أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

توقعات بارتفاع أسعار‮ »‬الماس‮« ‬وسط تراجع المخزون


تتوقع شركة »دي بيرز« نفاد مخزون »الماس« علي المدي الطويل، وهو ما يدفع أكبر شركة منتجة لأحجار الماس في العالم لتقليص حجم انتاجها في محاولة لمد العمر الافتراضي لمناجمها، وذلك وفقًا لما جاء بصحيفة الفاينانشيال تايمز.

ويتوقع ديه كايلاليه -المحلل لدي شركة RBC كابيتال ماركت- ان يرتفع سعر الماس بنحو %5 كل عام علي مدار السنوات الخمس المقبلة في حال تحقق سيناريو تقليص المناجم لانتاجها من المعدن النفيس.

وتعتزم شركة »دي بيرز« انتاج نحو 40 مليون قيراط من الماس سنويا بدءًا من 2011 مقارنة بـ 48 مليون قيراط في 2008.

ويتوقع جاريث بيني -المدير العام للشركة- ان يؤدي تنامي الطلب في آسيا علي الماس إلي سرعة نضوب مناجم المعدن النفيس.

ولم تتمكن صناعة الماس من العثور علي اي مناجم جديدة تضاهي نوعية المناجم التي تمتلكها شركة »دي بيرز« والتي تمتلك اكبر منجمين للماس في افريقيا، او حتي تقارن بحجم منجم »الروسا« والذي يعد افضل منجم في روسيا.

ويري »بيني« ان المخزون من الماس لا يوازي الارتفاع في الطلب، مؤكدًا ان هذه الفجوة ستتسع خلال الـ 15 عامًا المقبلة، وتستحوذ شركة دي بيرز بنحو %40 من حجم مبيعات خام الماس عالميا.

وبالرغم من معاناة صناعة الماس من أوضاع صعبة خلال العام الماضي ادت الي تكبد شركة »دي بيرز« خسائر كبيرة، فإن »بيني« يتوقع ان تحقق الشركة ارباحًا خلال السنوات الخمس المقبلة نتيجة لما وصفه بـ »انعدام التوازن الطبيعي بين العرض والطلب«.

وتقول الشركة إن أغنياء الصين من ابناء المدن يقبلون بشدة علي شراء احجار الماس، متوقعًا ان تتضاعف حصة الصين من سوق مجوهرات الماس الي %16 بحلول 2016.

يذكر أن شركة »دي بيرز« تمكنت من تخطي مشكلة الركود التي عانت منها عن طريق خفض نفقاتها بنسبة %50 واتباع استراتيجية جديدة تقضي بالحفاظ علي قيمة الماس وحمايته من النضوب لأطول فترة ممكنة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة