أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاستثمارات والدعم والجودة ضرورة لتنمية الصادرات النسيجية


أحمد شوقي

أكد منتجو ومصدرو المنسوجات والملابس ضرورة اتخاذ إجراءات لتنفيذ وتفعيل خطة وزارة التجارة والصناعة الرامية لزيادة صادرات القطاع  خلال المرحلة المقبلة إلي 10 مليارات دولار، وأشاروا إلي ضرورة القضاء علي البيروقراطية وجذب المزيد من الاستثمارات للقطاع والاهتمام بالخدمات اللوجيستية، خاصة المرتبطة بالنقل، كما أكدوا أهمية الارتقاء بالجودة والانتاج لمواكبة المواصفات المطلوبة في الأسواق المختلفة من خلال توفير العمالة المدربة، وإصلاح التعليم الفني وتغيير ثقافة الشباب في سوق العمل.


وأشاروا إلي أن العوامل السابقة تعمل علي دعم المنافسة مع المنتجات الصينية والتركية، خاصة أن الصادرات المصرية حجم تجارتها الخارجية لا يتوافق مع امكانياتها سواء داخلياً أو في الأسواق الخارجية.

كما طالبوا بضرورة حل المشكلات المرتبطة بالسوق المحلية مثل التهريب والإغراق، معتبرين أن الجودة والسعر يعدان عاملين فاعلين لمواجهة هذه المشكلات، إلي جانب رفع الأعباء غير المبررة، التي تزيد من تكلفة الانتاج.

وأكدوا أن صادرات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة ستواجه أزمة، إذا لم يتم التغلب علي المشكلات المرتبطة بالتصنيع، ودعا الخبراء إلي ضرورة التنسيق بين جميع الوزارات والأجهزة الحكومية من خلال تبني استراتيجية قومية لزيادة صادرات القطاع .

قال مجدي طلبة، رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة السابق، إن تصريحات وزير التجارة والصناعة حول زيادة صادرات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة إلي 10 مليارات دولار خلال السنوات المقبلة، تأتي في إطار خطة مضاعفة عائدات الصادرات المصرية من 90 مليار جنيه إلي 200 مليار بحلول عامي »2014/2013«.

وأشار إلي أن زيادة صادرات القطاع خلال السنوات الخمس الماضية بنسبة %250 لتصل إلي ما قيمته 2.5 مليار دولار،  تحتاج إلي القضاء علي البيروقراطية والتواصل بين الحكومة والمصنعين والمصدرين، وضخ استثمارات جديدة في هذا القطاع، إلي جانب اتفاقيات التجارة الحرة، مثل الكويز واتفاقية الشراكة مع أوروبا واتفاقية التجارة الحرة مع تركيا، مما يؤدي إلي زيادة تنافسية المنتجات المصرية، وتحقيق النمو في الصادرات والاستثمارات الجديدة في هذا القطاع.

ودعا طلبة إلي الاهتمام بالخدمات اللوجيستية خاصة خدمات النقل، وتوفير العمالة المدربة بهدف رفع جودة المنتج المصري، من خلال إصلاح التعليم المتوسط، وتغيير ثقافة الجيل الجديد تجاه سوق العمل.

وأشار طلبة إلي أن المنافسة عالمياً في هذه السوق تحتاج إلي زيادة الصادرات المصرية، التي لا تمثل سوي %.07 من حجم تجارة المنسوجات عالمياً، حيث يمكن دعم المنافسة من خلال الالتزام بمعايير الجودة المطلوبة وتحديث الشركات والمصانع، ومنع التهريب والإغراق.

وأوضح أن مشكلة التهريب تكون مصطنعة ومفبركة أحياناً، لأن المستهلك يحتاج إلي جودة مرتفعة وسعر منخفض.

وأكد طلبة أن زيادة حجم الصادرات المصرية من هذا القطاع لابد تستلزم خفض الأعباء عن المنتجين، مشيراً إلي البيروقراطية وارتفاع تكاليف التمويل في مصر، بسبب الفوائد الخرافية والعمولات التي قد تصل إلي %20، وهي أعلي نسبة علي مستوي العالم لأن نسبة الفائدة لا تتعدي %3 في دول جنوب شرق آسيا وأوروبا والولايات المتحدة إلي جانب ارتفاع تكاليف المرافق.

وأشار طلبة إلي أن الكيانات الصغيرة تتحمل تكاليف انتاج مرتفعة رغم انها تحتاج إلي التعاون والتكامل والاندماج للتغلب علي ذلك.

وأعرب طلبة عن تفاؤله بمستقبل صادرات الغزل والنسيج والملابس، لكنه شدد علي ضرورة التنسيق بين جميع الأجهزة الحكومية والمصدرين والمصنعين وتوفير العمالة الماهرة، وتنفيذ خطة زيادة صادرات هذا القطاع.

من جانبه قال يحيي زنانيري، رئيس جمعية منتجي ومصنعي الملابس الجاهزة، إن فرص زيادة صادرات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة خلال المرحلة المقبلة ضعيفة، داعياً إلي ضرورة زيادة القدرة التنافسية للقطاع، حتي نتمكن من تصدير الملابس التي تلبي احتياجات الأسواق العالمية، ودعا إلي تنفيذ برنامج قوي لتدريب العمالة وتغذيتها بـ300 ألف عامل كحد أدني خلال السنوات الثلاث المقبلة، مشيراً إلي أن المنافسة الشرسة التي تواجهها المنتجات المصرية في السوق المحلية تؤثر علي رواج صادراتها خارجيا،ً بسبب التوسع في الاستيراد، وقال يمكن مواجهة المشكلة من خلال الاهتمام بالجودة، وخفض الأسعار والتكاليف وتدريب العمالة، وتوفيرها وزيادة القوة الانتاجية للعامل، مما يؤدي إلي انخفاض تكاليف الانتاج وزيادة القدرة التنافسية للصادرات.

وأشار زنانيري إلي أهمية توسيع قاعدة المصدرين من خلال تقديم الدعم للمصانع الصغيرة وعدم قصره علي الكبيرة، وتقديم الدعمين الفني والمالي لزيادة قدرة هذه المصانع علي التصدير.

وأضاف أن تراجع عدد المصدرين خلال الـ15 سنة الماضية لا يبشر بتحقيق خطة زيادة صادرات القطاع.

وأكد أن صادرات القطاع ستواجه مأزقاً إذا لم يتم التغلب علي مأزق صناعة الغزل والنسيج، نظراً لارتفاع سعر القطن المصري، كما أن الآليات الصناعية ما زالت بدائية وتحتاج إلي التطوير.

من جانبه أشار حمادة القليوبي، رئيس غرفة الصناعة النسيجية السابق، إلي أن أهم معوقات زيادة الصادرات المصرية خلال المرحلة المقبلة يتمثل في اتجاه البنوك للإحجام عن تمويل مشروعات القطاع، إلي جانب المنافسة الشرسة من جانب دول مثل الصين والهند وباكستان.

وأشار إلي امكانية استغلال اتفاقيات التجارة الحرة مع التكتلات التجارية المختلفة لزيادة صادرات القطاع، مما يتطلب مرونة أكبر في إعطاء الدعم والتمويل لقطاعات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة