أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الكشف عن عقار جديد للسيطرة على الأعراض السلبية للعلاج الكيميائى للسرطان


المال - خاص

أعلنت شركةMSD  عن ابتكارها عقارًا طبيًا جديدًا سيغير من مفهوم العلاج الكيميائي لمرضى السرطان في مصر، وهو عقار "أبريبيتانت" والذي يمتاز بخصائص تحد من الأعراض والآثار السلبية الحادة للعلاج الكيميائي، ويساهم في علاج مشكلة الغثيان والقيء المصاحبة لتناوب جرعة العلاج.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته أمس شركة MSD  منتجة العقار الذي أقيم بمقر مستشفى57357 المتخصصة في علاج سرطان الأطفال، وبمشاركة  مساعد وزير الصحة وعدد من كبار الخبراء والأطباء المتخصصين في علاج السرطان.

وناقش المؤتمر أيضًا آخر التطورات في علاج مرض السرطان، والمستجدات في طرق العلاج بمصر، ومقارنتها بالعلاج في الخارج، وكذلك دور المجتمع المدني في مساندة مرضى الأورام، وأهم الجهود التي تحتاجها مصر لتطوير منظومة علاج السرطان، بالإضافة لاستعراض مراحل رحلة العلاج من هذا المرض، وأهمية العامل النفسي ودور الأسرة والمجتمع في التعامل مع مريض السرطان.

ومن جانبه قال الدكتور رمزي مراد العضو المنتدب لشركة  MSD  مصر: "إن العلاج الكيميائي هو أساس المعركة ضد مرض السرطان، ولكن المشكلة الأساسية التي تواجه المرضى هو كيفية تجنب الآثار والأعراض السلبية الجانبية للعلاج الكيميائي، والذي يؤدى لتدهور حالة المرضى البدنية والعقلية، نتيجة حالة الغثيان والقيء المستمرة المصاحبة لعملية العلاج، موضحًا أن مراكز أبحاث الشركة، قامت ببحث مخاطر هذه الآثار، وتوصلت لابتكار عقار جديد تحت اسم "أبريبيتانت" يمكنه السيطرة على حالة القيء والغثيان.

وأكد الدكتور حمدي عبد العظيم ضرورة تكاتف جميع الجهات المعنية بتطوير صناعة الدواء في مصر سواء من جانب الجهات البحثية والعلمية أو الشركات المنتجة للدواء، وذلك من أجل عرض حلول للمشاكل التي تواجه مرضى السرطان بشكل خاص وكيفية علاجها، ومن بينها سرطان الثدي والرئة والحد من مشكلة نقص المناعة عند مريض السرطان.

وأشار الدكتور حمدي عبد العظيم رئيس قسم الأورام بمستشفى القصر العيني إلى أن السيطرة على الأعراض الجانبية مثل القيء والغثيان، لهما أهمية قصوى في علاج مرضى السرطان، لأنهما يؤديان إلى خلل خطير في التمثيل الغذائي، وفقدان الشهية، وفقر الدم، بالإضافة لتدهور قدرة الرعاية الذاتية والوظيفية، وأخيرًا الانسحاب من العلاج وهو أخطر قرار يلجأ إليه المريض بعد معاناة مع المرض والعلاج الكيميائي وهى خطوة أخيرة قد تسبب بعدها تدهور حالته وتؤدى للوفاة، لذلك سيمثل هذا العقار الجديد تطورًا جديدًا في علاج مرض السرطان.

ومن جهته شدد الدكتور علاء الحداد عميد معهد الأورام على ضرورة اتباع الطرق العلمية السليمة في تجربة العقاقير والتأكد من مدى فعاليتها والاهتمام بالتجارب الناجحة للشركات ومراكز الأبحاث في علاج أمراض السرطان في مصر.

وأوضحت الدكتورة رباب جعفر أستاذ علاج الأورام بالمعهد القومى أن معظم الخبراء المتخصصين في علاج الأورام اتفقوا على أن هناك مشكلة مشتركة يواجهها المريض أثناء تلقيه العلاج الكيميائي، وهي شدة القيء من الدرجة الثانية والثالثة بالرغم من استخدام مضادات القيء التقليدية مما يؤدي إلي سوء حاله المريض.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة