جريدة المال - البرلمان يهاجم "الإعلام".. ويرفض الحديث عن "تيران وصنافير"
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

البرلمان يهاجم "الإعلام".. ويرفض الحديث عن "تيران وصنافير"

سمير غطاس
سمير غطاس
سمير غطاس

وسط تأكيدات بحضور الحكومة جلسة تجديد الثقة
نواب "دعم مصر" يطالبون بإجراءات صارمة.. و"عبد العال" يطرد "غطاس" ويحيله للتحقيق
نائب مدينة نصر: حزين للطريقة التي تدار بها الجلسات.. وأحمد طنطاوي: رئيس المجلس يعاملنا بـ "مكيالين"

كتبت- ياسمين فواز:

شهد مجلس النواب في جلسته العامة أمس الإثنين أزمة جديدة، بعد استقطاع جزء كبير من وقت الجلسة الصباحية للهجوم على وسائل الإعلام، في حين رفض الدكتور علي عبد العال، رئيس المجلس، طرح أزمة جزيرتي "تيران" و"صنافير" للمناقشة في جلسة أمس الأول، ولم يستجب لمطالب تشكيل لجنة خاصة وعقد اجتماع عاجل للجنة العامة لمناقشة وضع الجزيرتين، قبل انتهاء مناقشة بيان الحكومة، وتجديد الثقة فيها.

ووجه عبد العال انتقادا حادا لوسائل الإعلام المختلفة لهجومها على نواب المجلس، وتهديدهم بالتشهير بهم حال التصويت بالموافقة على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية، مشددا على أن المجلس يحتفظ لنفسه بالحق في اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المتجاوزين في حق نوابه.

وعلى عكس جلسات أمس الأول، سمح عبد العال للنواب المنتقدين لوسائل الإعلام - وعلى رأسهم نواب ائتلاف "دعم مصر" - بالتحدث بحرية، دون اعتراض منه، مقارنة بأزمة تيران وصنافير التي رفض مناقشتها قبل انتهاء بيان الحكومة، كما أصدر بيانا رسميا أمس ينتقد فيه وسائل الإعلام، مطالبا إياها بمراعاة الفرق بين السب والقذف وحرية الرأي والتعبير.

من جانبه، قال النائب صلاح حسب الله، عضو ائتلاف "دعم مصر": "ما يحدث من هجوم من وسائل الإعلام يؤكد أن هناك توجها من بعض القنوات لتحقير المجلس وإهانة أعضائه"، مضيفا أن هناك محاولة لهدم المجلس والإساءة لمؤسسات الدولة.

وطالب الهيئة العامة للاستثمار باتخاذ إجراء ضد السب والقذف العلنى لمؤسسات الدولة، مؤكدا أن البرلمان يحترم حرية الرأي والتعبير وليس السب والقذف.

فيما حاول سمير غطاس، النائب عن دائرة مدينة نصر، الاعتراض على هجوم النواب على الإعلام، مؤكدا أن تكميم الأفواه ليس من مهمة البرلمان، إلا أن رئيس المجلس طالب بإجراء تصويت على طرده من الجلسة، وهو ما وافقت عليه الأغلبية الحاضرة، مع تشكيل لجنة خاصة للتحقيق معه، بسبب عدم تشكيل لجنة القيم بعد.

وأكد عبد العال أنه سيتخذ الإجراءات التأديبية ضد كل من يتحدث في الجلسة بطريقة غير لائقة ودون إذن، مضيفًا: "النائب يسيئ للبرلمان في وسائل الإعلام، ونحن لا نأخذ دروسا منه في حرية الرأي والتعبير، فأنا من درست ما يقرب 40 سنة في الجامعات عن حرية الرأي والتعبير".

وتابع: "هناك الكثير من المقالات التي كتبها العضو فيها سب وقذف للمجلس وتستوجب إحالته للجنة القيم، وسيحال العضو إلى لجنة خاصة نظرا لعدم تشكيل لجنة القيم".

ووفقا للنائب سمير غطاس، فإنه يرى أن هناك تحاملا واضحا من جانب عدد من النواب ضد وسائل الإعلام، مؤكدا أن جلسة أمس شهدت مطالبات باتخاذ مواقف حاسمة ضد من ينتقدون البرلمان أو مؤسسات الدولة، وهو ما عبر عن رفضه إياه.

وأشار في تصريحات لـ"المال"، إلى أن رئيس المجلس لا يطبق اللائحة الداخلية المنظمة للعمل، مضيفا أن التصويت على طرده من الجلسة وإحالته للتحقيق لم يتم بموافقة الأغلبية.

وأعرب نائب مدينة نصر عن حزنه للطريقه التي تدار بها الجلسات، مؤكدا أن ما حدث معه أبعد ما يكون عن الديمقراطية.

واستنكر أحمد طنطاوي، النائب المستقل عن محافظة كفر الشيخ، واقعة طرد زميله سمير غطاس، مؤكدا أن عملية التصويت على طرده لم تتم وفقا للائحة.

وأكد طنطاوي أن رئيس المجلس يكيل بمكيالين، مستشهدا برفضه النظر في طلبات الإحاطة ومناقشة أزمة جزيرتي تيران وصنافير في جلسات ماضية، مبررا ذلك بأن الجلسات مخصصة لمناقشة بيان الحكومة فقط ولن يتم التطرق إلى أي موضوع قبل تجديد الثقة في الحكومة، في حين سمح للعديد من النواب بالهجوم على وسائل الإعلام خلال جلسة أمس دون اعتراض، وتعجب من عدم النظر في طلبات النواب بعقد اجتماع عاجل للجنة العامة وتشكيل لجنة خاصة لمناقشة أزمة الجزيرتين، على الرغم من أهمية الموضوع وخطورته.

على جانب آخر، اجتمع الدكتور علي عبد العال، أمس الإثنين، مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، خلال زيارته لمجلس النواب، حيث ناقشا سبل التعاون بين البلدين في الجانب الاقتصادي والسياسي وسبل مكافحة الإرهاب.

واقتصر لقاء الرئيس الفرنسي على الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، والوكيلين، ولم يحضر الجلسة العامة للمجلس كما حدث مع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز.

من ناحية أخرى، أكد المستشار مجدى العجاتى، وزير الشئون القانونية لمجلس النواب، أن اللائحة الجديدة للبرلمان وصلت للمجلس بعد اعتمادها من رئاسة الجمهورية، وأنه من المتوقع أن يتم إجراء انتخابات اللجان النوعية بالبرلمان بداية الأسبوع المقبل.

وكشف العجاتى أن الدكتور شريف إسماعيل وأعضاء الحكومة سيحضرون جلسة الأربعاء، الخاصة بمنح الثقة للحكومة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة