًا تدعي المرض، وإحنا »هبل« ولازم نصدق.

هؤلاء الناس ليسوا بمرضي، ويساورني »وغيري أيضًا« الشك في أن هناك من يحميهم ويطبطب عليهم من هو..؟ معرفش.

هذا المطبطباتي أعمي القلب والبصيرة هذا اللهو الخفي..

هل يجهل أهمية مصر تلك الدُرة الشرق أوسطية وجغرافيتها الفذة، ثم مدي الزخم الحضاري والتراثي الذي يمتلكه هذا البلد، هؤلاء أبادوه ومحوا آثاره عن عمد مثل أي مستعمر بل أسوأ، وحين تعرض هذا البلد الأمين للنهب والسرقة ممن يقولون إنهم أبناؤه.. يا عيب الشوم.

أيها اللهو الخفي، ألك من الجراءة، والصلف في استكمال هذه التراجيديا اليونانية، المأساوية، في بلدك وأنت حاميها وأحد أبنائها، وهل يمكن تجاهل شعب أعزل ذاق في الثلاثين سنة الأخيرة ما لم يذق علي يد المستعمر، وقام بثورة هادرة تبغي الإصلاح الجذري وتسمح بأن تجهض علي يدك بهذه البساطة والعفوية، أخاطب هذا المطبطباتي، وأسأله لماذا يواجه بعض شباب التحرير المحاكم العسكرية؟ والسلفيون في محاكم مدنية، بالرغم من التفريط المخزي واستهانتهم بالوحدة الوطنية وضرب العزل في بيوت عبادتهم، مما سيؤدي إلي مذابح في الشارع المصري.

وأقول لكل من يهمه الأمر، لماذا لا نصدر أحكامًا بالإعدام علي الرؤوس الكبيرة، للخيانة العظمي مثل تصدير الغاز، والشراكة مع حسين سالم، وضرب الرصاص علي المتظاهرين إلي آخره، والمؤبد علي من يليهم في الذنب، ثم نقايضهم بدفع شبه فدية لحكم الإعدام أو المؤبد، باسترداد ما سرقوه من قوت الشعب أو جزء منه، وليس الفتات، ثم يذهب كل منهم إلي المنفي الذي يختاره وطبعًا »سوزان« ستختار منفي أشيك كتير من سجن القناطر.

مش ضحك علي الذقون بالحكم بالإعدام »فقط« علي أحد أُمناء الشرطة بأن قتل 24 متظاهرًا.. طيب وسؤال عرفوا منين عدد القتلي؟.. والوَلَد هربان ولم يجدوه بعد وعجبي..

إن رخاوة الأحكام تدخلنا في دوائر مفزعة من مليونية إلي مظاهرة، إلي وقفات احتجاجية، ومقولة: هو ميدان التحرير بعيد؟.. أهه موجود هيروح فين، طيب يا جماعة والحالة الاقتصادية والإنتاج، أيها اللهو الخفي، رفقًا بهذا البلد، ولكن يا شعب لا تنسوا عند المليونية .. »الكسارولة«..!

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة