أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

التجديد والتنوع‮.. ‬شعار العلامات التجارية‮ ‬للشركات الكبيرة







حمادة حماد


 
أثار تعديل شركة »بيبسي« علامتها التجارية، مجموعة من التساؤلات، حول تأثير مثل هذه الخطوات الخاصة بالتعديل التي تتخذها الشركات الكبيرة علي المنتج عالمياً، خاصة اذا تم التغيير بشكل مفاجئ، أيضاً يثور تساؤل حول ما اذا كان ذلك في صالح المنافسة بين الشركة ونظرائها داخل السوق، وكيفية توظيف التغييرات التي طرأت علي العلامة التجارية لتكون عوناً للمنتج لا عليه؟

 
أكد خبراء التسويق والإعلان ان تغيير »بيبسي« علامتها التجارية في الوقت الحالي لم يضف جديداً لها حيث إنه لم يرتبط بحدث يعطي هذا التعديل رونقه وأهميته.. ورغم ذلك  أكدوا أن تعديل العلامة في صالح منافسة الشركة مع الشركات الأخري بالسوق حيث إنه يضفي نوعاً من التجديد والتنوع.

 
وأشار الخبراء إلي أهمية أن يتم التركيز في الحملات خلال الفترة المقبلة علي الشكل الجديد للعلامة وتفعيل مشاركة الجمهور في الحملات الإعلانية، خاصة الشباب منهم.

 
في البداية يري محمد العشري، رئيس قسم التعاون الدولي والإعلام بجامعة 6 اكتوبر، أن منتج شركة »بيبسي« لم يكن في حاجة إلي تغيير أو تعديل حيث إن العلامة التجارية القديمة كانت توصل المعني.. وكانت تتضمن مجموعة من الصور الذهنية المتراكمة لعدد من الرسائل الإعلانية المسموعة والمرئية والمقروءة، كما انها اتسمت بالجاذبية والتميز، وبالتالي فالوقت لم يكن مناسباً لتعديل العلامة فلا وجود لكأس عالم أو حدث كبير ترعاه الشركة كي تبني عليه هذا التعديل في شكل العلامة.

 
وأضاف العشري أن تغيير العلامة التجارية لم يضيف جديداً إلي الحملة الإعلانية للمنتج، حيث اعتمدت الشركة علي المفردات والرسالة نفسها، وبالتالي التيمة الإعلانية نفسها التي استخدمت قبل التعديل.. وهي تعتمد علي »فكر واحلم وشارك«.

 
وأوضح العشري أنه بشكل عام لا يمكن تحديد مدي رد الفعل حول العلامة المعدلة لـ»بيبسي« حول العالم إلا من خلال الأبحاث والدراسات علي قطاعات مختلفة من الجمهور.

 
ورغم عدم تأييد العشري لتعديل »بيبسي« علامتها خلال هذا الوقت، لكنه يري أن تعديل العلامة مفيد جداً للشركة في ظل منافستها مع شركات المياه الغازية الأخري خاصة غريمها التقليدي كوكا كولا، لأن التغيير والتطوير بشكل عام عنصر مطلوب جداً في سوق المنافسة طالما أن الحملة الإعلانية والعلامة التجارية تجدد مما يرفع حرارة المنافسة بين الشركات ويترك تأثيراً أكبر علي القرار الشرائي للمستهلك.

 
وأشار رئيس قسم التعاون الدولي والإعلام بجامعة 6 اكتوبر إلي أن خطوات تغيير أو تعديل علامة المنتج لا تكون أكاديمية بقدر ما هي تسويقية بمعني أن بحوث السوق هي التي تحدد ضرورة تغيير العلامة التجارية، وذلك يتم لأكثر من سبب مثل وجود فترة زمنية مرت علي العلامة التجارية مما يجعل تطويرها أفضل كي تتواكب مع روح العصر، وأن يكون للشركة أكثر من منتج بالسوق، وبالتالي تعدل من العلامة التجارية كي تتناسب مع جميع المنتجات، أو نتيجة أزمة مرت بها الشركة وتريد الشركة طرح نفسها علي المستهلك في شكل جديد لتخطي الأمر.

 
وتتفق الدكتورة داليا عبد الله، أستاذ العلاقات العامة والإعلان بكلية إعلام القاهرة، في أن خطوة تعديل علامة شركة »بيبسي«، لابد أن تكون قد سبقتها دراسات وأبحاث واستطلاعات رأي موسعة للجمهور حول ما إذا كان التغيير سيؤثر علي صورتها أو مكانتها بالسلب أو الإيجاب، وقالت: من المؤكد أن الشركة استعرضت مجموعة من العلامات حتي تصل لهذا الشكل دون مخاطرة علي اسمها كشركة كبيرة.

 
وأضافت أن التعديل يمكن أن يكون من باب التنويع والتجديد، ضاربة مثالاً بشركة ماكدونالز التي تخلت بعد سنوات طويلة عن فكرة استخدام المهرج والعرائس الأخري في جميع حملاتها الإعلانية.

 
كما أنه يعد أحد أنواع مواجهة المنافسة، حيث إن »كوكا كولا«  قامت من قبل بتغيير أشكال العبوات الخاصة بها ودشنت حملة جديدة مصاحبة للتغيير.

 
وتري »داليا« أن الحملة الإعلانية الجديدة للشركة لابد أن تركز علي شكل العلامة التجارية الجديد وتفعيل مشاركة الجمهور في حملتها، كي يلحظ مدي التغيير الذي حدث، خاصة مشاركة الشباب.

 
و اعتبر المهندس عمرو محسن، المدير التنفيذي لوكالة ايجي ديزاينر، للدعاية والإعلان هذه الطريقة التسويقية مميزة، وقال إنها من إحدي الطرق التي تستخدمها عادة شركة »بيبسي«، حيث بدأت تنفيذها في وقت سابق عندما عمدت إلي تغيير شكل زجاجتها الخاصة بالمياه الغازية إلي الشكل الذي هي عليه حاليا، وقد تم ذلك من خلال حملة ضخمة حينها، وأشار »محسن« إلي ما تشكله هذه الطريقة من خطورة تقع علي عاتق تحديث الصورة الذهنية لدي العميل من الشكل القديم إلي الشكل الجديد للمنتج أو شعاره.

 
كما أشار إلي التكلفة الاضافية التي تتطلبها هذه الطريقة، حيث تشمل تحديث جميع اللوحات الإعلانية للشركة في جميع انحاء العالم.

 
وأوضح محسن أن مثل هذه الطرق الترويجية تتطلب تكلفة عالية، وبالتالي فهي تناسب الشركات الضخمة فقط، بالاضافة إلي حاجة هذه الحملة إلي وضع الشعار الجديد للشركة أمام أعين الجمهور لفترة طويلة وبشكل واضح بمعني ان تكون رسالة الإعلان هي توثيق الشعار الجديد لدي البصمة الذهنية للعميل وبعدة طرق، ومنها المنتجات الدعائية والتي تحمل الشعار الجديد للشركة بجانب الوسائل الإعلانية المرئية.

 
أما من ناحية تأثير هذة الطريقة علي المنتج في السوق، فيري المدير التنفيذي لوكالة ايجي ديزاينر للدعاية والإعلان أنه يرجع إلي مدي قدرة الحملة الإعلانية الموجهة، علي توضيح سبب التغيير للجمهور أي توضيح فكرة الحملة الإعلانية الجديدة المستخدمة، فعلي سبيل المثال إذا تم ربطها بانها غيرت شكلها لتناسب الشكل الجديد لمصر أو ما شابه ذلك من رؤوس أفكار إعلانية، مع التأكيد علي أنها لن تؤثر بشكل سلبي علي مبيعات المنتج، بل جميع اتجاهاتها، سوف تسير في اتجاه أعلي المنحي البيعي لها.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة