أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الوطني‮.. ‬أزمات في الداخل وصراع في الخارج


محمد القشلان
 
»المساواة في الظلم عدل« هذا هو لسان حال  عدد كبير من الذين يشغلون مناصب تنظيمية داخل الحزب الوطني والذين كانوا يأملون في الترشح للانتخابات علي قوائم الحزب.. لكن وقف أمامهم قرار الحزب بعدم ترشيح من يشغلون مواقع تنظيمية، فتقدم بعضهم  باستقالته من منصبه لهذا السبب.. الا ان القوائم النهائية وفق قرار هيئة مكتب الحزب لم تضم أي تنظيمي.


 
حتي هنا كظم التنظيميون غيظهم الا أن الذي أثار غضبهم هو أنهم فوجئوا بترشيح المهندس محمد هيبة عضو الامانة العامة في دائرة مصر الجديدة ومدينة نصر، رغم ان عضوية الامانة العامة تأتي علي رأس السلم التنظيمي، الأمر الذي دعا التنظيميين من جديد للتعبير عن عدم رضاهم من حرمانهم من الترشح وهم  - من وجهة نظرهم - الذين قدموا كل جهدهم للحزب، مؤكدين انه من المفترض ان النتيجة الطبيعية لعملهم هي الترشح في الانتخابات النيابية كسبيل للترقي السياسي.

 
الدكتور رابح رتيب بسطا عضوالامانة العامة المستشارالقانوني بالحزب الوطني، نفي وجود انقسام داخل الحزب الوطني بسبب عدم قبول ترشيح التنظيميين، مؤكدا انه لم يدخل المجمع أي تنظيمي وذلك لوجود قرار من هيئة مكتب الحزب بعدم دخول التنظيميين.

 
وحتي من استقال منهم من مركزه التنظيمي فلابد ان تكون قد مرت عليه دورة برلمانية كاملة حتي يستطيع الترشح،  وقد تم ابلاغ القيادات التنظيمية عند تعيينهم بهذا القرار، لذلك فعليهم الآن تنفيذه.

 
واشار بسطا الي أن الهدف من القرار هو منع مزاحمة التنظيميين للاعضاء حتي لا يستغل أي تنظيمي مكانته الحزبية علي حساب الاعضاء العاديين في خوض الانتخابات، مشيرا الي انه قد يكون لدي البعض الطموح واغضبه ذلك القرار وهو طموح مشروع لكن لابد من التفريق بين العمل الحزبي والعمل الشعبي، ولابد من الالتزام الحزبي.

 
والامر يختلف بالنسبة لعضو الامانة العامة لان عضو الامانة يأتي علي مستوي عام، وليس تنظيماً بعينه أو دائرة معينة، ولذلك هناك استثناء للامانة العامة من القرار بما يعطيهم حق الترشح.

 
 بينما يري باسل غريب امين العضوية ببني سويف، ان حرمان التنظيميين يمثل بالفعل مشكلة، وهناك ازمة غير معلنة لان الطموح والتدرج الطبيعي للتنظيميين واصحاب الخبرة هو الترشح في الانتخابات، واستبعاد هؤلاء من الترشيحات للشعب او الشوري هو استبعاد لخبرات حزبية خاصة ان التنظيميين هم الاكثر احتكاكا بالجماهير، والاكثر تفاعلا معها، ولذلك هناك بالفعل حالة من الغضب خاصة ان القرار يعني ان من يريد الترشح للانتخابات عليه ان يبتعد عن العمل التنظيمي، وذلك قد يؤثر علي الحزب في انتخابات التجديد النصفي لان عدداً كبيراً من التنظيميين لم يعلنوا عن غضبهم وأضمروه بداخلهم، وقد يظهر في ادائهم سلبيا في التحرك لدعم مرشحي الحزب.

 
 من جانبه أكد عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الاحزاب بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان هناك حالة من الغضب الفعلية بين التنظيميين من قرار منعهم من خوض الانتخابات، لان معظم من ينضم للحزب الوطني يكون هدفه الرئيسي هو دخول الانتخابات علي قائمة ليحظي بالدعم، ولذلك فان هناك انقساما في الحزب، خاصة ان بعض القيادات تري ان القرار ادي لخسارة بعض الخبرات الحزبية الموجودة، وهذا قد ينعكس علي اداء التنظيميين في انتخابات الشوري،والمعادلة هنا هي تغليب مصلحة الحزب أم مصلحة الشخص.

 
واشار ربيع الي أن الهدف من القرار الذي اتخذه الحزب الوطني ليس نبيلاً كما يري قادة الحزب، ولكن لان الهدف الرئيسي للحزب هو الفوز في الانتخابات وعدم التزاحم علي الترشح، وهو يختار مرشحيه وفق اعتبارات عائلية وقبلية وليس وفقا للجهد التنظيمي أو القدرات السياسية. فالمصالح هي التي تحكم الحزب الوطني.. لذلك نجد أن رجال الاعمال لهم الغلبة في الترشيحات في النهاية.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة