أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الإذاعة الإلكترونية‮«.. ‬استكمال لخطة استغلال الكنيسة إعلامياً


محمد ماهر

في خطوة اعتبرها البعض استكمالاً لمنظومة الإعلام الكنسي، أعلنت الكنيسة الارثوذكسية مؤخراً عن اعتزامها إطلاق أول اذاعة الكترونية لبث القداس والصلوات اليومية خلال الفترة المقبلة، ودعت الكاتدرائية إلي الاستماع إلي اذاعتها الالكترونية بمجرد بدء البث والذي لم يتحدد حتي الآن موعده.


الإعلان الكنسي الأخير جاء ليشير إلي اقتراب استكمال المنظومة الإعلامية الكنسية بعيداً عن الإعلام الرسمي وهو ما أثار المخاوف وتحذيرات المراقبين والمحللين، لافتين إلي ان لعب المؤسسة الارثوذكسية دوراً إعلامياً يشير إلي ان الكاتدرائية لن تقبل الالتزام بالمربع الديني فقط.

من جانبه أوضح الانبا مرقس، رئيس المكتب الإعلامي بالكنيسة الارثوذكسية، أن الإذاعة الالكترونية للكنيسة المزمع إنشاؤها خلال الفترة المقبلة مازالت تحت الدراسة ولم يتخذ أي قرار بشأنها، لافتاً إلي أن الحديث عن تفاصيل الاذاعة الالكترونية مازال سابقاً لأوانه.

وأشار الأنبا مرقس إلي ان منظومة الإعلام الكنسي تنحصر في النواحي الدينية والعقائدية المسيحية فقط، نافياً ما يشاع عن ان أي وسيلة اعلامية كنسية يمكن استخدامها للتطرق لموضوعات غير دينية، لافتاً إلي ان السوابق والشواهد تشير إلي ان الأدوات الإعلامية للكنيسة تخدم أموراً عقائدية بحتة.

وأضاف ان وجود قنوات دينية كنسية تبث عبر الأقمار الصناعية مثل »اغابي« و»C.TV « يبرهن علي ان الكنيسة لا تستخدم هذه الأدوات سوي في الأمور الدينية والعقائدية المسيحية فحسب.

وفي ذات السياق أوضح القمص صليب متي ساويرس، عضو المجلس الملي العام بالكنيسة الارثوذكسية، ان الإشكاليات التي تثار حول مبادرات الكنيسة الارثوذكسية غالباً ما تتعلق بالخوف من ان تلعب المؤسسة الكنسية أدواراً إعلامية، مشيراً إلي إشكالية امتلاك الكنيسة أو إدارتها أي وسيلة إعلامية تثير الهواجس عند المتعصبين خوفاً من توضيح وجهة النظر الكنسية حيال أي أمر تكون طرفاً فيه.

وأضاف »ساويرس« ان الأدوات الإعلامية الكنسية نادراً ما تتطرق إلي أي موضوع ليس دينياً أو عقائدياً وهو ما يظهر جلياً في القناتين الفضائيتين واللتين تمتلكهما الكنيسة، بالإضافة إلي جريدة الكتيبة الطبيبة.

حذر مدحت بشاي، الكاتب والباحث القبطي، من خطورة امتلاك إدارة الكنيسة بعض الأدوات الإعلامية لأن سيطرة عقلية رجل الدين علي إدارة أي أداة إعلامية أمر من شأنه أن يؤثر سلباً علي الخطة الإعلامي لهذه الأداة، لافتاً إلي ان الخطاب الإعلامي الموضوعي والحرفي يحتاج إلي خبراء إعلاميين، وليس رجال دين منعاً لاصابتها بالعقم الإعلامي.

ودعا »بشاي« إلي إجراء اصلاحات واسعة في الأدوات الإعلامية المملوكة للكنيسة وعدم إنشاء أي وسيلة أو أداة إعلامية جديدة لا تتوافق مع أسس وأطر احترافية، لافتاً إلي ان إنشاء اذاعة الكترونية للكنيسة يندرج تحت بند محاولة استكمال منظومة إعلامية كنسية تستخدم عقائدياً ودينياً لكنها في ذات الوقت يمكن استخدامها كمنبر لمهاجمة الآخرين.

وأشار »بشاي« إلي خطورة ما يمكن ان يسفر عنه إنشاء الكنيسة إذاعة عبر الانترنت أو قناة فضائية خاصة، لافتاً إلي أنه بدون وضع أسس مهنية في المقام الأول وإدارة هذه الأداة من بعض المحترفين فإن الأمر سيتحول إلي قناة أخري يمكن أن تغذي رافد التطرف والأفكار المغلوطة.

وشدد »بشاي« علي أنه بالنظر إلي تحليل مضمون الأدوات الإعلامية الكنسية القائمة حالياً فإننا لا نجد أي رسالة إعلامية تنويرية تبث عبر هذه الأدوات والوسائل بل بالعكس فإنها تفتح الباب أحيانا أمام سجال »ديني -ديني« أو سجال »طائفي - طائفي«، مما قد يؤثر سلباً علي مناخ التعايش السلمي، مؤكداً أنه لا مجال للحديث عن إجراء اصلاحات في الخطاب الديني قبل اجراء اصلاحات واسعة علي الأدوات الإعلامية التي تمتلكها المؤسسات الدينية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة