أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

حق الانتفاع بالميادين‮.. ‬ترويج للمنتجات وتجميل للأحياء


حمادة حماد
 
بدأت المدن الجديدة تتجه الي دعم الميادين الموجودة لديها في الفترة الأخيرة وإسنادها الي شركات كبيرة بعد التعاقد معها بحيث تحصل الشركة علي حق الانتفاع الكامل بالميدان لصالحها في اطار تطوير هذه الميادين لكن بعض الشركات اتجهت الي توظيف هذه الميادين بشكل يؤثر جمالياً علي المنطقة.
 
أكد خراء أنه لابد من وضع شروط واضحة منذ البداية بين الأحياء والشركات تنظم هذا النوع من الإتفاقيات، وتضمن ألا تطغي المساحة الإعلانية علي المنظر الجمالي للميدان وأيضاً ألا يتم استخدامه بشكل يضره ويخدم مصلحة الشركة فقط، كما أشاروا أنه إلي في حال تنظيم هذه الاتفاقيات وفق الشروط السابقة، فإنها ستساهم في تطوير هذه الميادين وزيادة جمالها وفي نفس الوقت ستساعد علي مزيد من الترويج للشركات المتعاقدة مع الأحياء.
 
أكد عمرو محسن، المدير التنفيذي لوكالة ايجي ديزاينر للدعاية والإعلان، أن خدمة حق الانتفاع بالميادين في المدن الجديدة من اهم العناصر البيعية لهذة المدن حيث انها تقوم بتوفير عدد من المساحات داخل المدينة ليقام بها الميدان ويتم طرح الميادين ومساحتها والطبقة المالكة لهذة المنطقة علي الشركات الكبري لتنفيذ الميدان كاملا (بناء وديكوراً) ووضع اسم الشركة علي الميدان وتختلف اسعار هذة الميادين طبقا للطبقة المالكة لهذه المنطقة سواء كانت المنطقة الاولي التي تحتوي علي فيلات وقصور أو المنطقة الثانية التي تملكها الطبقة الوسطي من المجتمع، أو الطبقة الاخيرة من المجتمع.

 
ويضيف محسن أنه مع صغر القائمة التي تحوي أسماء الشركات التي تسعي لامتلاك مثل هذه الخدمة التي نحصر في اقل من 50 شركة علي مستوي جمهورية مصر العربية ومنها علي سبيل المثال ( فودافون، موبينيل، اتصالات، جهينة، وبيبسي) تقوم بعض الشركات باستخدام حقها في الانتفاع باسم الميدان بوضع اشياء قد تضر بالشكل العام للميدان او بصحة ساكني هذا المناطق، وعلي سبيل المثال اللافتات الاعلانية الكبري والتي تحجب الرؤية عن المنشآت المجاورة للميدان، واحيانا بوضع ابراج تقوية للشبكات.

 
كما ان هذه الشركات تسعي لامتلاك اي ميدان كحق انتفاع لها دون وجه حق وهذا ما حدث في محافظة 6 اكتوبر حيث اتخذت بعض الشركات الكبري من ميادين المحافظة اسما لها كنوع من أنواع الدعاية المجانية حتي أصبح من المتعارف عليه كتابة المراسلات والعناوين علي أسماء ميادين الشركات، وهو ما أثار حفيظة عدد كبير من المثقفين والإعلاميين خلال الفترة الماضية.

 
ويري محسن أنه لكي يتم الحد من اضرار تقديم هذة الخدمة من ملاك المدن الجديدة تجب صياغة عقد اتفاق يحفظ لملاك المنطقة حقهم كاملا، من حيث عدم حجب الرؤية عن المساحات الخضراء، وعدم استغلال الميدان بوضع ابراج تغذية للشبكات، وسوف ينحصر البند الثاني في ثلاث شركات فقط في وقتنا الحالي.

 
ويوضح شريف كولويان، مدير التسويق وخدمة العملاء بوكالة Adline  للدعاية والإعلان أن فكرة الإتفاق مع الشركات للإنتفاع بالميادين شيء جيد لأنها يساهم في تطوير الميادين المختلفة خاصة في بعض المحافظات غير القاهرة وأيضاً المدن الجديدة مثل 6 أكتوبر والشروق وغيرهما بدلاً من أن يكون الميدان عبارة عن رصيف وطريق فقط يتم تجميله عن طريق الشركة بالزهور والتماثيل وأحياناً ساعات توضع بالميدان وبالتالي، فان ذلك يساعد علي تجميل شكل المدينة نفسها وفي نفس الوقت تساعد الشركة المتولية هذه العملية علي مزيد من الترويج لاسمها.

 
ويلفت كولويان الي أهمية أن تراعي الشركة عند استخدام الميدان للترويج لنفسها ألا تطغي المساحة الإعلانية علي المساحة الجمالية له وانما لابد ان تنظم بشكل متطور بحيث يتم تطويعها في شكل جمالي يعتمد علي الفن والابتكار مما يأتي في صالح الطرفين، الميدان والشركة، ضارباً مثالاً بوضع ساعة في الميدان علي شكل شعار الشركة او تحمل اسمها أو وضع مقاعد به تحمل اسم الشركة، مؤكداً أن هذه الأمور لابد أن تكون واضحة منذ البداية بين الطرفين - الحي والشركة - في بنود الاتفاق حتي يتم الالتزام بها وفي حالة عدم التزام أي من الطرفين، يفسخ العقد ويتم تعويض الطرف المتضرر من الفسخ.
 
علي جانب آخر يري د.جمال مختار رئيس مجلس ادارة وكالة Aspect للدعاية والإعلان أن هذه الفكرة تعتمد عليها الأحياء من باب »الاسترخاص« و»الاستسهال« من قبل الحي حيث إنه يتفق مع شركة لتحصل علي الميدان ويأخذ مقابلاً قد يصل الي 20 ألف جنيه في حين أن الحي اذا قام بتجميل وتنظيم الميدان بنفسه وقام بالتعاقد بعد ذلك سيكون العائد أكبر للحي وقد يصل الي 200 ألف جنيه ولكن هذه العقلية التجارية والتسويقية غائبة للأسف عن الأحياء بهذه المدن، مما يجعلها تستسهل الأمور.
 
ويشير مختار الي أنه من الضروري وضع شروط موحدة بين الأحياء خاصة بهذه الاتفاقات، بحيث تضمن الشكل الذي ستروج به الشركة لنفسها من خلاله في الميدان، ولكن للأسف الدولة مازالت غير مهتمة بفكرة الإعلانات وعملية تنظيمها، لذلك لابد من انشاء هيئة عليا للتسويق للميادين والشوارع في مصر وفي نفس الوقت تنظيم التعاقد مع الشركات للترويج في الميادين المختلفة، بالإضافة الي أهمية
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة