أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

الأسهم الأمريكية تتصدر قائمة‮ »‬الأرخص‮« ‬سعراً‮ ‬خلال العقدين الماضيين


إعداد - أيمن عزام
 
تظل أسهم الشركات الأمريكية هي الأرخص خلال العقدين الماضيين في الوقت الذي يشهد فيه الاقتصاد الامريكي تحسناً بالتزامن مع صعود الاسهم لمستويات سعرية هي الأكبر مقارنة بالتراجع خلال فترة الثلاثينيات.

 
وصعدت تقديرات الارباح للشركات المقيدة في مؤشر ستاندرز أند بورز 500 بداية من شركة أبل حتي شركة أنتل وسي أس أكس بنسبة %9.1 في المتوسط خلال شهر ابريل مما يعني مضاعفة مكاسب هذه الشركات مرتين وتحقيقها أكبر صعود شهري لها منذ عام 2006 علي أقل تقدير، وفقا للبيانات التي قامت وكالة بولومبرج بتجميعها.
 
وتجاوز دخل شركات المؤشر تقديرات المحللين بنسبة %22 خلال الربع الأول وهو ما يدفع المستثمرين للاحتفاظ بتوقعات متفائلة بشأن استمرار موجة الانتعاش الحالية، خصوصا بعد صعود المؤشر بنسبة %80 منذ شهر مارس من عام 2009 وبينما يري المتشائمون أن التعافي الاقتصادي يعد ضعيفا بالقدر الذي لا يتيح للشركات المحافظة علي مكاسبها في الايرادات وتحتفظ شركات ادارة الاصول مثل فيشر انفستمنتس وبلاك روك برأي مخالف حيث تقبل علي شراء اسهم الشركات التي تعد أكثر ارتباطا بموجة التوسع الاقتصادي.
 
ويقول كيفين ريندينو المختص في شركة بلاك روك عن إدارة أصول تقدر بنحو 11 مليار دولار في مدينة بلاينسبرو بولاية نيوجيرسي، إن اسعار الاسهم تعد منخفضة للغاية بينما يبدو أداء الشركات قويا.
 
وتوقع المحللون تحقيق الشركات المقيدة بمؤشر ستاندرز آند بورز 500 مكاسب تقدر بنحو 85.96 دولار للسهم في العام المقبل، مقارنة بمكاسب مجمعة قياسية بلغت نحو 89.93 دولار للسهم في سبتمبر 2007 عندما صعد المؤشر لمستويات أعلي من تلك المسجلة خلال الوقت الراهن بنسبة %19.
 
ويأتي صعود الايرادات في الوقت الذي تجاوز فيه الدخل توقعات بنوك حي المال في وول ستريت بوتيرة هي الاسرع للمرة الثالثة خلال الارباع الأربعة الاخيرة فأكثر من %80 من نحو 173 شركة مقيدة في مؤشر ستاندرز أند بورز تجاوزت نتائجها التي أوردتها مؤخرا توقعات المحللين خلال الربع الأخير، مقارنة بنسبة %79.5 في الربع الثالث ونسبة %72.3 خلال الربع الثاني وفقا للبيانات التي أوردتها وكالة بلومبرج.
 
وصعد المؤشر بنسبة %2.1 الأسبوع الماضي بفضل زيادة مبيعات المنازل الجديدة لأعلي مستوياتها منذ عام 1963 بعد التراجع الأخير الذي شهدته في اعقاب قيام هيئة الاوراق المالية والصرف بالإعلان في 16 ابريل الماضي عن إقامة دعوي قضائية ضد بنك جولدمان ساكس الذي يتخذ من مدينة نيويورك مقرا له بتهمة التلاعب وحقق المؤشر صعودا بنسبة %9.2 خلال عام 2010 وهو أكبر مكسب يتم تحقيقه في نحو 15 سوقاً للأسهم تعد هي الأكبر عالميا.
 
وعلي الرغم من أن المحللين يقومون برفع توقعاتهم لاداء الاسهم لكنهم لم يرفعوا التقييم الاستثماري للشركات فنحو %30 فقط من الشركات صدرت توصيات بشراء اسهمها مقارنة بنسبة %45 في شهر سبتمبر من عام 2007، قبل شهر كامل من بلوغ مؤشر ستاندرز اند بورز 500 أعلي مستوياته مسجلا 1.565.15 نقطة ثم بدأ تراجعه خلال الشهور الـ 17 التالية وهو ما ادي لخسارة نحو 11 تريليون دولار من قيمة الأسهم الامريكية.
 
وقال كيث ويرتز المختص بإدارة أصول بقيمة 18 مليار دولار لدي شركة فيفث ثيرد أست مانجمنت لإدارة الأصول، إن المحللين كان يسهل عليهم تعديل تقديراتهم بشأن الايرادات مقارنة بإصدار توصيات بشراء أسهم الشركات.
 
وتتجه الشركات لفقدان ميزة تراجع قيمة الدولار بعد صعوده بنسبة %9.5 منذ شهر نوفمبر الماضي امام سلة عملات لنحو 6 شركاء تجاريين وفقا لما ذكره مؤشر الدولار التابع لشركة انتركونتنال، التي تتخذ من مدينة أطلنطا مقرا لها ويؤدي صعود قيمة العملة لتقليص الطلب علي الصادرات الامريكية والي تخفيض عوائد الشركات العاملة في الخارج عند التحويل للدولار.
 
وأوردت شركة ابركرومبي أند فيتش لتجارة التجزئة ان صعود الدولار قد أضر بارباحها وحذرت كذلك شركة ويستبورت ثالث أكبر شركة لتصنيع معدات البناء من أن تقلبات العملة قد تؤدي لتقليص العوائد.
 
وذكر ديفيد روزينبرج الخبير الاقتصادي لدي شركة جلاستين شيف آند اسوشيت ان الاسهم الامريكية تعد مرشحة لتكبد المزيد من الخسائر، بسبب صعودها لمستويات مرتفعة مؤخرا، حيث صعدت العوائد السنوية لمؤشر ستاندرز آند بورز نحو 22.1 مرة خلال السنوات العشر الماضية.
 
وتوقع كومال سري كومر المختص بإدارة أصول بقيمة 100 مليار دولار لدي مجموعة تي سي دبليو تباطؤ النمو الاقتصادي وتراجع نمو الأسهم بسبب إقدام الحكومات علي تقليص الانفاق في أعقاب قيامها بضخ المزيد من الأموال لدعم اقتصاداتها لمساعدتها علي تحمل الخسائر التي تكبدتها خلال أسوأ ركود تتعرض له منذ الثلاثينيات من القرن الماضي.
 
ويتوقع في هذا الاثناء ان يبلغ عجز الموازنة الامريكية نحو 1.6 تريليون دولار خلال العام المالي المنتهي في 30 سبتمبر المقبل، وفقا للبيانات التي صدرت عن وزارة الخزانة الامريكية.
 
واضاف ان الفترة المقبلة ستشهد الدخول في مرحلة تصحيح خصوصا في ظل نمو فقاعة الدين العام الامريكي وعدم اليقين بشأن حجم الاضرار التي سيتم تكبدها نتيجة ذلك.
 
وصعد العجز لدي دول الاتحاد الاوروبي ثلاثة اضعاف ليصل الي %6.3 من الناتج المحلي العام الماضي بعد ان استقر عند %2 في عام 2008 وفقا لما ذكره مركز الاحصاء التابع للاتحاد في 22 ابريل الماضي وقررت وكالة موديز للتقييم الائتماني في نفس اليوم خفض التقييم الائتماني لليونان تأثرا بتزايد المخاوف من زيادة اعباء الديون وتجاوزها توقعات صدرت في السابق، وهو ما ساهم في تراجع مؤشر ستوكس أوروبا 600 بنسبة %1.1.
 
واوردت شركة انتل أكبر شركة مختصصة في إنتاج أشباه الموصلات في العالم تقديرات تعد هي الأفضل لارباحها خلال الربع الاول مقارنة بالشركات الاخري وتوقعت الشركة ان تسهم مراكز البيانات في زيادة النمو والتحول لشراء أجهزة المحمول. وأدت هذه النتائج لدفع عدد لا يقل عن 20 من إجمالي 31 شركة عاملة في مجال أشباه الموصلات لرفع توقعاتها لعام 2010.
 
وتوقع بنك مورجان ستانلي صعود إنفاق شركات التكنولوجيا بنسبة %1.7 خلال عام 2010 بعد تراجعه بنسبة %3.1 العام الماضي وصعدت مبيعات الكمبيوتر الشخصي بنسبة %27 في الربع الأول وفقا لما ذكرته شركة جارتنر البحثية.
 
واستعادت سوق اجهزة الكمبيوتر الشخصي عافيتها مقارنة بعام سابق، عندما أدي الركود لتراجع المبيعات بنسبة %7 ويعد هذا هو الاداء الأسوأ منذ عام 2001، وصعدت تقديرات الارباح للشركات الصناعية والمتختصصة في بإنتاج الطاقة بنسبة تزيد علي %10 في شهر مارس، وهي أعلي نسبة صعود يتم تسجيلها من بين 10 من اكبر الشركات المسجلة في مؤشر ستاندرز اند بورز، وفقا لبيانات أوردتها وكالة بلومبرج، ويتوقع زيادة اجمالي الناتج المحلي الامريكي بنسبة %3 خلال العام الحالي وبنسبة %2.95 في عام 2011 بعد تراجعه بنسبة %2.4 العام الماضي، وفقا لمتوسطات توقعات 64 خبيراً اقتصادياً سألتهم وكالة بلومبرج.
 
وصعدت ارباح شركة أبل مرتين خلال الربع السابق بفضل تزايد اقبال المستهلكين علي شراء أجهزة IPHONES وماكنتوش الشخصية وفقا لما ذكرته الشركة في 20 ابريل الماضي. لكن اسعار اسهم شركة أبل التي تعد ثالث أكبر شركة في الولايات المتحدة وتحتفظ بقيمة سوقية تقدر بنحو 246.4 مليار دولار، تراجعت علي الرغم من هذا بنسبة %30 عن متوسطات ارباحها خلال السنوات الخمس الماضية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة