أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صراعات‮ »‬الدستور ي الحر‮«.. ‬الاقتراب من نفق التجميد


هبة الشرقاوي
 
في تصعيد جديد لأزمة حزب الدستوري الحر، الذي شهد انقلاباً علي رئيسه ممدوح قناوي من جانب نائبه ممدوح رمزي، الذي نصب نفسه رئيساً للحزب، قدم رمزي بلاغاً للنائب العام يتهم فيه »قناوي« بسبه، فضلاً عن تبديد أموال الحزب، وانتحال صفة رئيس الحزب رغم صدور قرار من الهيئة العليا للحزب بفصله. الأحداث داخل الدستوري الحر تتجه بسرعة شديدة نحو النفق المظلم، والسير علي طريق حزب الغد الذي انشطر إلي حزبين.

 
اندلع الصراع داخل الدستوري الحر علي خلفية دعم ممدوح قناوي، رئيس الحزب، الدكتور محمد البرادعي، وفتح باب الحوار مع جماعة الاخوان المسلمين، وإعلانه التنسيق معهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة، مما دفع »رمزي« إلي عقد جمعية عمومية طارئة تم خلالها فصل قناوي، وإعلان نفسه رئيساً للحزب، وقد توجه الأخير في اليوم التالي إلي لجنة شئون الاحزاب مطالباً إياها بالاعتداد به، لكن قناوي سارع بعقد جمعية عمومية أخري قامت بفصل رمزي، وتقدم ببلاغ للنائب العام يتهم فيه »رمزي« بانتحال صفة رئيس الحزب.
 
وهكذا يبدو أن الحزب الدستوري الحر سيدخل - هو الآخر - نفق الصراعات الداخلية الطويل، الذي قد يؤدي به إلي دخول نفق التجميد.
 
في البداية رفض ممدوح رمزي وصفه بنائب رئيس الحزب، مؤكداً أنه رئيس الحزب الحالي، وفقاً لقرارات الجمعية العمومية الطارئة التي عقدته يوم 27 أبريل، والتي نصبته رئيساً للحزب بعد حصوله علي 150 صوتاً مقابل حصول تامر توفيق علي 65 صوتاً.
 
وأوضح »رمزي« أنه لجأ إلي هذا الاجراء بعد تأكده من تنسيق قناوي مع جماعة الإخوان المحظورة للانتخابات البرلمانية المقبلة، رغم مواقفها المعروفة من المرأة والاقباط. وقال رمزي إن قرار »قناوي« بفصلي باطل، نظرا لأنه تم فصله، وقد تقدمت بأوراقي إلي لجنة شئون الاحزاب لتكون الحكم بيننا، وبالتالي فكل ما يقوم به قناوي تحصيل حاصل.
 
وحذر »رمزي« أعضاء الحزب من التعامل مع »قناوي« أو حضور أي اجتماعات تضمهم معه، وإلا اضطر لتحويلهم إلي مجالس تأديبية.
 
وأضاف »رمزي« أن قناوي لم يكتف بضم عناصر محظورة للحزب بل وقام بالاستيلاء علي مبلغ قدره مليون و90 ألف جنيه منها 500 ألف قيمة حملته الانتخابية للترشيح للرئاسة 2005، اضافة إلي 500 ألف قيمة دعم الدولة للحزب لمدة 5  سنوات، بالإضافة إلي 90 ألفاً قروضاً حصل عليها باسم الحزب، كما أنه قام بسبي وقذفي علي صفحات الجرائد، مشيراً إلي أنه قد صعد الأمر للنائب العام والقضاء لمنع قناوي من الدخول للحزب لحين بت لجنة شئون الاحزاب في الأمر.
 
من جانبه، أكد ممدوح قناوي، أن ما قام به رمزي غير شرعي، نظراً لأن الجمعية العمومية التي عقدها غير قانونية، لأن عقد جمعية عمومية يتطلب وفق المادة 15 من لائحة الحزب توقيع 300 عضو كحد أدني، كما يشترط تقديمها لرئيس الحزب، لاصدار قرار بعقدها، وهو ما لم يتوافر في جمعية رمزي، مستنكر ما اعتبره استيلاء من قبل رمزي علي الرئاسة دون استشارة قواعد الحزب، وهو الأمر الذي دعاه لفصله والتقدم ببلاغ للنائب العام يتهمه فيه بانتحال صفة رئيس الحزب. ورفض قناوي تدخل لجنة شئون الاحزاب في مصير الحزب، معتبراً أن هناك ارادة للحزب تتمثل في جمعيته العمومية، وهي فقط التي يحق لها تحديد مصير الحزب.
 
ورداً علي البلاغ الذي تقدم به رمزي للنائب العام متهماً إياه بتبديد أموال الحزب، أكد قناوي أن هذا الكلام غير صحيح، وأن هناك مراجعة لميزانيات الحزب بصفة دورية ويقدم تقريرها للمؤتمر العام للحزب في موعده.
 
بينما اتهم النائب محمد العمدة، نائب رئيس الحزب، الأمن بدفع رمزي للانقلاب علي الحزب، بسبب مواقفه المعارضة، معتبراً أن هذا المسلسل الذي تكرر مع حزب الغد هو أمر متوقع، كما أنه من المتوقع أن تقوم لجنة شئون الاحزاب بالاعتداد برمزي في محاولة لتدمير الحزب من الداخل، وذلك بسبب قرار الحزب الانضمام للجمعية الوطنية للتغيير، ودعم الدكتور محمد البرادعي مرشحاً للرئاسة، وتوقع الدكتور أحمد العدوي، أستاذ السياسة بجامعة قناة السويس، أن يواجه الحزب الدستوري الحر مصير أحزاب الغد والامة والجيل وغيرها من الأحزاب، مؤكداً أن الازمة الرئيسية في هذه الاحزاب أنها عادة تقوم بإرادة شخصية أكثر منها مؤسسية، وهو ما يجعلها تنهار أمام الرغبات الشخصية، مؤكداً أن قناوي يلتف حوله عدد من أقاربه ويدعمونه، وأنه عادة ما يقوم باتخاذ قرارات باسم الحزب، مما أثار غضب بعض قيادات الحزب، التي قررت إقامته في اجتماع للهيئة العليا أو موافقة عدد من الجمعية العمومية.
 
ولم يبد »العدوي« تفاؤلاً بانتقال صراعات الحزب إلي لجنة شئون الاحزاب، لأنها ستزيد من حدة الصراعات خاصة في حال حصول الطرف غير المدعوم من جانبها علي أحكام قضائية لصالحه، مما قد يدخل الحزب في دوامة، ولم يستبعد العدوي وجود مخطط أمني لإبعاد الحزب عن الانتخابات المقبلة سواء البرلمانية أو الرئاسية خاصة بعد أن عقد قناوي تحالفات غير مرضي عنها حكومياً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة