أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

السينمائيات‮: ‬لامانع من مهرجان للمرأة‮ .. ‬وإن كنا لا نحتاجه‮!‬


كتبت - سالي أسامة:
 
بعد تزايد الحديث عن الأدب النسوي، وتوالي دورات مهرجان مسرح المرأة الذي تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة ، تتأهب الدورة الثالثة لمهرجان سينما المرأة للانطلاق، لتعيد من جديد الجدل حول التركيز علي الابداع النسوي وهل يجب اطلاق مثل هذه التصنيفات أم ان المبدع مبدع أياً كان رجلاً أو امرأة؟

 
 
كاملة أبوذكرى  
فمهرجان سينما المرأة الذي تنظمه سفارة اسبانيا بالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية في الفترة من 17 حتي 21 مايو بمركز الابداع بدار الاوبرا المصرية سيقدم 17 فيلما جديدا مترجما من اللغه الاسبانية الي العربية بجانب افلام من مصر، وفلسطين، وتشيلي، وتونس، ولبنان، والمكسيك، والأرجنتين، والأردن وسوريا، والسودان، وكوبا..
 
وحول اهمية اقامة مهرجان خاص بسينما المرأة قالت رانيا السيد، مسؤل الاعلام بالمركز الثقافي الاسباني: »إن الهدف من اقامة المهرجان هو تحقيق تبادل ثقافي بين عالمين من خلال لغة واحدة هي اللغة السينمائية، بعرض مجموعة من الافلام الاسبانية والافلام العربية التي تطرح المشاكل التي تعاني منها المرأة في الغرب والشرق، الي جانب المناقشات التي تعقب عرض هذة الافلام بين صانعات هذه الافلام«.
 
اما المخرجة كاملة أبوذكري فتري: »انه من المعتاد أن تقام هذه المهرجانات في الخارج - سواء في الدول الغربية أو حتي العربية - لكنني اتحفظ علي فكرة السينما النسائية ذاتها، لانه من المفترض أن السينما لا يمكن حصرها في تصنيفات معينة ودون مسميات، فمن الممكن ان يطرح مخرج رجل قضية خاصة بمشاكل النساء في وطنه او في مجتمعه افضل بكثير من ان تطرحها امرأة، وأوضحت أن المسألة لها علاقة بحرفية المخرج او صناع الفيلم بشكل عام، وليس بكون من يطرح مشكلة المرأة امرأة او رجل، الي جانب ان تقسيم الفن الي اعمال نسوية واعمال للرجال ينتقص من قيمته« .
 
وأضافت الناقدة ماجدة موريس: »أن مهرجانات المرأة قد تكون ناجحة ومهمة في المجتمعات التي تعاني من العنصرية والتفرقة بين المرأة والرجل، للدفاع عن المرأة وعن استقلالها وعن خلق منابر لطرح افكارها واعمالها، لكن نحن في مصر لا نعاني من هذه المشاكل، فنحن بالفعل لدينا مجموعة من المخرجات المتميزات مثل ساندرا نشأت وكاملة ابو ذكري وشيرين عادل. وأضافت أن هذا التواجد المهم للمرأة لا ينحصر علي صعيد الاخراج وإنما يمتد إلي التأليف والتصوير أيضا، فالمرأة في السينما المصرية لم تعد تحتاج الي تبرير وجودها أو اثبات ذاتها« .
 
وقالت المخرجة ساندرا نشأت: »ربما تكون هذه المهرجانات مفيدة للمخرجات في بداية طريقهن الفني، لمنحهن فرصة عرض اعمالهن وإجراء حوار مع صانعات سينما من الغرب ومع الجمهور، مما يساعدهن علي فهم طبيعة الجمهور ومستوي السينما في الغرب، وهذا يطور من الافكار التي يمكن ان يقدمنها، وقالت »أري أن اقامة مهرجانات لسينما المرأة غير ضار، ولكنه - في نفس الوقت - ليس بالحدث الفارق او المفيد، فنحن في السينما المصرية - واقصد بنحن اي النساء - لنا مكاننا وليس في الاخراج لأننا كاتبات سيناريو ومونتيرات وبالطبع ممثلات عظيمات«.
 
وأوضحت المخرجة مروة زين، والتي تشارك في المهرجان بفيلم »لعبة«: »أنا اتعامل مع هذا المهرجان مثل اي مهرجان بغض النظر عن كونه مهرجان للنساء، وقالت أبحث عن منافذ لعرض افلامي لا عن مسميات اقف امامها، ولا احب ان انحصر تحت مسمي، فالفن لا يخصص، وأري ان في هذا المهرجان تتحقق فوائد عديدة منها اختلاطي بصناع سينما اجانب لهم خبرات ومناقشتهم والاستفادة منهم، فالمسألة بالنسبة لي تجربة ونافذة اضافية للعرض«.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة