أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الربع الأول‮.. ‬الأضعف في مسيرة‮ »‬موبينيل‮« ‬منذ اندلاع الأزمة


أحمد مبروك
 
أكد محللون ماليون ببنوك الاستثمار العاملة بالسوق ان نتائج أعمال »موبينيل« خلال الربع الأول من العام  الحالي هي الأضعف منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية، حيث تراجعت كل النواحي التشغيلية للشركة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، فضلاً عن الربع الأخير من 2009، وهو الأمر الذي نتج عن المنافسة القوية بين شركات المحمول الثلاثة بالسوق المصرية للحفاظ علي الحصة السوقية من الاندثار،


وتجلي في عروض الأسعار التي قدمتها تلك الشركات والتي أثرت سلباً علي متوسطات العائد من المستخدم الواحد والتي شهدت انخفاضاً عنيفاً في الربع الأول، وهو ما انعكس علي إيرادات »موبينيل« كونها من الشركات المنافسة، وهوامش أرباحها، ويأتي انخفاض متوسط العائد من المستخدم الواحد في ظل اقتراب سوق المحمول المصرية من مرحلة التشبع الكامل والتي توقع المحللون ان تكون في عام 2013 علي أقصي تقدير،  ويأتي اقتراب تشبع سوق المحمول في مصر ليؤثر سلباً علي معدلات نمو المستخدمين الجدد والتي واصلت تراجعها لدي شركات المحمول.
 
وعلي الرغم من تمكن »موبينيل« من إضافة 768 ألف مشترك جديد في الربع الأول 2010، فإن الربع الأول شهد أقل معدل نمو سنوي لعدد المستهلكين الجدد لدي موبينيل، في حين بلغت إيرادات الشركة 2.546 مليار جنيه في مقابل 2.490 مليار جنيه في الربع الأول من العام الماضي، إلا ان ارتفاع الإيرادات بتلك النسبة الطفيفة لم يتناسب مع معدل نمو المشتركين وهو الأمر الذي انعكس سلباً علي العائد من المستهلك الواحد والذي هبط إلي مستوي 32 جنيهاً، مسجلاً بذلك أدني مستوي له منذ اندلاع الأزمة، حيث كان 37 جنيهاً خلال الربع الأخير 2009، و38 جنيهاً في الربع الثالث، و40 و39 جنيهاً خلال الربعين الثاني والأول من العام الماضي.
 
كما تراجع صافي أرباح الشركة قبل خصم الضرائب والفوائد والاهلاكات »وفقاً للبيان الذي أرسلته الشركة إلي البورصة« إلي 1.020 مليار جنيه في مقابل 1.156 مليار جنيه في نفس الفترة من العام الماضي، في حين تراجع صافي الأرباح قبل خصم الضرائب وحقوق الأقلية في الربع الأول من العام الحالي إلي 462 مليون جنيه في مقابل 508 ملايين جنيه خلال الربع الأول من العام الماضي،، علماً بأن البيان استثني 58 مليون جنيه مخصصات، تم ردها خلال الربع الأول من العام الماضي بسبب عدم تضمن الربع الأول من العام الحالي رد مخصصات.
 
وباستثناء تلك المخصصات، يتبين أن صافي الأرباح بعد خصم الضرائب يبلغ 357 مليون جنيه في مقابل 581 مليون جنيه، في الربع الأخير من العام الماضي، و424 مليون جنيه في الربع الأول 2009.
 
في البداية، أكدت سالي جرجس، المحللة المالية بشركة »بلتون فاينانشيال«، ضعف الأداء التشغيلي لشركة موبينيل خلال الربع الأول من العام الحالي، والذي وصفته بأنه أضعف أداء تشغيلي للشركة منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية، حيث جاء الأداء التشغيلي للشركة أقل من توقعاتها، حيث بلغت إيرادات الشركة 2.545 مليار جنيه، في مقابل توقعات »بلتون« البالغة 2.618 مليار جنيه، فيما بلغ صافي الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاكات 1.02 مليار جنيه، في مقابل توقعات »بلتون« البالغة 1.220 مليار جنيه، فيما وصل صافي الربح إلي 356 مليون جنيه، مقابل توقعاتها البالغة 395 مليون جنيه.
 
وأرجعت »سالي« ضعف الأداء التشغيلي في الربع الأول إلي احتدام المنافسة بين شركات القطاع خلال تلك الفترة مما أثر سلباً علي معدل نمو المشتركين الجدد لدي »موبينيل«، مشيرة إلي ان الشركة أضافت 767 مشتركاً جديداً خلال الربع الأول، في حين تمكنت شركة »فودافون« من اجتذاب ذلك العدد في شهري يناير وفبراير فقط دون احتساب شهر مارس، وهو الأمر الذي يدعو إلي التنبؤ باستمرار تفوق شركة »فودافون« علي »موبينيل« في نمو أعداد المشتركين خلال الربع الأول استمراراً للتفوق الذي حققته فودافون في الربع الأسبق.
 
وأضافت المحللة المالية بشركة »بلتون فاينانشيال« انه علي الرغم من تمكن »موبينيل« من إضافة مشتركين جدد خلال الربع الأول، وهو الأمر الذي انعكس علي الإيرادات، فإن نمو الإيرادات كان أقل من نمو المصروفات التشغيلية والتي صعدت بقوة خلال الربع الأول بسبب الحملات الترويجية، وهو ما أثر سلباً علي هوامش أرباح الشركة والتي تراجعت مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، والربع الأسبق.
 
وأشارت المحللة المالية بشركة »بلتون فاينانشيال« إلي ان علاوة علي ذلك سجل متوسط العائد من المستخدم الواحد لدي شركة »موبينيل« خلال الربع الأول من العام الحالي أدني مستوي له منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية، وهو ما ساهم بقوة في تراجع الأداء التشغيلي للشركة بشكل عام خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث بلغ صافي أرباح الشركة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاكات 1.020 مليار جنيه، في مقابل 1.156 مليار جنيه، في نفس الفترة من العام الماضي.
 
وفيما يخص الربع الثاني من العام الحالي، توقعت المحللة المالية بشركة »بلتون فاينانشيال« ان تواصل متوسطات العائد علي المستهلك الواحد التراجع لدي شركة »موبينيل« بسبب استمرار احتدام المنافسة، إلا انه من المرجح تحسن هوامش الأرباح لدي الشركة بسبب نمو أعداد المشتركين في حالة انتهاء الجهاز المركزي لتنظيم الاتصالات من تفعيل خطة الأرقام الثمانية.
 
من جانبها، أكدت دليلة هيكل، المحللة المالية بشركة »فاروس« انخفاض الأداء التشغيلي لشركة »موبينيل« عن توقعات »فاروس«، ببلوغ إيرادات »موبينيل« 2.62 مليار جنيه في الربع الأول، علي ان يصل صافي أرباحها قبل خصم الضرائب والفوائد والاهلاكات إلي 1.219 مليار جنيه، في حين كان من المتوقع لصافي الأرباح ان يصل إلي 457 مليون جنيه، وأضافت »هيكل« ان هوامش أرباح الشركة تراجع بقوة عن توقعات السوق بشكل عام، مؤكدة ان شركة »فاروس« كانت قد توقعت ان يبلغ هامش صافي أرباح الشركة قبل خصم الضرائب والفوائد والاهلاكات %46.5، في حين حققت الشركة %40.1، كما حققت الشركة هامش صافي الربح بنسبة %14.02 في مقابل توقعات فاروس البالغة %17.4.
 
ولفتت »دليلة« هيكل إلي ان المنافسة القوية بسوق المحمول في مصر تجلت خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث هوي متوسط العائد من المستخدم الواحد بشركة موبينيل خلال الربع الأول 2010 إلي 32 جنيهاً في مقابل 37 جنيهاً خلال الربع الأخير من العام الماضي.
 
وأضافت المحللة المالية بشركة »فاروس«، ان إيرادات الشركة تراجعت بنسبة %9 عن الربع الاسبق بسبب عدد من العوامل أهمها هبوط متوسط العائد علي المستخدم الواحد بالاضافة إلي بعض العوامل الموسمية بسبب تراجع ايرادات التجوال إلا ان »دليلة« رأت أن أهم العوامل التي تكمن وراء هبوط الايرادات في الربع الأول هي استمرار استهداف الشركة العملاء من شريحة الدخل المنخفض، فضلاً عن السياسات التسعيرية من قبل شركات المحمول للحفاظ علي »أو لاقتناص« الحصة السوقية، تزامناً مع بعض الاسباب التنظيمية من قبل جهاز تنظيم الاتصالات.
 
بدوره اتفق مع الآراء السابقة أحمد عادل، المحلل المالي بشركة »النعيم«، مؤكداً هبوط نتائج أعمال شركة موبينيل خلال الربع الأول عن توقعاته التي وصفها بالأكثر تحفظاً حيث توقعت شركة »النعيم« ان تصل ايرادات الشركة إلي 2.7 مليار جنيه علي ان يبلغ صافي أرباح الشركة قبل خصم الضرائب والفوائد والاهلاكات 1.246 مليار جنيه في حين رجحت النعيم ان يصل صافي أرباح الشركة إلي 464 مليون جنيه.
 
من جانب آخر قال »عادل« إنه علي الرغم من ان الربع الأول من العام لا يتميز بالموسمية ليفسر تراجع الاداء التشغيلي لشركة موبينيل، فإن حرب الاسعار بين شركات المحمول مازالت مستمرة مما أثر سلباً علي اداء موبينيل، وهو ما انعكس علي هامش صافي أرباح الشركة قبل خصم الضرائب والفوائد والاهلاكات والذي هوي إلي %40 في مقابل توقعات النعيم البالغة %46 و%46.4 خلال الربع الأول من العام الماضي، وهو الامر الذي ارجعه إلي ارتفاع مصروفات الشركة بشكل عام خلال الربع الأول من العام الحالي، واستمر في التأثبر سلباً علي أداء الشركة مالياً حتي بلغ صافي الأرباح والتي تراجعت بنسبة %9، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
 
وأضاف المحلل المالي بشركة »النعيم« ان صافي الأرباح تراجع بنسبة %9، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حتي بعد استثناء 58 مليون جنيه من الأرباح غير المتكررة للربع الأول من العام الماضي، حيث ان ذلك المبلغ ناتج عن رد الشركة مخصصاً خلال الربع الأول 2009 إلا أنه تم استثناؤه في البيان الذي ارسلته الشركة والخاص بمقارنة نتائج الاعمال لاضفاء قدر من الموضوعية.
 
وأشار »عادل« إلي انه لو لم يتم استثناء ذلك المخصص سينخفض صافي أرباح الشركة خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة %16، مقارنة بالربع الأول من 2009 بدلا من %9. في حين ستعتبر متراجعة بنسبة %38، مقارنة بالربع الاخير من العام الماضي.
 
وفيما يخص الربع الثاني من الحالي توقع المحلل المالي بشركة »النعيم« ان يتراجع عدد المشتركين بشركة »موبينيل« بسبب تحديد تاريخ 2 مايو المقبل كتاريخ نهائي لالغاء الخطوط التي لم يستكمل أصحابها بياناتهم لدي شركة »موبينيل«، والتي تقدر بحوالي 700-600 ألف عميل »وفقاً لمؤتمر عبر الهاتف الذي عقدته الشركة مساء أمس الأول« بما يدعو للتوقع بتكرار سيناريو اكتوبر الماضي والذي شهد الغاء 600 ألف عميل من قاعدة مستخدمي موبينيل.
 
من جانب آخر رهن أحمد عادل، ارتفاع عدد المشتركين خلال الربع الثاني باقرار الجهاز المركزي عملية رفع عدد الأرقام إلي 8 ارقام حيث انه لو تم تحديد زمن تفعيل الـ8 أرقام متأخراً، سيؤدي ذلك إلي تباطؤ معدل نمو المشتركين، بسبب انخفاض عدد الأرقام المتاحة لدي كل من »موبينيل« و»فودافون« بسبب اقتراب قدرتهم التسعيرية من الحد الأقصي والمسموح به وفقاً للأرقام المتاحة.
 
من ناحية أخري، لفت عادل إلي أن مؤتمراً عبر الهاتف تضمن تأكيد الشركة علي استعدادها علي التضحية بهوامش أرباحها- والتي شهدت انخفاضاً قوياً في الربع الأول- في مقابل الحفاظ علي الحصة السوقية وقيادة السوق من حيث الحصة السوقية، وهو الأمر الذي استنكره عادل، مؤكداً أن ذلك التوجه لا يرقي لكونه استراتيجية، حيث إن الحفاظ علي الحصة السوقية من خلال تخفيض الأسعار يعتبر أمراً اضطرارياً، كما أن تلك الاستراتيجية لم تحقق النتائج المرجوة منها طالما أثرت سلباً علي هامش أرباح الشركة.
 
من جانبها، وصفت مجموعة سي آي كابيتال نتائج أعمال موبينيل في الربع الأول من العام الحالي بـ»المحبطة«، لافتة إلي أن صافي الأرباح تراجع بنسبة %39 مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، ونسبته %19 مقارنة بالربع الأول من 2009، مشيرة إلي أنه حتي بعد استبعاد اثر المخصصات، سنجد صافي الأرباح مازال متراجعاً بنسبة %2 مقارنة بالربع الأول من 2009.
 
أرجعت »سي آي كابيتال« انخفاض صافي الأرباح خلال الربع الأول من العام الحالي إلي الأداء الضعيف في إيرادات الشركة، التي هبطت بنسبة %9 مقارنة بالربع الأخير من 2009، فضلاً عن الانخفاض القوي في هامش صافي أرباح الشركة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاكات من %47.2 في الربع الأخير إلي %40.1 في الربع الأول 2010.
 
وفيما يخص الربع الثاني من العام الحالي، توقعت سي آي كابيتال أن تواصل حروب الاسعار بين مشغلي المحمول الضغط علي إيرادات وهوامش أرباح موبينيل سلبياً، وأبدت »سي آي كابيتال« تخوفاً حول قدرة موبينيل علي الحفاظ علي معدل نمو إيراداتها بنسبة %5 خلال العام الحالي بأكمله، وابقت سي اي كابيتال علي توصيتها ببيع السهم، لحين مراجعة تلك التوصية بعد نشر القوائم المالية المفصلة لموبينيل.
 
وأوضحت سي آي كابيتال أن نتائج أعمال موبينيل في الربع الأول من العام الحالي هي الأسوأ منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية، حيث سجلت الإيرادات 2.546 مليار جنيه، في مقابل 2.799 مليار جنيه في الربع الأخير من 2009، و2.793 مليار في الربع الثالث 2009، و%2.792 مليار جنيه في الربع الثاني و2.495 مليار في الربع الأول 2009.
 
وأضافت »سي آي كابيتال« أن صافي أرباح موبينيل بلغ 357 مليون جنيه في الربع الأول 2010 علما بأن أقل صافي أرباح حققته »موبينيل« خلال عام 2009 كان في الربع الأول بقيمة 424 مليون جنيه.
 
كما سجل معدل نمو المشتركين الجدد في الربع الأول 2010 أقل معدل نمو، حيث نما عدد المشتركين بنسبة %23.3 سنوياً، في مقابل %26 في الربع الأخير 2009 و%30.2 في الربع الثالث و%30.5 في الربع الثاني و%31 في الربع الأول 2009.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة