أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شرگات التوزيع والتسويق تتوسع في محطات التموين داخل الصعيد


المال - خاص

رحب عدد من المهتمين بقطاع البترول والطاقة بإنشاء محطات تموين جديدة بمحافظات أسوان والأقصر وأسيوط والمنيا، مشيرين إلي أن طبيعة الصعيد ستجعل أغلب تلك المحطات تمون بالسولار والبنزين، إذ إن الغاز الطبيعي لم يصل إلي جميع مناطق الصعيد وطالبوا بدعم وتطوير قطاع البتروكيماويات بالصعيد بحيث تكتمل منظومة قطاع البترول من خط الغاز الجديد الواصل حتي أسوان والمحطات الجديدة ومشروعات البتروكيماويات المطورة.


أشار المهندس شاكر الهواري، رئيس شركة النيل لتسويق البترول في تصريحات له، إلي التوسع في محطات تسويق المنتجات البترولية في الصعيد، حيث تم خلال عام 2009 تشغيل 10 محطات جديدة ليصبح إجمالي عدد محطات الشركة 25 محطة.. وجار حالياً إنشاء 35 محطة أخري بمحافظات البحر الأحمر وأسوان والأقصر وأسيوط والمنيا، لتلبية احتياجات الصعيد من المشتقات البترولية.

وأكد الدكتور عبدالعزيز حجازي، مالك أحد المكاتب الاستشارية العاملة في قطاع البترول والطاقة، أن الصعيد له الحق في محطات تموين متكاملة، موزعة جغرافيا بشكل مناسب يضمن تلبية احتياجاتهم من المشتقات البترولية، موضحاً أن العبرة ليست بزيادة عدد المحطات، بل بتوفير المنتجات والخدمات لتحقيق أهداف قطاع البترول في تطوير وتنمية الصعيد بكامل محافظاته.

وأشار إلي أن خط غاز الصعيد مثل المحطات الجديدة جاء في إطار البرنامج الموضوع من قبل القطاع لتطوير الصعيد، موضحاً أن السبب الأساسي في إنشاء الخط يرجع إلي احتياج شركة »كيما« للأسمدة إلي الغاز الطبيعي للاستمرار في إنتاجها بعد أن بلغت مديونياتها لوزارة الكهرباء حوالي 900 مليون جنيه، الأمر الذي رفع من تكاليف إنتاجها وبالتالي تحولت إلي الغاز الطبيعي لإنتاج سماد اليوريا.

وأضاف أن الوقود الأكثر استهلاكاً بالصعيد خلال الفترة الراهنة هو البنزين والسولار.. وبالتالي لابد من تغطيتها في المرحلة الأولي عند إنشاء تلك المحطات، وكثافة السيارات في الصعيد تقل عن المدن.. وبالتالي سيكون أغلب تلك المحطات لتموين السيارات بالبنزين والسولار وليس بالغاز الطبيعي، خاصة أن الغاز لم يصل إلي جميع محافظات الصعيد بالشكل الذي يسمح بالتوسع في استخدامه كوقود للسيارات.

وأشار حجازي إلي أن شركة »النيل« لتسويق البترول ستكون الممول الرئيسي والوحيد لإنشاء الـ35 محطة الجديدة، موضحاً أن %50 من إجمالي المحطات الموجودة في الجمهورية يمتلكها القطاع الخاص والأفراد.. ولا مانع من و جود شراكة بين المستثمر كممول للإنشاء والشركات التي تمد المحطات بالمنتجات البترولية.

وأكد الدكتور حمدي أبوالنجا، استشاري البترول، أن جنوب مصر من أكثر المناطق التي تنخفض فيها معدلات التنمية، مقارنة بالوجه البحري وشمال مصر، مشيراً إلي أن صعيد مصر يمتلك كميات محدودة من الخام والغاز.. والمحطات الجديدة خطوة مهمة لتطوير الصعيد، مشيراً إلي أنه لا توجد محطات تموين يتم إنشاؤها لتعمل بالغاز الطبيعي فقط.. بل ما يحدث هو تطوير المحطات لتعمل بالغاز الطبيعي بجانب البنزين والسولار.

وأكد الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي، أنه من الأجدي تقديم خدمات لأبناء محافظات الصعيد نظراً لتأخرهم عن باقي أبناء المحافظات الأخري، مطالباً بالإسراع في تنفيذ جميع المشروعات التي من شأنها أن تلحق محافظات الصعيد بغيرها من المحافظات.

وقال إن الصعيد سيشهد طفرة مرتقبة في التنمية، خاصة أن الفترة المقبلة ستشهد تشغيل خط سوهاج- سفاجا الجديد وكلما زادت معدلات التنمية تطلب الأمر ضخ المزيد من الطاقة، سواء علي شكل خطوط أنابيب أو محطات تموين أو أعمال بحث وتنقيب عن الخام.

وأوضح الشريف أنه من الأجدي في حال نجاح المحطات الجديدة للبنزين والسولار وتحقيقها أهدافها يتم التوسع داخلها بإضافة وحدات لتموين السيارات بالغاز الطبيعي، لكن ذلك لن  يحدث إلا بعد وصول الغاز الطبيعي إلي محافظات الصعيد بالكامل، مشيراً إلي أن إنشاء المحطات الجديدة لن يؤثر علي الخط الجديد في حال إنشاء محطات للغاز ضمن المحطات الجديدة..  إذ إن القطاع يعمل وفقاً لبرنامج يضع الاحتياجات الصناعية والمنزلية من الغاز في المقام الأول قبل احتياجات السيارات.

وطالب بالتوسع في تنفيذ مشروعات جديدة بقطاع البتروكيماويات لخلق منظومة  متكاملة للطاقة تتكون من ثلاثة أركان هي: بدء المراحل الأخري في خط غاز الصعيد، والانتهاء من إنشاء المحطات الجديدة المسئولة عنها شركة النيل لتسويق البترول وأخيراً النهوض بقطاع المواد البتروكيماوية لتحقيق التنمية الشاملة في الصعيد.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة