أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

أحمد علام: السوق المحلية واعدة.. وطاقتها تصل لمليون سيارة سنوياً


حوار - أحمد نبيل وحسام الزرقانى:

أكد أحمد علام، رئيس شركة art line لصناعة المعارض، أنه يتوقع أن يتجاوز عدد زوار معرض «أوتوماك - فورميلا» 500 ألف زائر، لافتاً إلى أن المعرض سيساهم فى انتعاشة مبيعات السيارات فى 2013 بشكل كبير.

 
احمد علام
وأشار علام فى حوار أجرته معه «المال» إلى أن الشراكة التى تمت مؤخراً بين شركة art line وشركة ACG &ITF لإقامة معرض واحد للسيارات فى السنة هو «أوتوماك - فورميلا» من شأنها تخفيض %40 من التكلفة التى يتحملها العارضين.

وطالب علام بضرورة تنمية المعارض الدولية والمحلية، لتحويل مصر لمركز إقليمى لصناعة المعارض، والترويج للمنتجات المصرية وتنشيط حركة الاستثمار والصادرات، وتعريف أسواق العالم بالتطور الذى لحق بالإنتاج الصناعى المصرى، فى مختلف المجالات.

«المال»: في البداية ما توقعاتك لمعرض «أوتوماك - فورميلا» في دورته الجديدة؟

علام: نحن نستهدف تحقيق هامش ربح يصل إلي %20 والتوقعات المبدئية للمعرض تشير إلي أن الإقبال سيزيد على 500 ألف زائر منهم 50 ألف متخصص كما أتوقع زيادة المبيعات، بسب الطرازات الجديدة التي ستعرضها الشركات. والمعرض سيقدم للمشاركين أفضل خدمة تسويقية لجميع شركات السيارات حتى فى مجال قطع الغيار، حيث سيتم تخصيص اليوم الأخير لها.

والجدير بالذكر أن معرض «أوتوماك - فورميلا» يقام برعاية شركة إكسون موبيل (Mobil 1) وبدعم كل من المنظمة العالمية لمصنعى السيارات «OICA » والاتحاد الدولى لمنظمى المعارض «UFI »، علاوة على الرابطة المصرية لمصنعى السيارات «EAMA » والرابطة المصرية لمصنعى الصناعات المغذية للسيارات «EAFA ».

■ «المال»: علمنا من أكثر من شركة ووكيل سيارات أن تكلفة حجز الجناح فى المعرض مرتفعة جدًا هذا العام مقارنة بالمعارض السابقة، فما سبب هذه الزيادات؟

- علام: سعر المتر بالمعرض لم يتجاوز 950 جنيهاً، وهذا يعتبر سعراً مناسباً جداً، مقارنة بعدد أيام المعرض الذى يستمر 8 أيام كاملة.

ولو لم تتحد «art line » مع «ACG & ITF » هذا العام، لكانت شركات السيارات ستشارك فى معرضين، هما «أوتوماك» فى منتصف العام، و«فورميلا الأهرام» أوائل العام، وبالطبع كانت التكلفة التى تتحملها شركات السيارات فى المعرضين ستزيد إلى حد وصول سعر المتر إلى 1300 جنيه، فدمج المعرضين فى معرض واحد خفض التكلفة الإجمالية على شركات السيارات بنحو %40، وبشكل عام الوضع الحالى فى مصر لا يسمح بإقامة أكثر من معرض واحد فى السنة.

■ «المال»: هل الوضعان الاقتصادى والأمنى الحاليان سيؤثران على حجم المبيعات المرجوة؟

- علام: بالطبع سيؤثر.. وكذلك الارتفاعات المتتالية لأسعار الدولار أمام الجنيه، ستؤدى إلى موجة من الارتفاعات فى أسعار السيارات المستوردة بنسبة تصل إلى %20، مشيراً إلى أن حجم المبيعات الإجمالية السنوية للسيارات فى السوق المحلية، منخفض جداً، وينحصر فى شريحة معينة من المجتمع، فهو لا يتجاوز الـ250 ألف سيارة، رغم أن السوق المصرية تعتبر سوقاً واعدة وكبيرة، ويجب على الأقل أن يصل متوسط مبيعات السيارات سنوياً إلى مليون سيارة، لكن ذلك يتوقف أولاً على الوضع الاقتصادى بالبلاد، ومستوى الرفاهية، وجودة الطرق والكبارى والقضاء بشكل نهائى على مشكلة تكدس المرور فى شوارع القاهرة والجيزة والإسكندرية.

■ «المال»: ما رأيك فى دخول المؤسسات الصحفية معترك صناعة المعارض.. وهل أفادت السوق بشكل أو بآخر؟

- علام: أنا انتقدت بشدة دخول المؤسسات الصحفية، مجال تنظيم المعارض، وغياب التشريعات والقوانين المنظمة، هو الذى سمح لهذه المؤسسات بدخول المجال.

ويجب ألا تتجه المؤسسات الصحفية إلى إقامة المعارض، لأنها ليست مهنتها الأساسية، ويحدث فى أغلب الأحوال تضارب فى المصالح، فكيف تقوم المؤسسات الصحفية بانتقاد المعرض نقداً بناءً، وهى التى تنظمه فى الوقت نفسه، وهذا التوجه ينتج عنه خلق مناخ ظالم يضع الشركات العارضة الأخرى فى منافسة غير عادلة مع المؤسسات الصحفية، التى تمتلك قطاعات عريضة من القراء والمتابعين.

■ «المال»: علمنا أن المعرض لن يشهد احتفالاً افتتاحياً كما هو متعارف عليه سواء فى «فورميلا» أو «أوتوماك» سابقًا؟

- علام: لن يكون هناك حفل افتتاح احتراماً لذكرى شهداء ثورة 25 يناير، لكن حاتم صالح، وزير الصناعة والتجارة الخارجية سيقوم بافتتاح المعرض، وكنت آمل فى أن يقوم كل من الرئيس محمد مرسى والدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء بافتتاح المعرض، كما تفعل رئيسة ألمانيا، ورؤساء سويسرا وفرنسا والتشيك، وعدد كبير من الدول الأوروبية فى معارضها السنوية، فافتتاح المعارض الكبيرة يعتبر من مهام الرؤساء فى هذا الدول، مثلاً فرنسا يهتم كثيراً بافتتاح معرض السيارات بباريس، ويعتبره دعماً كبيراً للصناعة المحلية، حيث تصل المبيعات السنوية فى فرنسا إلى مليون سيارة، كما أن الرئيس حينما يفتتح المعرض يعطى رسالة طمأنة لجميع شركات السيارات، بأن فرنسا سوق واعدة ومستقرة.

■ «المال»: فى رأيك كيف يمكن تطوير صناعة المعارض فى مصر؟

- علام: هذا يتطلب أولاً إقامة شراكات فعالة مع شركات معارض أجنبية، فصناعة المعارض تحتاج لكى تزدهر إلى فنادق مناسبة ووسائل مواصلات حديثة، ورفع مستوى الخدمة المقدمة للزائرين إلى أعلى مستوى، ليس فقط داخل المعرض.

مثلاً إمارة دبى حققت نجاحات كبيرة جداً فى مجال صناعة المعارض، رغم أنها بدأت تجربتها بالتزامن مع مصر عام 1990، ولكن شتان بين التجربتين، فدبى حظ بدعم كبير من الحكومة الإماراتية طوال السنوات الماضية، أما صناعة المعارض فى مصر فواجهت الكثير من الصعوبات من الحكومات المتعاقبة فى زمن النظام السابق.

■ «المال»: أتاحت ثورات الربيع العربى فرصاً استثمارية كبيرة للعديد من رجال الأعمال والشركات المصرية فى دول مثل تونس وليبيا.. فهل تدرسون اقتحام أسواق هذه الدول من خلال خبراتكم فى تنظيم المعارض؟

- علام: شركة آرت لاين أقامت معارض سيارات فى سوريا لمدة 3 سنوات متعاقبة، وحققت هذه المعارض نجاحات كبيرة بسبب التشابه الكبير بين المجتمعين المصرى والسورى، كما اقامت أيضاً معرضاً للأدوات الكهربائية فى السودان خلال الفترة الأخيرة وحقق نجاحات باهرة، وتستهدف «آرت لاين» إقامة العديد من المعارض فى ليبيا وتونس، ولكن الثورات التى اجتاحت تلك الدول فرضت حالة من عدم الاستقرار حالت دون المضى قدماً فى اقامة المزيد من المعارض، لكن من الصعب الذهاب لأفريقيا واقامة معارض هناك، لأنها ما زالت دولاً فقيرة لا تمتلك ساحات للعرض.ومصر شهدت مؤخراً إقامة العديد من المعارض الدولية فى مختلف المجالات المتصلة بصناعة الأثاث والتنمية العقارية والصناعات الكيماوية والأسمدة والصناعات النسيجية وتجهيزات الفنادق والمنشآت السياحية، وشارك فى هذه المعارض التى اقيمت بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات ودار الأوبرا المصرية عدد كبير من الشركات العالمية والمحلية، وساهمت هذه المعارض فى زيادة حركة البيع والشراء وقامت بتعريف المنتجين والمصنعين المصريين بالشركات العالمية فى جميع المجالات.

وفي هذا الإطار ستستقبل «آرت لاين» وفداً إيطالياً يوم 21 يناير الحالى، لبحث إقامة معرض للماكينات الزراعية.

وهناك ضرورة ملحة لتنمية المعارض الدولية والمحلية لتحويل مصر إلي مركز اقليمى لصناعة المعارض، والترويج للمنتجات المصرية، وتنشيط حركة الاستثمار والصادرات وتعريف دول العالم بالتطور الذى لحق بالإنتاج الصناعى المصرى، وفى مختلف المجالات.

ولابد من توفير سبل الدعم للمعارض وإعداد البنية الأساسية والخدمات والمرافق، لتصبح لدينا صناعة ناجحة للمعارض تدر علينا ملايين الدولارات سنوياً مثلما يحدث فى دول العالم المتقدم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة