أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الدورة الزراعية‮.. ‬خطوة ضرورية لتقليل الفاقد وخفض تكلفة الإنتاج


حسام الزرقاني
 
دعا أمين أباظة، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إلي عودة الدورة الزراعية بشكل اختياري في جميع محافظات مصر، من أجل خفض تكلفة الانتاج، وتقليل الفاقد، وتنشيط التنمية الزراعية بشكل عام.

 
 
أمين أباظة، 
وأعلن أباظة أن هناك أسباباً عديدة تقف وراء عدم النهوض بالتنمية الزراعية والاستثمار الزراعي بالشكل المطلوب، أهمها غياب الدورة الزراعية وعدم تعميمها في محافظات مصر المختلفة، وتجاهل تعميم الاستعانة بالتقاوي المعتمدة من جانب الإدارة المركزية، لإنتاج التقاوي التي تتصف بالجودة العالية وتحقق انتاجية مرتفعة.
 
بداية.. وفي تعليقه علي تصريحات الوزير، قال الدكتور صبحي أبوالنجا، رئيس قسم الاقتصاد الزراعي بكلية زراعة المنوفية، إن عودة الدورة الزراعية في جميع محافظات مصر يجب أن تكون بشكل اختياري، وبالتواق مع صغار وكبار المزارعين من أجل تنشيط الاستثمار الزراعي والتنمية الزراعية وتقليل الفاقد والتوسع في استخدام الآلات في جني المحاصيل الزراعية.

 
وألمح إلي ضرورة أن يصاحب عودة الدورة الزراعية تشجيع المزارعين علي استخدام التقاوي المعتمدة عالية الجودة وخفض أسعار جميع مستلزمات الانتاج، خاصة الأسمدة والمبيدات، لكي يستطيع المزارع الصغير والمستثمر الزراعي بشكل عام الاستفادة من الأحواض الزراعية الكبيرة، وتحقيق أعلي عائد من محاصيله، وحتي تستطيع وزارة الري والموارد المائية في الوقت نفسه تطوير نظم الري فيهذه الأحواض الكبيرة لتعتمد بشكل أساسي علي الرش والتنقيط بدلاً من الري بالغمر، الذي يهدر الكثير من الموارد المائية.
 
وقال الدكتور محمد رزق، رئيس قسم المحاصيل الزراعية بجامعة الأزهر، إن عودة الدورة الزراعية ستفيد محصول القطن بشكل أساسي، لأنها ستمكن المنتجين من الحصاد الآلي للمحصول، وبالتالي خفض التكلفة، كما ستمكنهم من الارتفاع بمستوي دخل المزارع ومستوي الانتاج بشكل عام.
 
ولفت النظر إلي أن ذلك سيساهم أيضاً في التوسع في زراعة القطن طويل وفائق الطول وقصير التيلة، وفي استعادة القطن عرشه المفقود، مشيراً إلي ضرورة تشجيع المزارع بكل الطرق والوسائل علي عودة الدورة »الزراعية« بشكل اختياري من أجل زيادة المساحة المزروعة التي تراجعت بشكل كبير، بسبب تخلي الدولة عن مسئولية التسويق وتحديد السعر، وترك الأمر كله للعرض والطلب والممارسات الاحتكارية وشركات تجارة الأقطان.
 
وشدد »رزق« علي حتمية تدخل الدولة وفرض سياسات زراعية تشارك في وضعها وزارة الصناعة، وتقوم في الأساس، علي عودة الأحواض الزراعية الكبيرة علي غرار مشروع شرق العوينات، وتهدف لتحديد نوعيات القطن المزروعة، التي تحتاجها المصانع المحلية.
 
ومن جهتها تري الدكتورة عبير محمد، الأستاذة في زراعة عين شمس، أن الأهم من عودة الدورة الزراعية هو وضع حلول للمشكلات التي تواجه الاستثمار الزراعي في المناطق الجديدة، والحرص علي تطوير نظم الري وتقديم التقاوي المعتمدة التي تنتجها الإدارة المركزية لانتاج التقاوي بأسعار منخفضة، ليقبل علي استخدامها المزارعون الصغار والكبار علي حد سواء.
 
ولفتت إلي أن هذه النوعية من التقاوي تتصف بالجودة وتحقق انتاجية مرتفعة، خاصة عندما تتم زراعة محصول الذرة والقمح في مساحات كبيرة وبما يتوافق مع رغبات المزارعين.
 
ويؤيد هذا التوجه أيضاً الدكتور عبدالعظيم طنطاوي، مدير مركز البحوث الزراعية السابق، مشيراً إلي أن عودة الدورة الزراعية ولو بشكل اختياري ستساهم في تحقيق تنمية ريفية حقيقية، وفي تحقيق هامش ربح مناسب للمزارع، وفي خفض تكاليف الانتاج الفعلية للمحاصيل المهمة، مثل الأرز والذرة والقمح والقطن والقصب.
 
لافتاً الانتباه إلي أن محصول الذرة يعتبر من أهم محاصيل الحبوب، لذا يجب أن يزرع في مساحات كبيرة، لأنه يشكل في مصر العصب الرئيسي في نهضة وإقامة صناعات اللحوم ومنتجات الألبان.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة