أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

ارتفاع الدولار يعصف بآمال الوكلاء


أحمد نبيل - حسام الزرقانى

أكد عدد من الوكلاء والموزعين، أن ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه وعدم توافره بكثرة يلعبان دور المؤثر السلبى الرئيسى لمبيعات السيارات وانخفاضها خلال الفترة الراهنة بالرغم من انطلاق معرض «أوتوماك - فورميلا»، الذى يلعب دور المحرك الرئيسى للمبيعات فى بداية كل عام.

 
وأوضحوا أن أزمة الدولار ستكون لها سيناريوهات على وكلاء وموزعى السيارات، أحدها يخص تسعير السيارات بالحد الأقصى للدولار وتغيير السعر دورياً فى حال الارتفاع مرة أخرى والاحتفاظ بمخزون.

أما عن السيناريو الآخر فيخص تأجيل استيراد السيارات حتى يتم الحجز من العملاء ويتم الدفع على أساس سعر الدولار عند التسليم، ولكنهم اتفقوا على أن تأثير ذلك سيكون سلبياً على مبيعات العام الحالى بانخفاضها مقارنة بمبيعات عام 2012.

قال سامى فريد، رئيس قطاع سيارات «جاجور ولاندروفر» بشركة mti ، الوكيل الوحيد للعلامات التجارية الفاخرة «لاندروفر» و«جاجور» و«بنتلى» و«فيرارى» و«مازيراتى»، إن ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه وعدم توافره يحدثان أزمة حقيقية مع وكلاء السيارات، خصوصاً أن الغالبية لا تستطيع تثبيت تسعير سياراتها فيما تتجه الغالبية إلى تأجيل تسعير السيارات حتى تسلم السيارات، وذلك يظهر بصورة كبرى مع وكلاء السيارات الفاخرة.

وعلى صعيد شركة mti أكد فريد أن حسابات السوق خلال الفترة الحالية لا تزال «ضبابية» بشأن المبيعات إلا أن الاتجاه الأكبر لمؤشر المبيعات يسير على خطى الانخفاض مقارنة بمبيعات العام الماضى.

وبخصوص عدم توافر الدولار، قال فريد إن أغلب الوكلاء يعانون أزمة حقيقية فى توفير الدولار إلا أن الأغلبية تتجه إلى السوق السوداء لتوفير العملة الصعبة التى يتم من خلالها استيراد السيارات.

وأشار إلى أنه بالرغم من كون معرض «أوتوماك - فورميلا» يلعب الدور الرئيسى فى إنعاش مبيعات الشهر الأول من العام فإن ارتفاع الدولار أحبط المستهلكين فى توجهاتهم الشرائية والذين قرروا الانتظار لفترة حتى استقرار وانخفاض الأسعار.

وأكد أن هناك العديد من الشركات ستواجه مشكلة ضخمة مع عملائها تخص تذبذبات الأسعار، موضحاً أنه لا يمكن البيع اليوم بسعر وتغييره غداً، على حد وصفه.

وأكد علاء السبع، رئيس مجلس إدارة «السبع أوتوموتيف» موزع العديد من العلامات التجارية، إن ارتفاع الدولار بلا شك سيؤثر سلباً على مبيعات السيارات بانخفاضها، موضحاً أن أغلب الوكلاء والموزعين يعانون أزمة ضخمة فى تسعير السيارات وتحديد هوامش الأرباح لأن ارتفاع الدولار جاء بالتوازى مع الارتفاع الدورى للشركات الأم الخاصة بالتضخم، فضلاً عن ارتفاع أسعار مكونات الإنتاج عالمياً.

وقال السبع إن المستهلك المحلى غير قادر فى الوقت الراهن الذى تعانى فيه مصر أزمة اقتصادية فى أغلب القطاعات على تلبية هذه الزيادات، وبالتالى فإن الشركة الكبرى ستتجه إلى تأجيل قرارتها الشرائية لحين انخفاض الدولار أو الاتجاه لشراء السيارات الاقتصادية المنخفضة الأسعار على حساب الفاخرة.

وأضاف السبع أن المؤشرات تدل على أن العام الحالى سيكون سيئاً على الوكلاء والموزعين، وأن هذه الأزمة تتشابه مع أزمة تعويم الجنيه خلال عامى 2003 و2004 والتى ارتفع فيها سعر الدولار الأمريكى أمام الجنيه بنسبة كبيرة، وهو الأمر الذى انعكس على ارتفاع أسعار أغلب السلع واتجه المستهلك لشراء السلع الأساسية على حساب السلع المرتفعة الأسعار كالسيارات.

وأضاف السبع أن أغلب العلامات التجارية شهدت ارتفاعات ضخمة لأسعارها خلال الفترة الراهنة.

وأكد أحمد عرفة، مدير عام المبيعات والتسويق للعلامة التجارية «أودى» بالشركة المصرية التجارية وأوتوموتيف، الوكيل الوحيد للعلامة الألمانية، أن أغلب الوكلاء يواجهون أزمة فى تسعير سياراتهم، والتى تقريباً تتغير يومياً بالتوازى مع سعر صرف الدولار.

وقال إن أغلب الوكلاء المشاركين فى معرض «أوتوماك - فورميلا» يعتمدون على تسويق سياراتهم والعرض إلا أن الوكلاء لا يستطيعون تسعير سياراتهم، خاصة الفاخرة.

وقال عرفة إن هناك سيناريوهين سيعتمد عليهم وكلاء السيارات أحدهما لتسعير السيارات بالحد الأقصى للدولار وتعيد الأسعار ارتفاعاً فى حال الاحتفاظ بمخزون أو تأجيل استيراد السيارات حتى يتم الحجز عليها مسبقاً وتحديد السعر أثناء التسليم.

وتوقع عرفة أن تشهد السوق حالة من الانخفاض فى مبيعات السيارات بنسبة تتراوح بين 10 و%15 مقارنة بمبيعات عام 2012.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة