أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

إحجام مرتقب من البنوك عن المشاركة في مشروع‮ »‬إحلال الموتوسيكلات‮«‬


أحمد الدسوقي
 
اختلف مصرفيون حول امكانية مشاركة البنوك في المشروع الجديد »إحلال الموتوسيكلات القديمة« والذي قد أعلنت عنه وزارة البيئة منذ فترة والذي يقضي باستبدال الموتوسيكلات القديمة بأخري جديدة للحد من تلوث البيئة.

 
في هذا الإطار، أشار خبراء الي أن هذا المشروع سيلقي قبولا كبيرا من البنوك للمشاركة في تمويله، مرجعين الأسباب إلي زيادة أعداد مستخدمي الموتوسيكلات في الآونة الأخيرة، وتوافر طرق السداد إضافة إلي ضمان وزارة البيئة للمشروع، في حين أشار آخرون إلي أن المشروع سيلاقي إحجاما من البنوك، نظراً لارتفاع مخاطره، بالإضافة إلي أنه لا يخدم قطاعا عريضا من العملاء، وقلة مصادر السداد علي خلاف »التاكسي«، و»الميكروباص«.
 
كانت »وزارة البيئة« قد أعلنت منذ فترة أنها تدرس تنفيذ مشروع لاستبدال 10 آلاف موتوسيكل قديم وذلك للحد من تلوث البيئة ولخفض الانبعاثات الضارة الصادرة من الموتوسيكلات القديمة التي تعمل بالسولار والبنزين، وذلك علي مستوي القاهرة الكبري.
 
وأعلنت الوزارة أن المشروع سيبدأ بمرحلة تجريبية تتضمن استبدال ألف موتوسيكل بتكلفة 5 ملايين جنيه تقدم في صورة حوافز اقتصادية لمالكي الموتوسيكلات والباقي يتحمله صاحب الموتوسيكل وأشارت الوزارة إلي أن عدد الموتوسيكلات في القاهرة الكبري حوالي 362 ألف دراجة بخارية تنبعث منها عوادم تؤثر علي الهواء في إقليم القاهرة، معلنة أنه سيتم إعدام الموتوسيكل من خلال المشروع واستخراج شهادة من المرور تفيد تخريده.
 
وفي هذا السياق، أكد أشرف حتاتة، مدير إدارة الائتمان ببنك قناة السويس سابقاً، أن مشروع إحلال الموتوسيكلات سيلقي قبولا من البنوك في حال طلب »وزارة البيئة« مشاركة البنوك فيه، مرجعاً السبب إلي أن هذا المشروع هو امتداد لمشاريع »التاكسي« و»الميكروباص« والتي تعد من المشاريع القومية علي اختلاف أهمية كل مشروع، مؤكداً أن هذا المشروع يعد خطوة جيدة للحد من تلوث البيئة، مشيراً إلي ضرورة توفير منظومة متكاملة لتنفيذ المشروع، إضافة إلي إتاحة الضمانات الكافية للبنوك نظراً لارتفاع مخاطر المشروع.
 
وأكد »حتاتة« امكانية طرح البنوك برامج لتمويل الموتوسيكلات علي غرار برامج السيارات في الفترة المقبلة، مشيرا الي أن برامج تمويل الموتوسيكلات لا تختلف كثيراً عن تمويل السيارات ولكن الاختلاف في حجم شرائح عملاء مستخدمي الموتوسيكلات عن شرائح مستخدمي السيارات، مؤكداً أن هذا البرنامج سيلقي اقبالا كبيرا من العملاء عند طرحه في السوق نظراً لأن الموتوسيكلات أصبحت وسيلة انتقال للعديد من الأسر ولا تقتصر فقط علي نطاق الأفراد.
 
من جانبه، أكد خالد حسن، مساعد المدير العام للتجزئة ببنك الشركة المصرفية، ارتفاع مخاطر المشاركة في مشروع »إحلال الموتوسيكلات« الجديد، مشيراً إلي صعوبة السداد لأصحاب الموتوسيكلات، نظراً لأن الموتوسيكل لا يعد كدخل مثل »التاكسي« أو »الميكروباص«، مؤكداً صعوبة طرح البنوك برامج لتمويل الموتوسيكلات.
 
واوضح عبدالرحمن أمين، مدير بأحد البنوك، صعوبة مشاركة البنوك في هذا المشروع، لأنه ليس خدمة عامة تقدم لقطاع عريض من عملاء البنوك، متفقاً مع الخبراء السابقين علي صعوبة السداد لأصحاب هذه الموتوسيكلات، مشيراً إلي ارتفاع مخاطر المشاركة في المشروع.
 
وبدوره، أكد مصدر مصرفي بالبنك الأهلي المصري، أن مشروع إحلال الموتوسيكلات القديمة، من الممكن أن يلاقي إحجاما داخل الأوساط المصرفية للمشاركة فيه، نظراً لأن المشروع يقتصر علي مجموعة من الأفراد، بالإضافة إلي أنه لا يخدم طبقة عريضة من الشعب المصري علي عكس مشاريع »إحلال التاكسي«، و»إحلال الميكروباص« والتي تتبناها وزارة المالية بالتعاون مع البنوك العامة.
 
وأشار المصدر إلي ارتفاع مخاطر المشاركة في المشروع نظراً لعدم توافر القدرة علي السداد من جانب أصحاب الموتوسيكلات ثنائية الأشواط علي عكس أصحاب التاكسي الذي يعد التاكسي بالنسبة لهم مصدرا من مصادر الدخل يمكن السائقين من دفع الأقساط كل شهر، مشيراً إلي ضرورة توافر منظومة متكاملة لجذب البنوك للمشاركة في هذا المشروع القومي الذي يعد خدمة للبيئة.
 
وعن امكانية طرح برامج لتمويل الموتوسيكلات علي غرار برامج السيارات داخل البنوك، أكد المصدر أن الفترة المقبلة من المتوقع أن تشهد طرح مثل هذا البرنامج داخل السوق المصرفية، نظراً لزيادة الإقبال علي استخدام الموتوسيكلات في الفترة الأخيرة، لافتا الي أن طرح هذا المنتج يقتصر علي البنوك الأجنبية وليست البنوك العامة، لأنها تستهدف طبقات معينة من الأفراد علي عكس البنوك العامة التي تخدم أغلب طبقات المجتمع.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة