أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

التجزئة المصرفية تدعم قاعدة العملاء المحتملين للبنوك


علاء مدبولي

يري مصرفيون أن التوسع البنكي الحالي في نشر خدمات التجزئة المصرفية سيدفع قاعدة المتعاملين مع البنوك صوب زيادات كبيرة الفترة المقبلة، لأن خدمات التجزئة، شديدة التنوع وتخدم متطلبات فئات وشرائح اجتماعية عديدة، وبالتالي يمكنها جذب هذه الفئات والتحول بها لقاعدة العملاء الدائمين للجهاز المصرفي، لافتين إلي ان التوسع في التجزئة دون ضوابط الشفافية والافصاح والحفاظ علي مصالح العملاء قد يؤثر سلبا علي قاعدة العملاء المحتملين.


ونشرت البنوك مؤخرا منتجات متنوعة تنتمي لقطاع التجزئة المصرفية، سواء في مجال البطاقات او تمويل الاحتياجات الاستهلاكية كالسيارات والسلع المعمرة والشبكة والافراح والدراسة والعمليات الجراحية والتمويل العقاري إلي جانب ايضا تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة

وقال مصرفيون لـ »المال« ان البنوك تقوم بتشجيع العملاء علي القروض الصغيرة »التجزئة« لاستفادتها من الفوائد المركبة التي تزيد طوال مدة القرض، فضلا عن انخفاض هامش المخاطرة بالنسبة للبنك، حيث يتم إقراض المليون جنيه الواحد لأكثر من عشرين عميلا يسدد معظمهم اقساط القرض في موعده المحدد ولا يتعثر أكثر من عميل أو اثنين.

من جانبه قال سعيد ندا، رئيس قطاع المديونيات المنتظمة وغير المنتظمة ببنك تنمية الصادرات، ان التوسع في عمليات التجزئة المصرفية من شأنه زيادة قاعدة المتعاملين مع القطاع المصرفي بشكل عام، خاصة ان منتجات التجزئة المصرفية شديدة التنوع وتغطي احتياجات ومتطلبات كثيرة لدي جميع شرائح المجتمع عكس منتجات الادخار والتي كانت السبيل الوحيد لزيادة عملاء الجهاز المصرفي.

لكن ندا أكد اهمية ترسيخ مبدأ الشفافية في التعامل مع راغبي منتجات التجزئة، مع التطبيق السليم، وتنفيذ الشروط بدقة، والعمل علي حل المشكلات بشكل مستمر وذلك لضمان تحول عملاء التجزئة المصرفية إلي عملاء مصرفيين بشكل عام لا مقترضين فقط، لافتا إلي ان التعامل بعيدا عن هذه المبادئ قد يحول النتائج الايجابية إلي سلبية، بحيث يفقد الجهاز المصرفي هؤلاء العملاء إلي الابد، مما يؤثر علي القاعدة المحتملة من العملاء، خاصة ان المتعاملين في التجزئة المصرفية لهم احتكاك كبير بجميع شرائح المجتمع وبالتالي سينقلون صورة سيئة للعملاء المحتملين بشكل يؤثر سلبا علي القاعدة الاجمالية لعملاء البنوك.

وحول توسع البنوك في نشاط التجزئة المصرفية أكد نبيل الحكيم، مستشار التجزئة ببنك بيريوس-مصر، أن أسباب التوسع في هذا النشاط هي لخدمة المجتمع ككل وليس لخدمة البنوك فقط، فرغم أن البنوك تزيد من حجم حصصها السوقية من خلال زيادة حجم العملاء المتعاملين مع البنوك، لكنها بشكل مباشر تخدم الاقتصاد القومي بشكل عام، فعمليات التجزئة المصرفية تخدم الأفراد في شراء سيارات مثلا وهو ما يزيد من نشاط انتاج السيارات في الاقتصاد وبالتالي جميع الأنشطة المرتبطة به في السوق.

واضاف الحكيم ان نشاط التجزئة المصرفية له من المخاطر ما للعمليات التمويلة الكبري ولكل بنك آلياته التي يستخدمها لضمان حقوقه، ويمكن الجزم بأن عمليات التجزئة المصرفية لها مخاطر أقل من العمليات التمويلية الكبري، لافتا إلي ان تعثر عميل أو اكثر من قاعدة التجزئة المصرفية لن يكون بنفس اثر تعثر أحد كبار المقترضين.

وأكد أيضا أن البنوك مثلها مثل المشروعات الاستثمارية الأخري، تسعي دائما لتوسيع حجم قاعدة عملائها في السوق سواء بالاستحواذ علي العملاء الحاليين او توسيع قاعدتها من خلال ادخال عملاء جدد وهو حق مشروع لجميع البنوك، والتوسع في عمليات التجزئة ينشر في حد ذاته الكثير من الثقافات في المجتمع بما ينعكس بالايجاب علي تعاملات الافراد الاقتصادية، فمثلا استخدام النقود البلاستيكية لم يكن منتشرا منذ فتره قليلة من الزمن أصبح الان الكثير يتعامل من خلالها، وهي النقود التي اصبحت مستخدمة في كثير من دول العالم، لانها أقل تكلفة من النقود الورقية .

وشدد مستشار التجزئة علي ان البنوك تتعامل بمنطق الربح مع السوق واستهدافها للشركات في عمليات التمويل وما يتبعه من تسويق لمنتجاتها المصرفية علي موظفي هذه الشركات من حيث اعطائهم قروضاً، وفتح حسابات وتوزيع كروت ائتمان وهو ما يقلل من الاعباء الخاصه بهذه الشركات حيث يتكفل البنك بتوزيع الرواتب وتوفير فرص اكبر للشركات حتي تعمل في السوق.

وعلي الجانب الآخر اختلف معه احمد سليم، نائب مدير عام البنك العربي الافريقي، حيث اوضح ان اسباب التوسع في عمليات التجزئة المصرفية ليست لزيادة حجم العملاء المتعاملين مع البنوك فقط أو لزيادة حصصها السوقية، ولكن البنوك اندفعت لهذه الانشطة في وقت شهد ركوداً في سوق تمويل الاستثمار والمشروعات العملاقة.

واضاف ان عمليات التجزئة المصرفية تخدم اهداف البنوك في توظيفها السيولة المتاحة لديها في وقت انخفضت فيه العمليات التمويلية الكبري وايضا لما تتصف به هذه العمليات من قله المخاطر إلي حد ما وهو ما اجمع عليه الخبراء الاقتصاديون والمصرفيون.

وقال سليم إن التوسع في التجزئة المصرفية يقلل من فرص عمليات التنمية الاقتصادية للبلد، حيث إن الانشطة التمويلة في حد ذاتها تعتمد علي العمليات التمويلة الضخمة وعدم وجود محافظ تمويلية كبيرة في البنوك يقلل من فرص تمويلها في المستقبل وبالتالي يحد من سرعة عجلة التنمية للمجتمع متفقا بذلك مع الخبراء الاقتصاديين الذين اكدوا ان التجزئة المصرفية علي الرغم من انها تزيد من عمليات الانتاج للشركات الموجودة علي المدي القصير لكنها تؤثر علي المدي البعيد علي عمليات انشاء شركات جديدة، لأن جميع القروض تستخدم في اغراض استهلاكية وبالتالي يزيد مستقبلا من حجم البطالة لان انخفاض عدد الشركات الجديدة في السوق يقلل التوظف مستقبلا.

واكد سليم ان البنوك لا تراعي، باستخدامها هذا السلوب في التوسع، القول بأن الانفاق الاستهلاكي للافراد يرفع في حد ذاته من معدلات التضخم، وهو ما ينعكس بشكل مباشر علي الأفراد في المجتمع فما يخدمهم اليوم يؤثر بشكل كبير مستقبلا علي القوة الشرائية لدي الافراد في المستقبل، ودائما ما يجب ان تتعامل البنوك في ظل المنظومة الاقتصادية للمجتمع وما تقوم به.

وانتهي سليم إلي ان عمليات التوسع في قاعدة العملاء للبنوك من خلال التوسع في عمليات التجزئة المصرفية لها ايجابياتها وسلبياتها فاقتراض عدد كبير من الافراد يزيد من التكلفة التشغيلية لدي البنوك وهو ما يجعلها ترفع اسعار خدماتها المصرفية، حتي تعادل هذه التكلفة ويزيد من ارباح البنوك وهو ما جعل البنوك تضع حداً ادني لعمليات فتح الحسابات، فالبنوك تسعي للربح أيضا وان لم تكن هناك جدوي اقتصادية من العميل فلا داعي للتعامل معه، وارتفاع التكلفة يقلص ارباحها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة