أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

15‮ ‬مليار دولار قيمة صناعة التأمين في دول الخليج خلال‮ ‬2015


إعداد ــ خالد بدر الدين
 
تتوقع مؤسسة ارنست آند يونج البريطانية للاستشارات المالية، ارتفاع قيمة صناعة التأمين في منطقة الخليج العربي سواء التأمين التقليدي أو الإسلامي بأكثر من الضعف ليصل إلي أكثر من 15 مليار دولار مع حلول عام 2015 بالمقارنة مع 74 مليار دولار في عام 2009، وجاء في تقرير وكالة »رويترز« أنه من المتوقع أن تشهد الـ18 شهراً المقبلة، صفقات اندماجية كبيرة بين شركات التأمين لتتمكن من مواجهة النمو الضخم المحتمل في الفترة المقبلة، مع تزايد اهتمام الشركات العالمية مثل »كلايد آند كو« بسوق الخليج التأمينية، حيث يوجد حالياً 179 شركة تأمين بدول مجلس التعاون الخليجي بلغت إيراداتها التأمينية حوالي 10.4 مليار دولار مع نهاية الربع الأول من هذا العام.

 
وكانت شركة »كلايد« قد ساعدت في فبراير الماضي مجموعة »RSA « السعودية للتأمين في صفقة استحواذها علي الأهلية ثالث أكبر شركة تأمين في عمان، التي بلغت قيمتها 49.35 مليون دولار.
 
وتؤكد شركة »كلايد« أن الكثير من الشركات العالمية للتأمين تتجه إلي دول مجلس التعاون الخليجي لتكوين شركات مساهمة مع الشركات المحلية للاستفادة من سوق التأمين الإسلامية الضخمة أو ما يعرف بقطاع التكافل، الذي من المتوقع أن يتضاعف خلال السنوات الخمس المقبلة.
 
ويقول بيتر هو دجينز، خبير القانون الدولي بشركة كلايد، إن العام الحالي سوف يشهد ثلاث صفقات اندماجية علي الأقل بين شركات التأمين في منطقة الخليج، كما جاء أيضاً في تقرير قمة التعاملات البنكية والمالية الإسلامية الذي انعقد مؤخراً في دبي.
 
ومن أكبر أسواق التأمين في منطقة الخليج، سوق السعودية التي بها 29 شركة تأمين ويبلغ عدد سكانها 28 مليون نسمة، مما يعني وجود سوق تأمينية ضخمة، لاسيما في مجال التأمين الصحي، حيث أعلنت مؤخراً السعودية، وأبوظبي، ودبي، وقطر، والبحرين، عن إصدار قوانين جديدة في مجال التأمين الصحي.
 
وفي ظل نظام التكافل أو التأمين الإسلامي فإن المخاطر والعوائد تكون مشتركة بين العميل وشركة التأمين في حين أنه في قطاع التأمين التقليدي فإن شركة التأمين وحدها تتحمل جميع المخاطر مقابل الأقساط التأمينية التي تحصل عليها.
 
وشركة كلايد التي تعمل في منطقة الخليج منذ أكثر من عشرين سنة ولها فروع في دبي، والدوحة، وأبوظبي، والرياض، ويعمل لديها حوالي 160 محامياً في المنطقة تؤكد أن أسواق التأمين في دول مجلس التعاون الخليجي هي الأكثر ديناميكية في العالم بفضل الفوائض الضخمة التي تحظي بها هذه الدول برغم الأزمة المالية العالمية وبداية اهتمام الشركات العالمية باختراق هذه الأسواق الواعدة التي لم تتجه إليها شركات التأمين العالمية إلا مؤخراً فقط.
 
ويبدو أن النمو الاقتصادي السريع لدول مجلس التعاون الخليجي مع انخفاض مستويات التأمين بين السكان المحليين في هذه الدول سوف يساعد علي استمرار معدل النمو المرتفع لصناعة التأمين، الذي يرتفع بمعدل سنوي يتجاوز %27 منذ عام 2007 وحتي الآن.
 
وإذا كان النمو السريع في قطاع التأمين التجاري المرتبط بالعقارات والبنية الأساسية قد تجمد بسبب الأزمة المالية العالمية والتباطؤ الاقتصادي في منطقة الخليج، إلا أن أنواع التأمين الأخري مثل التأمين الشخصي والتأمين الصحي من المؤكد أن يعوض هذا الانكماش في معدل التأمين التجاري، لاسيما أن التوقعات المستقبلية للنمو الاقتصادي في الخليج تبدو أفضل بكثير منها في العديد من أسواق الدول المتقدمة.
 
ورغم أن العرب مازالوا يقاومون التأمين علي الحياة لأسباب دينية، فإن العاملين الأجانب في دول الخليج بأعدادهم الكبيرة أكثر عملاء شركات التأمين في هذه الدول وإن كانت الاتجاهات نحو التأمين بدأت تتغير في العالم العربي وتساند حكومات عديدة الآن صناعة التأمين.
 
ومع تزايد التأمين الصحي الإجباري والتأمين علي السيارات في دول الإمارات العربية المتحدة، والسعودية، والبحرين، وعمان، وقطر، والكويت، فإن بيزنس التأمين الشخصي سوف يزداد أيضاً، وكذلك أدوات التأمين علي الحياة التي تتفق مع الشريعة الإسلامية والمعروفة باسم التكافل، الذي لم يتجاوز 1.5 مليار دولار في عام 2004، ومن المتوقع أن يصل إلي 7.7 مليار دولار بحلول عام 2012.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة