أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

250‮ ‬مليار دولار سيولة لدي‮ ‬10‮ ‬شركات تكنولوجيا أمريكية


إعداد - خالد بدرالدين

سجلت أكبر 10 شركات تكنولوجيا أمريكية ارتفاعاً واضحاً في حجم السيولة المالية التي توفرت لها خلال الـ12 شهراً الأخيرة، حيث قفزت بحوالي %40 من 167.6 مليار دولار في مارس عام 2009 إلي حوالي ربع تريليون دولار مع نهاية الشهر الماضي.

وجاء في التحليل الذي أجرته صحيفة فاينانشيال تايمز مؤخراً أن السياسة المتحفظة التي أدارت بها هذه الشركات ميزانياتها وسط أجواء الركود الاقتصادي وفشل الصفقات المرتقبة في مجال الاندماجات والاستحواذات بين هذه الشركات في العام الماضي، أدت إلي تراكم السيولة النقدية في خزائنها لدرجة أن هذه الشركات أضافت أكثر من 65 مليار دولار إلي احتياطياتها منذ تفاقم الأزمة المالية في نهاية عام 2008.

واستطاعت هذه الشركات تحقيق هذه الوفرة في فوائض ميزانياتها رغم تراجع إيراداتها خلال هذه ا لفترة حيث تضخمت هذه الفوائض لدي الشركات الكبري مثل أبل للكمبيوتر التي ارتفعت السيولة المالية لديها من 28.9 مليار دولار إلي 41.7 مليار دولار ومايكروسوفت من 25.3 مليار دولار إلي 39.7 مليار دولار و»سيسكو« من 29.5 مليار دولار إلي 39.6 مليار دولار من مارس عام 2009 الي مارس عام 2010.

وهو ما أدي إلي زيادة المنافسة في بعض أسواق التكنولوجيا المتقدمة في الكمبيوتر والموبايل مما دفع أكبر الشركات في هذا المجال إلي تحقيق إيرادات ضخمة بزعامة أبل التي تعد الآن أغني شركة في هذه المجموعة برصيد يقترب من 42 مليار دولار في صورة سيولة مالية واستثمارات.

وتوقع مديرو كبري شركات التكنولوجيا مثل جون تشاميرز، الرئيس التنفيذي لشركة سيسكو أن الركود الذي شهده العام الماضي سيؤدي الي زعزعة استقرار هذه الصناعة بحيث تتجه الشركات القوية مالياً إلي عقد صفقات استحواذية مع نهاية العام الحالي.

ولكن عدداً قليلاً فقط من الشركات مستعد للبيع، بعد أن تراجعت أسعار الاسهم إلي أدني مستوي لها، مما يعني تدهور قيمتها السوقية كما أن تباطؤ تحقيق العوائد من أسهم هذه الشركات جعل الصفقات الكبري فيما بينها أقل جاذبية، وقال بول جيكوبي، الرئيس التنفيذي لـ»كوالكوم« أكبر شركة في العالم لإنتاج الرقائق اللاسلكية إنه عقد عدداً كبيراً من الصفقات الصغري، حيث يحاول الاستحواذ علي التقنيات الجديدة لتعزيز قدرته التنافسية كما أن الصفقات الكبري في عمليات الاستحواذات مكلفة أكثر من اللازم.

واتجهت شركات أخري مثل »جوجل« الي عقد أكبر عدد ممكن من الصفقات في الشهور الاخيرة لتقوية قدراتها التكنولوجية وتحاول غزو مجالات أخري جديدة في صناعة التكنولوجيا والانترنت.

ولكن شركة »IBM « خصصت مليار دولار لصفقات استحواذية خلال الربع الاول من هذا العام بهدف شراء شركات صغيرة متخصصة في تقنيات معينة لزيادة حصتها في صناعة تكنولوجيا الكمبيوتر.

ومع ذلك فإن صفقات الاندماجات والاستحواذات تراجعت بصفة عامة خلال الركود العالمي لدرجة أن قيمة هذه الصفقات العالمية في مجال التكنولوجيا توقفت عند 125 مليار دولار فقط خلال العام الماضي بانخفاض %20 تقريباً عن قيمتها في عام 2008.

وحتي مع الزيادة في صفقات الاندماجات والاستحواذات خلال الربع الماضي هذا العام إلا أن قيمتها مازالت أقل من نصف قيمتها منذ عامين قبل انتشار الركود الاقتصادي وإن كان تراكم السيولة المالية لدي شركات التكنولوجيا حاليا، سيجعلها قادرة الآن علي ابرام صفقات كبري في هذا المجال.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة