أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

زيادة المبيعات وتخفيض التكاليف يعززان تعافي صناعة السيارات عالمياً


إعداد - ماجد عزيز
 
تعزز زيادة مبيعات السيارات وخفض شركات السيارات تكاليف إنتاجها من تعافي صناعة السيارات عالمياً، وتؤكد ان شركات السيارات العالمية ستحقق أرباحاً قوية خلال السنوات المقبلة.

 
وفي هذا السياق توقعت شركات فورد، هوندا، دايملر، فولكس فاجن، تحقيق زيادة قوية في أرباحها للعام الحالي، كما توقع العديد من الشركات الأخري نتائج متفاءلة أيضاً في أرباحها، ومن هذه الشركات نيسان، جنرال موتورز، تويوتا.

 
وقد اتخذت شركات السيارات العالمية عدة خطوات لمواجهة الركود السيئ الذي تعرضت له، وأهمها خفض التكاليف ومحاولة زيادة المبيعات.

 
وأشارت تقارير اقتصادية إلي تحقيق شركة دايملر خلال الربع الأول من العام الحالي أرباحاً قدرها 2613 يورو »3327 دولاراً« علي كل سيارة صنعتها مقارنة بخسارة قدرها »5389 يورو« تكبدتها علي كل سيارة خلال الربع الأول من العام الماضي.

 
بينما حققت شركة »فولكس فاجن« 439 يورو أرباحاً لكل سيارة أنتجتها في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بنحو 249 يورو للربع الأول من العام الماضي.

 
وسجلت شركة جنرال موتورز خلال الشهر الماضي أرباحاً للربع الأول من 2010 بقيمة 2.1 مليار دولار وقالت إنها ستحقق أرباحاً قوية لباقي العام الحالي.

 
بينما حققت شركة فورد ربحاً تشغيلياً قدره نحو 2265 دولاراً لكل سيارة صنعتها في أمريكا الشمالية، بعكس الربع الأول من عام 2008 عندما خسرت 65 دولاراً علي كل سيارة أنتجتها.

 
وحققت »فورد« أرباحاً تشغيلية بقيمة 923 دولاراً علي كل سيارة أنتجتها في الربع الأول في العام مقارنة بأرباح تشغيلية قيمتها 514 دولاراً منذ عامين.

 
وحتي كرايسلر التي عانت من تراجع ملحوظ في المبيعات منذ أن تعرضت للإفلاس، قالت إنها سجلت أرباحاً تشغيلية في الربع الأول بقيمة 143 مليون دولار.

 
وقد قامت شركة »فورد« بخفض عدد الوظائف والمزايا التي يحصل عليها العمال، وألغت الماركات والموديلات التي لا تحقق أرباحاً، الأمر الذي أدي لانخفاض التكاليف، وفي الوقت زيادة الإيرادات بسبب زيادة المبيعات وزيادة أسعار السيارات وانخفاض محفزات الشراء، وتشير التوقعات إلي احتمال أن تحقق جنرال موتورز أرباحاً للعام الحالي لأول مرة منذ عام 2004، حيث توقعت الشركة نفسها ان تبلغ التكاليف الثابتة للعام الحالي 23.2 مليار دولار منخفضة بنحو 7.6 مليار دولار عن مستواها لعام 2008.

 
ويؤدي تعافي الاقتصاد الأمريكي واستمرار النمو في الأسواق الخارجية مثل الصين إلي تحسين الصورة العامة للإيرادات.

 
وتوقع المدير التنفيذي لشركة جنرال موتورز »إد وايتراس« ان تكون نتائج الربع الأول لشركته جيدة جداً.

 
وقال »رود لاتش«، المحلل الاقتصادي في بنك دويتشه، ان جنرال موتورز خفضت التكاليف الثابتة من 40 مليار دولار في أمريكا الشمالية في عام 2008 إلي 20 مليار دولار في الوقت الراهن. وأضاف ان الشركة مستعدة لتحقيق أرباح أفضل لعدة سنوات مقبلة.
 
وأشار أيضاً، إلي ان عديداً من شركات السيارات تستطيع حالياً تحقيق أرباح معقولة حتي في ظل الانخفاض النسبي لمستويات أسعار السيارات.
 
وفي سوق سيارات الولايات المتحدة وحدها، تشير التوقعات إلي ان يبلغ إجمالي مبيعات السيارات 11.5 مليون سيارة لعام 2010 من السيارات الخفيفة، وهذا يعتبر مستوي أقل من المحقق قبل ذلك خلال هذا العقد حين بلغت هذه المبيعات من 16 إلي 17 مليون سيارة.
 
وتقول جنرال موتوز إنها يمكن ان تحقق أرباحاً لو أن إجمالي مبيعات السيارات بلغ سنوياً في الولايات المتحدة 10.5 مليون سيارة، وهذا يختلف عن سنوات سابقة حين تكبدت جنرال موتورز خسائر في ظل بلوغ عدد السيارات المبيعة في الولايات المتحدة 15 مليون سيارة.
 
ويعتقد المحللون ان التحسنات العامة في الاقتصاد الأمريكي سوف تحفز مبيعات السيارات لعدد من السنوات المقبلة، فربما يبلغ عدد السيارات المبيعة والشاحنات الخفيفة المبيعة حوالي 14 مليوناً سنوياً بحلول 2011.
 
وتستمر مبيعات السيارات في الزيادة بوتيرة سريعة في الصين والهند وأمريكا الجنوبية، لكن هناك مخاوف بشأن أوروبا، لأن مبيعات السيارات في أسواق كبيرة داخلها مثل السوق الألمانية ربما تتوقف المبيعات فيه خلال العام الحالي، لأن الحكومات أوقفت تحفيزاتها التي استهدفت تشجيع مالكي السيارات علي التخلص من السيارات القديمة.
 
وألغت كل من جنرال موتورز، وفورد وكرايسلر مئات من التوكيلات التجارية، وأغلقت عدة مصانع، وسرحت العمال بحوالي النصف، وخفضت أقل عدد من السيارات والشاحنات التي تعدها للبيع بهدف الحصول علي أرباح، وهو العدد الذي يعرف بـ»Break-even point «.
 
وفي العام الماضي، تخلصت الشركات الثلاث السابقة وغيرها من شركات السيارات العالمية من مخزونها من السيارات، مما قلل الضغوط علي أسعار هذه السيارات.
 
وقالت شركات هوندا، دايملر، مازدا،  وميتسوبيشي إنها تحولت إلي الربحية خلال الربع الأول من العام الحالي المنتهي في مارس الماضي.
 
وتوقعت هوندا زيادة أرباحها بنسبة %27 للعام المالي 2011، الذي سينتهي في مارس المقبل.
 
وحققت فولكس فاجن أرباحاً بقيمة 416 مليون يورو خلال الربع الأول مقابل خسائر بقيمة 279 يورو في الربع الأول من العام الماضي، وتتوقع أرباحاً أعلي لعام 2010.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة