أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مكاسب مزدوجة‮.. ‬من ربط المساندة التصديرية للمنسوجات بتعميق الصناعة المحلية


دعاء حسني

رحب خبراء الصناعات النسيجية بالتوزيع الجديد لنسب المساندة التصديرية المنتظر تطبيقها في القطاعات التصديرية المختلفة والقطاع النسيجي، واكدوا ان النظام الجديد يساهم في تعميق الصناعة ودعم الصادرات، فضلا عن جذب استثمارات جديدة بالقطاعات النسيجية، التي تقدر حاليا بنحو 50 مليار جنيه، خاصة التي لا تشهد جاذبية للاستثمار وتحتاج الي ضخ استثمارات بها خلال المرحلة المقبلة مثل قطاع الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز.


l
كانت المجالس التصديرية الثلاثة »المفروشات والغزل والنسيج والملابس الجاهزة« قد عرضت تصوراتها حول النسب الجديدة لتوزيع المساندة التصديرية مع المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة امس الاول تمهيدا لبدء تطبيقها في يوليو المقبل.

قال محمد راجي، رئيس صندوق تنمية الصادرات، إن الصندوق سيتلقي تصورات المجالس التصديرية الثلاثة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والمفروشات قبل نهاية الاسبوع الحالي حول نسب المساندة التصديرية المنتظر ان تطبق علي صادرات القطاع النسيجي في اطار خطة الوزارة لاعادة توزيع المساندة التصديرية بشكل يساهم في تعميق الصناعة وزيادة القيمة المضافة.

واضاف »راجي« انه سيتم اعلان النظام الجديد لتوزيع المساندة التصديرية نهاية شهر يونيو المقبل لتطبقه جميع المجالس التصديرية ابتداء من اول يوليو ولمدة 3 سنوات مقبلة حتي عام 2013، مشيرا الي ان التوزيع الجديد للمساندة التصديرية للقطاعات المختلفة كان بناء علي قرار المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، لتوجيه دعم اكبر للمنتج المحلي ولتعميق الصناعة، وقال إن النظام الجديد للمساندة التصديرية سيكون لدعم الخطة، التي وضعها الوزير لزيادة القيمة الاجمالية للصادرات غيرالبترولية الي 200 مليار جنيه عام 2013.

واوضح »راجي« ان قيمة المساندة التصديرية لاي قطاع عادة ما يتم تحديدها وفقا لمعادلة بسيطة ترتبط في الاساس بحجم وقيمة صادرات القطاع المستهدف تحقيقها، لافتا الي ان القرار النهائي في يد المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، حيث يتم حساب الاسعار العالمية بالاسواق الخارجية المنافسة للاسعار المصرية اثناء تحديد قيمة المساندة التصديرية.

من جانبه قال علي البدري، مساعد رئيس الجهاز التنفيذي للشئون الفنية، المشرف علي برامج دعم الصادرات لقطاع الغزل والمنسوجات بصندوق تنمية الصادرات، إن برامج المساندة التصديرية بدأ تطبيقها منذ عام 2001 وبدأت بـ3 او 4 برامج لدعم الصادرات بقطاعي الغزل والملابس الجاهزة والحاصلات الزراعية ثم ارتفع عدد البرامج التي تدعم الصادرات ليصل في عام 2009 الي نحو 33 برنامجا.

وقال البدري إن المساندة التصديرية بقطاع الغزل والمنسوجات تصرف لـ3 قطاعات: قطاع الملابس الجاهزة وقطاع المفروشات المنزلية والسجاد وقطاع الغزل والنسيج، وبلغ اجمالي قيمة المساندة التصديرية للقطاعات الثلاثة في عام 2007 نحو 420 مليونا و947 الف جنيه استفاد منها نحو 358 شركة، وفي عام 2008 بلغ عدد الشركات المستفيدة من المساندة التصديرية بالقطاعات الثلاثة نحو 412 شركة، وبلغ قيمة المساندة لها نحو 650 مليونا و742 الف جنيه، وفي عام 2009 بلغ عدد الشركات المستفيدة من المساندة بالقطاع نحو 444 شركة، وبلغت قيمة المساندة لها نحو 913 مليونا و680 الف جنيه.

واضاف »البدري« ان قطاع الملابس الجاهزة ابرز القطاعات النسيجية التي لاقت مساندة تصديرية لها من صندوق تنمية الصادرات خلال السنوات الثلاث الماضية، حيث بلغ عدد الشركات التي استفادت من الدعم بهذا القطاع منذ عام 2007 والي عام 2009 نحو 740 شركة، حصلت 212 شركة علي قيمة دعم بلغ نحو 285 مليونا و966 الف جنيه في عام 2007، وفي عام 2008 بلغت قيمة المساندة لـ253 شركة نحو 459 مليونا و129 الف جنيه، وفي عام 2009 بلغ عدد الشركات التي استفادت من المساندة نحو 275 شركة، وبلغت قيمة المساندة للشركات خلال نفس العام 728 مليونا و181 الف جنيه.

واشار البدري الي ان قطاع المفروشات المنزلية والسجاد جاء في المركز الثاني من حيث عدد الشركات التي استفادت من الدعم خلال الـ3 سنوات الماضية، حيث بلغ عددها نحو 250 شركة، وحصلت نحو 72 شركة في عام 2007 علي قيمة مساندة بلغت 44 مليونا و954 الف جنيه، و85 شركة علي قيمة مساندة بلغت 54 مليونا و647 الف جنيه، و93 شركة علي قيمة مساندة تصديرية بلغت نحو 66 مليونا و236 الف جنيه.

واوضح »البدري« ان قطاع الغزل والمنسوجات احتل المركز الثالث من القطاع النسيجي بالنسبة لعدد الشركات الحاصلة علي مساندة تصديرية، حيث بلغ اجمالي عدد الشركات المستفيدة من المساندة 224 شركة، حصلت 74 شركة علي مساندة تصديرية قدرها 90 مليونا و27 الف جنيه خلال عام 2007، وحصلت 74 شركة علي مساندة تصديرية قدرها 136 مليونا و965 الف جنيه في عام 2008، و76 شركة علي قيمة مساندة تصديرية قدرها 119 مليونا و236 الف جنيه خلال عام 2009.

واضاف »البدري« انه عادة ما يتم تقييم قيمة المساندة التصديرية لاي من القطاعات التصديرية في نهاية كل عام مالي لتعديل قواعد ونسب الصرف لكل قطاع طبقا لمعدلات نموه وحجم صادراته المستهدف.

قال وائل علما، نائب رئيس المجلس التصديري للغزل والنسيج، إن المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، استعرض مع المجالس التصديرية الثلاثة »الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والمفروشات« الخطة الجديدة لبرامج المساندة التصديرية المقترحة من قبل المجالس الثلاثة للاعوام الثلاثة المقبلة في اطار خطة الوزير لتعميق الصناعة ومضاعفة صادرات القطاعات التصديرية المختلفة.

واكد »علما« ان الخطة التي تقدم بها المجلس التصديري للغزل والنسيج استهدفت وضع زيادة تدريجية للمساندة التصديرية للمصدر، الذي يستخدم منتجات محلية اكثر من غيره، فمثلا سيتم وضع نسبة مساندة تصديرية اكبر لمصدري الملابس الجاهزة والمفروشات، الذين يستخدمون مدخلات محلية في الانتاج.

واشار »علما« الي ان الدراسة التي تقدم بها المجلس التصديري الي وزير التجارة والصناعة فتحت الباب امام استيراد الاقطان من جميع دول العالم.

ولفت »علما« الي ضرورة عدم اهمال صرف قيمة دعم الغزول المحلية التي خصصت لها الدولة 400 مليون جنيه، حيث تم صرف جزء منه ثم توقفت عمليات الصرف، لافتا الي ان شركات الغزل اضافت بنودا في مخصصاتها وقوائمها المالية لبند صرف دعم الغزل بعد زيادة اسعاره، وسيتم احتسابه عليها من الضرائب رغم انها لم تصرف جزءا منه حتي الآن، وشدد »علما« علي ضرورة الاهتمام بهذا الامر لاستمرار عمل شركات الغزل وتطبيق منظومة القيمة المضافة التي تسعي الوزارة الي تطبيقها خلال المرحلة المقبلة.

من جانبه قال محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية، إن نظام المساندة التصديرية الجديد المنتظر بدء العمل به في يوليو المقبل يستهدف تعميق الصناعة المحلية وربطها بالتصدير، مضيفا انه من المنتظر ان تشمل نسب توزيع المساندة التصديرية التي سيعلنها المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة علي مساندة المصدر الذي يسهم بشكل اكبر في تعميق الصناعة المحلية.

واضاف »المرشدي« ان اعادة توزيع نسب المساندة التصديرية ستساهم في زيادة حجم الصادرات النسيجية الذي بلغ نحو 2 مليار دولار و400 الف دولار في العام الماضي، ومن المستهدف ان يصل الي 3 مليارات دولار بنهاية العام الحالي، كما يسهم نظام المساندة الجديد في استقرار المنتجين وتشجيع الاستثمارات في القطاعات النسيجية الاقل جذبا للاستثمار مثل انتاج الغزول والصباغة والتجهيز، لافتا الي ان اجمالي حجم الاستثمارات النسيجية بجميع القطاعات يبلغ حاليا نحو 50 مليار جنيه.

الجدير بالذكر ان اجمالي مخصصات صندوق تنمية الصادرات في العام المالي 2008/2007 بلغ نحو 2 مليار جنيه وارتفع بنسبة %110 ليصل الي 4.2 مليار جنيه في عام 2009/2008 بسبب زيادة المساندة التصديرية للشركات بنسبة تصل الي %50 اضافية عن المساندة المعتادة لتغطية خسائر شركات التصدير بالاسواق العالمية خلال الفترة وانخفضت بنسبة %12 لتصل الي 3.7 مليار جنيه في العام المالي الحالي 2010/2009.

كانت المساندة التصديرية توزع طبقا للنظام الحالي بواقع %10 علي اجمالي قيمة صادرات الشركات للمصدر الذي يستخدم مدخلات محلية في عملية التصنيع
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة