أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تايوان والصين علي طريق الوفاق الاقتصادي


إعداد - هدي ممدوح

من المتوقع أن يكتسب التعاون الاقتصادي بين الصين وتايوان نشاطاً بعد اتفاقية شاملة للتعاون الاقتصادي »ECFA « المزمع توقيعها بين الجانبين في يونيو المقبل، ومن شأنها كذلك أن تؤثر علي الأسواق العالمية.


وستكون قضايا التجارة والتعريفات الجمركية والخدمات المالية علي رأس أولويات المواضيع التي ستوليها الاتفاقية اهتماماً كبيراً من أجل الوصول إلي مزايا تفضيلية بين الجانبين، فسوف تكون الاتفاقية علي غرار اتفاقيات التجارة الحرة ومن المحتمل أن تزيد من التقارب السياسي بين الدولتين بعد عداء دام حوالي 60 عاماً.

فلدي الحكومة التايوانية العديد من الاقتراحات لتخفيف القيود علي شركاتها الراغبة في الاستثمار بالأراضي الصينية، ويتعاون القائمون علي الصناعة المالية في تايوان للمشاركة بشكل فعال في أسواق الصين وهونج كونج، حيث تعتبرها أسواقاً أكثر أهمية عن سائر الاسواق.

وبموجب المقترحات الحكومية الجديدة، سيسمح لشركات السمسرة التايوانية بالاستثمار في الاسواق المالية الصينية، وستكون صناديق الاستثمار التايوانية قادرة علي شراء الأصول في الصين وهونج كونج، وبالنسبة للمستثمرين المدعومين من الحكومة الصينية فسيسمح لهم بالاستثمار في الشركات المدرجة ببورصة تايوان، وستكون الشركات المدرجة ببورصة هونج كونج لديها الحق في المطالبة بإدراجها في بورصة تايوان.

وتعد الصين سوق التصدير الأولي لتايوان، نظراً لاستئثارها بحوالي %40 من صادرات تايوان، ورغم قيود الاستثمار في الصين، فقد جذبت أكثر من %60 من الاستثمارات التايوانية المباشرة، حيث بلغت استثمارات شركات تايوان في الصين أكثر من 120 مليار دولار منذ بداية التسعينيات، ومع مرور الوقت يكتسب التعاون عبر مضيق تايوان زخماً لن يقتصر أثره علي البلدين، وإنما سيمتد إلي باقي اقتصادات العالم.

وفي إطار مواجهتها للمنافسة الدولية، تحاول تايوان إيجاد منفذ لمنتجاتها في السوق الصينية والحال نفسه بالنسبة للصين، حيث تدعم كلتا الدولتين الاستثمار في بعضهما البعض.

ومن المقرر أن تتعامل تايوان بحذر فيما يتعلق بصادراتها التكنولوجية إلي الصين، حيث يخشي عدد من القائمين علي صناعة التكنولوجيا التايوانية من أن تحد قوة عملتهم »الدولار التايواني« من هوامش أرباحهم، وهي نفس المخاوف التي تثير قلق الاقتصاد الصيني.

فقد ارتفع »الدولار التايواني« بنسبة %2.1 هذا العام، بسبب شراء صناديق الاستثمار الخارجية لما قيمته حوالي 4.4 مليار دولار من الأسهم التايوانية، مما ساهم في ضخ كثير من العملات الأجنبية في البلاد وزيادة الطلب علي العملة المحلية.

وذكر أحد مستثمري تايوان أن المستثمرين الأجانب لديهم كل الأسباب التي تؤيد استثمارهم في صناديق الاستثمار التايوانية، لأن الدولار التايواني في اتجاهه نحو الارتفاع إذا ما ارتفع كذلك »اليوان الصيني«، نظراً لأن الاتفاق بين البلدين أصبح وشيكاً.

وفي هذا السياق، يشير المحللون إلي أن الأشهر القليلة المقبلة ستحمل في طياتها علامات إيجابية للعملة التايوانية.. وهي فك ارتباط الدولار التايواني بـ»اليوان الصيني« وتحرير التجارة بين تايوان والصين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة