أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

خطاب مبارك يثير‮ ‬غضب القوي العمالية المعارضة


إيمان عوف
 
أثار خطاب الرئيس مبارك في احتفالات عيد العمالغضب القيادات والكوادر والتنظيمات العمالية المعارضة،كان الرئيس قد دعا من وصفهم برافعي الشعارات بالإجابة عن تساؤلات البسطاء من المواطنين وإعلان برامجهم لرفع مستوي المعيشة وآليات التعامل مع مخاطر الإرهاب،وخطتهم لدعم محدودي الدخل.

 
أرجعت القيادات العمالية ومراقبون في الشارع السياسيغضب العمال من خطاب الرئيس إلي أنهم يعانون من سوء وسياسات البرامج الحكومية،وأن برامجهم واضحة،ويقومون بإعلانها يومياًفي الاحتجاجات والمظاهرات،وعلي أرصفة الشوارع.
 
أكد الناشط النقابي،حمدي حسين،مدير مركز »آفاق اشتراكية«،عضو اللجنة النقابية بشركة مصر لغزل المحلة،أن عمال مصر ليسوا في حاجة لإعلان جديد لبرامجهم.
 
وأن الحديث عن عدم وجود برامج للقوي السياسية التي تدافع عن حقوق العمال هو أمر يبعد بقدر كبير عن الدقة،لاسيما أن الحركة العمالية المصرية تبلورت،وأصبحت أكثر نضجا عن ذي قبل،مدللا علي ذلك بنجاح العمال وممثليهم في انتزاع حق تكوين نقابات مستقلة،وانتشار ثقافة الاحتجاج وغيرها العديد من الآليات مثل فضح الحكومة المصرية وسياستها في المحافل الدولية. وتساءل »حسين«: كيف يتوجه للقوي السياسية بطلب إعلان برامجها ومواقفها عن العديد من القضايا الداخلية والخارجية،بينما يتم التنكيل بالمحتجين في الشوارع؟!.
 
وأنهي »حسين« حديثه بالتأكيد علي أن الحكومة تحاول الثأر من العمال والفلاحين لتصفية حساباتها مع الدكتور محمد البرادعي الذي يراهنون عليه للتغيير.
 
اتفق معه في الرأي إلهامي الميرغني،عضو مؤسس باللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية،مدير موقع »الحوار المتمدن«،مؤكداًأن القوي السياسية أعلنت برامجها واتخذت مواقف مناهضة لسياسات الدولة في كل ما طرحه الرئيس مبارك،بدءا من قضايا العمال والفلاحين والفقر في مصر،ومرورا بقضايا الإرهاب والتطرف،وانتهاء بالقضايا الإقليمية مثل قضية فلسطين وغيرها العديد من القضايا وعاد ليؤكد أن الأزمة ليست في طرح برامج من قبل القوي السياسية بقدر ما ترتبط بأزمة حكومة لا تنصت إلي تلك البرامج،ولا تأخذها في الاعتبار وتسعي بكل ما لديها لفرض آليات زواج الثروة بالسلطة.
 
وأعرب »الميرغني« عن اندهاشه من مطالبة الرئيس للحكومة بضرورة سن تشريعات عمالية جديدة يكون من شأنها الرقي بهم وتحسين مستواهم بينما تقوم الحكومة بسن تشريعات لإذلال العمال وإفقارهم،مدللاًعلي ذلك بسن قوانين ساهمت في تغييب دور المجمعات الاستهلاكية،واتخاذ خطوات لإلغاء الدعم العيني الذي يوفر الحد الأدني من متطلبات الحياة،وقانون خصخصة التأمينات الاجتماعية والتأمين الصحي،والتمهيد لإلغاء الدعم وتحويله لبدل نقدي،وتساءل »الميرغني« قائلاً: هل هذه هي مصلحة العمال؟! وكيف يطالب الرئيس العمال وممثليهم بالتعبير عن أنفسهم وكل التحركات الفعلية التي تمارسها الحكومة تقف ضد العمال والموظفين،وتسد كل منافذ الحركة الشرعية لهم،مدللا علي ذلك بشطب17ألف مرشح من الانتخابات النقابية الأخيرة،بالإضافة إلي تجميد النقابات المهنية منذ التسعينيات،وهو ما دفع العمال والفقراء إلي الاحتجاج.
 
وأنهي »الميرغني« حديثه بالتأكيد علي أن العمال والفقراء لديهم بدائل،وحلول لكل الأزمات التي يمرون بها،لكن الحكومة لا تنصت لهم،وهو ما دفعهم إلي تقديم هذه البرامج إلي الدكتور محمد البرادعي،المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية،من خلال عريضة بها ما لا يقل عن30مطلباًو100وسيلة لتحقيق هذه المطالب.
 
وقال الدكتور جهاد عودة،أستاذ العلوم السياسية،عضو أمانة الإعلان بالحزب الوطني،إن حديث الرئيس مبارك لم يكن موجهاًإلي العمال،وممثليهمغير الرسميين فقط بل إنه كان موجهاًإلي كل التيارات السياسية التي تسير خلف تياراتغير شرعية تفتقد المصداقية،وعلي رأسها جماعة الإخوان المسلمين.
 
وتساءل »عودة«: لماذا لم يضع أي مرشح من الذين طرحوا أنفسهم علي انتخابات الرئاسة أي حلول واقعية للمشكلات التي طرحها الرئيس مبارك،مدللاًعلي ذلك بغياب أي برنامج سياسي لأكثر المرشحين تماسكا وهو الدكتور محمد البرادعي واعتماده فقط علي إطلاق شعارات رنانة تلقي إعجاب المهمشين.
 
وأوضح أن الرئيس أعلن أنه يسعي بكل جهد لتحسين أوضاع العمال من خلال حزمة من القوانين التي من شأنها ضمان حقوق جميع الفئات بالمجتمع المصري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة