أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

الاتحاد الأوروبى يعتزم إصدار قواعد جديدة للتضييق على وكالات التصنيف الائتمانى


إعداد - أيمن عزام

وافق البرلمان الأوروبى فى تصويت مبدئى على قواعد جديدة تؤدى إلى تقييد حرية وكالات التصنيف الائتمانى فى تغيير تقييم الديون السيادية للدول وإخضاعها للرقابة القضائية عن طريق إتاحة حق مقاضاتها.

 
ورحب ليوناردو دومنشى عضو البرلمان الأوروبى بتمرير القواعد الجديدة، موضحًا أنها تسير فى الاتجاه السليم، لكنه أكد مقابل هذا ضرورة تحقيق الأهداف المرجوة من إصدار هذه القواعد. وأضاف دومنشى أن القواعد الجديدة ستسهم فى تحجيم وكالات التصنيف الإئتمانى ومنع تدخلها فى الأجندة السياسية للاتحاد الأوروبى.

وتشتمل القواعد الجديدة على خمسة بنود مستحدثة، منها حث الشركات المالية ومؤسسات الاتحاد الأوروبى على إبطاء اعتمادها التلقائى على التصنيفات الائتمانية، وبذل جهود لتخفيف قبضة وكالات التصنيف وهيمنتها على القطاع المالى، وفرض قيود على مواعيد تمكين وكالات التصنيف من تغيير تصنيفات السندات السيادية، وتسهيل إمكانية مقاضاة هذه الوكالات فى حال ارتكابها أخطاء، والحيلولة دون قيام الوكالات بإصدار تصنيفات بشأن السندات التى تصدرها شركات تحتفظ هذه الوكالات بأسهم فيها.

وتعد القواعد الجديدة الحلقة الثالثة من سلسلة ردود الفعل التى صدرت ردًا على الأخطاء التى ارتكبتها وكالات التصنيف الائتمانى، والتى بدأت فى اعقاب الأزمة المالية عام 2007 عندما لعبت منتجات الإئتمان المعقدة الدور الأكبر فى اندلاعها رغم حصولها على تصنيفات ممتازة من قبل وكالات التصنيف الائتمانى، مما أدى لتكبيد الكثير من البنوك الأمريكية والأوروبية خسائر ضخمة.

وتسببت وكالات التصنيف الائتمانى الثلاث – موديز وستاندرد آند بورز وفيتش – فى إغضاب السياسيين عندما أصدرت تقارير بتقليص التصنيف الإئتمانى للكثير من الدول الاوروبية أثناء الأزمة الاقتصادية والمديونية التى ضربت المنطقة.

وذكر دانييل بيلز المتحدث باسم وكالة موديز أن الوكالة ستركز جهودها على تطبيق القواعد الجديدة، وإن كانت لا تزال متخوفة بشأن عدد من بنودها.

وقال مارتن وين المتحدث باسم وكالة ستاندرد آند بورز أن الوكالة ستسعى للالتزام حرفيا بالقواعد الجديدة وأنها ستبدى استعدادها للتعاون من أجل تطبيقها مع الجهات المختصة.

وقال المتحدث باسم وكالة فيتش إن الوكالة تسعى للالتزام بالقواعد الجديدة، لكنها تظل متخوفة بشأن ما يتعلق منها بضوابط تغيير التصنيف، مشيرا إلى أنها قد تتسبب فى إلحاق أضرار جسيمة بالسوق وفى نشوء تداعيات غير مقصودة.

ومن المقرر أن يوقع وزراء المالية فى الاتحاد الأوروبى على القواعد الجديدة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وحصلت القواعد الجديدة المقترحة على تأييد نحو 579 صوتًا مقابل 58 صوتًا، مع امتناع 60 صوتًا، لكن سفين جيجول المشرع عن حزب الخضر يقترح إدراج بنود إضافية على القواعد الجديدة حتى يتسنى الحيلولة دون نشوء أى تضارب فى المصالح.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة