أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تأسيس اتحاد نقابات عمال مستقل بين‮ »‬الحلم‮« ‬و»المسموح‮«‬


إيمان عوف

اعلن ممثلو النقابة المستقلة للضرائب العقارية والنقابة المستقلة لاتحاد اصحاب المعاشات »تحت التأسيس« عن تكوين النواة الاولي لاتحاد نقابات عمال مصر المستقلة.


جاء ذلك الاعلان اثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد بقاعة الحريات بنقابة الصحفيين بمناسبة الاحتفال بعيد العمال، الامر الذي اثار تساؤلات عدة حول امكانية تكوين اتحاد نقابات يضم مجموعة من النقابات المستقلة اسوة باتحاد نقابات عمال مصر؟ خاصة انه قد اعلن مصدر مسئول باتحاد عمال مصر عزم الاخير اقامة دعوي قضائية ضد الاعلان عن تكوين الاتحاد الجديد.

كمال أبوعيطة، رئيس النقابة المستقلة للضرائب العقارية، اكد ان النقابات المستقلة اصبحت هي الخيار الوحيد المطروح امام الطبقة العاملة المصرية خلال الفترة الراهنة، معللا ذلك بغياب وهشاشة التنظيم الرسمي لعمال مصر واتباع الدولة سياسات من شأنها زيادة معدلات الفقر مثل قوانين الخصخصة وقانون النقابات العمالية، وهو ما جعل العمال في حاجة ماسة الي وجود نقابات مستقلة تدافع عنهم وبالتالي اتحاد يجمع تلك النقابات المستقلة.

واشار ابوعيطة الي ان الفكرة الاساسية خلف انشاء اتحاد عام للنقابات المستقلة هو جمع مصالح الطبقة العاملة المصرية من خلال اتحاد مستقل يمثلها ويدافع عن مصالحها ويربطها ببعضها البعض، خاصة في ظل غياب دور حقيقي للاتحاد الرسمي لعمال نقابات مصر، مدللا علي ذلك بتحول الاتحاد الي مجرد سمسار للقوانين والسياسات التي تتبعها حكومة الحزب الوطني ـ علي حد وصفه ـ لاسيما ان رئيس الاتحاد عضو بارز في الحزب الوطني ونائب بالبرلمان عن ذات الحزب.

وشدد ابوعيطة علي ضرورة ان يعي عمال مصر ان مستقبلهم النقابي والمهني في توحدهم ضد حكومة رجال الاعمال، وان توحدهم في تكوين نقابات واتحاد مواز مستقل يكون هو لسان حال العمال وليس لسان حال الحزب الوطني.

اتفق معه في الرأي النائب التجمعي محمد عبدالعزيز شعبان، عضو اتحاد اصحاب المعاشات، مشددا علي ضرورة ان تسعي القوي السياسية الي تأسيس نقابات مستقلة قبل الشروع في تأسيس اتحاد نقابات يجمع في اطاره النقابات المستقلة، وذلك لعدة اسباب اهمها ان اتجاه العمال الي تأسيس النقابات المستقلة يعني ضمنيا ان كل من سعي الي القيام بذلك فهو راغب في ان يكون العمل النقابي عملا مستقلا، وانه رافضا بكل الاشكال لسيطرة التنظيم الرسمي للنقابات العمالية عليه، وبالتالي فإن ذلك الطريق يمنع محاولات النقابات الرسمية الطعن علي شرعية الاتحاد.

واوضح شعبان ان الاصل في تكوين اتحاد نقابات عمال مصر الرسمي كان الدفاع عن حقوق العمال، وان يكون الاتحاد غير تابع للحكومة، إلا أنه بعد ذلك سيطرت عليه مجموعة من اعضاء الحزب الوطني وتحول الي لسان حال لهم، وهو ما يجعل من الضرورة توخي الحذر في تأسيس اتحاد نقابات مستقلة جديدة حتي لا يتكرر سيناريو الاتحاد الرسمي.

وطالب شعبان بضرورة منح القوي السياسية وممثلي العمال انفسهم الفرصة الكافية لدراسة الامر والوقوف علي اهم ما يتطلبه من لوائح داخلية من شأنها الحفاظ علي كينونته.

علي الجانب الاخر رأي الدكتور ابراهيم الازهري، نائب رئيس اتحاد نقابات عمال مصر، ان هناك شلة من الافراد المرتزقة نصبوا انفسهم اوصياء علي الطبقة العاملة المصرية ويسعون الي الزج بالعمال في قضايا فرعية لا علاقة لهم بها.

واوضح الازهري ان العمال الحقيقيين يثقون تمام الثقة في اتحادهم ولا يرغبون في تكوين أي اتحادات بديلة، مدللا علي ذلك بتواجد العديد من الهيئات غير الرسمية التي تدعي تكوين اتحادات موازية ولكن العمال لا ينضمون لها بأي صورة من الصور بل يقاطعونها وينظرون اليها نظرة دونية.

وكشف الازهري ان اتحاد نقابات عمال مصر الرسمي في طريقه لاقامة دعوي قضائية في مواجهة مدعي تكوين نقابة مستقلة للضرائب العقارية من اجل وقف تلك المهزلة التي ستعمل علي تفتيت العمل النقابي واهدار الثروات البشرية ـ بحسب تعبيره.

من جانبه، اكد الدكتور يوسف القريوطي، مدير منظمة العمل الدولية، ان التعددية النقابية في حد ذاتها امر بالغ الاهمية، إلا أنه اشترط ألا يؤدي ذلك الي تفتيت العمل النقابي مثلما حدث في العديد من التجارب الدولية التي سبق ان شهدتها الدول التي لم تحقق طفرة سياسية واقتصادية، مشيرا الي انه من غير المنطقي ان يسعي ممثل العمل الي تأسيس كيانات بديلة لاتحاد العمال وهم في طور التجريب للنقابات المستقلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة