أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

دعوة للتوسع في خدمات الإنترنت عبر شبكة الكهرباء


ياسمين سمرة
 
دفعت ظاهرة الاحتباس الحراري - التي تهدد بذوبان الجليد وارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات وغرق مساحات شاسعة من اليابسة ـ عددا من الخبراء العاملين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لخلق حلول بديلة من شأنها خفض معدلات استهلاك الطاقة منها دمج الشبكات وإحلال أجهزة ومعدات التشغيل بأخري صديقة للبيئة، بهدف خفض الانبعاثات الحرارية.

 
l
 
 حسان قبانى
وتعد تكنولوجيا توصيل الانترنت بالاعتماد علي الكهرباء احد الحلول الجديدة التي لجأت إليها شركات الاتصالات لخفض تكاليف البنية التحتية وبالتالي خفض معدلات استهلاك الطاقة والانبعاثات الضارة التي تنتج عنها، وأجمع عدد من خبراء الاتصالات علي إمكانية الاعتماد علي شبكة الكهرباء في تقديم خدمات الاتصالات الثابتة والانترنت فائق السرعة، بهدف استغلال البنية التحتية المتاحة وعدم إهدار الموارد في بناء شبكات أرضية جديدة.
 
وأكد الخبراء ضرورة التوسع في تقديم خدمات الانترنت عن طريق كابلات الكهرباء خاصة في المناطق الجديدة التي تفتقر إلي شبكات أرضية تمكنها من الحصول علي خدمات الانترنت، لافتين إلي جودة خدمات الصوت والانترنت بالاعتماد علي الكهرباء مقارنة بنظيرتها التي تتم من خلال شبكات الـ»C.D.M.A « الهوائية التي تعتمد عليها الشركة المصرية للاتصالات في المناطق التي لا تتوافر بها الشبكات الأرضية، رغم تكرار شكوي العملاء من عدم كفاءة هذه الشبكات التي تتيح سرعات انترنت محدودة للغاية و ويعيبها انخفاض جودة الاتصال والصوت.

 
في البداية أكد المهندس طلعت عمر نائب رئيس الجمعية العلمية لمهندسي الاتصالات أن توصيل الانترنت بواسطة الكهرباء يعد أحد الحلول التي تلجأ إليها الشركات مقدمة الخدمة لتوصيل الانترنت في المناطق التي لم يتم تصميم البنية التحتية الخاصة بشبكات الاتصالات والانترنت سواء كانت شبكات تعتمد علي الكابلات النحاسية أو الألياف الضوئية »الفايبر«، وذلك بهدف تقديم الخدمة لحين الانتهاء من بناء الشبكات.

 
وأوضح عمر أن توصيل الانترنت بالاعتماد علي شبكة الكهرباء يتم من خلال تسيير أكثر من معلومة في نفس الكبل الموصل علي أكثر من تردد، لافتا إلي إمكانية استغلال الكابل الواحد في تقديم أكثر من خدمة مثل الكهرباء والانترنت والهاتف الثابت، من خلال استخدام نطاقات أو ترددات أخري بعيدة عن التردد الخاص بتوصيل الكهرباء أي بتقسيم الكابل النحاسي إلي أكثر من مسار أو أنابيب، أي بالفصل بين النطاقات والترددات في الموصل الواحد.

 
كما أشار إلي أن الانترنت من خلال الكهرباء يعد حلا بديلا للانترنت الذي يعتمد علي الشبكات الثابتة، ولكن لا يمكن تعميم هذه الخدمة أو الاعتماد عليها بشكل مطلق وإحلالها محل الشبكات الثابتة نظرا لإمكانية تأثيرها بشكل سلبي علي جودة الخدمة مع زيادة أعداد المستخدمين والضغط علي الشبكات.

 
من جهته أكد المهندس عماد الأزهري، نائب رئيس الشركة المصرية للاتصالات للشئون التجارية، أن شركته لديها البنية التحتية التي تمكنها من تقديم خدمات الهاتف الثابت والانترنت فائق السرعة، ولا تري جدوي اقتصادية لتقديم خدمات الاتصالات بالاعتماد علي الكهرباء، موضحا أن التكنولوجيا الخاصة بتقديم خدمات الاتصالات أفضل تتميز بجودة وكفاءة عالية مقارنة بنظيرتها التي تقدم من شبكات الكهرباء التي لم تحقق انتشار قوي في جميع دول العالم.

 
وأضاف الأزهري أن تقديم توصيل الانترنت علي كابلات الكهرباء يعد حلا مؤقتا تلجأ إليه شركات الاتصالات التي لا تمتلك بنية تحتية تمكنها من تقديم هذه الخدمات لعملائها لحين الانتهاء من تصميم شبكات البنية التحتية، نافيا إمكانية اعتماد المصرية للاتصالات علي تقديم خدمات الصوت أو الانترنت من خلال الكهرباء بدلا من شبكات ال C.D.M.A الهوائية _ اللاسلكية _ التي يعيبها انخفاض جودة الخدمة والصوت وكفاءة الاتصال، بالإضافة إلي انخفاض سرعات الانترنت التي تتيحها هذه الشبكات.

 
من جهته أكد المهندس حسان قباني، العضو المنتدب لشركة »موبينيل«، أن تقديم الانترنت فائق السرعة بالاعتماد علي شبكة الكهرباء يعد حلا بديلا تلجأ إليه شركات المحمول لتقديم هذه الخدمة في المناطق التي لا تتوافر بها البنية التحتية المطلوبة لتوصيل هذه الخدمات، واضاف أن التوسع في هذه الخدمة يعد أمرا مطلوبا لمحاولة الاستفادة من البني التحتية المتاحة، وعدم إهدار الموارد في بني تحتية جديدة، مما يسهم في خفض أسعار هذه الخدمات، وأشار إلي أن استغلال شبكة الكهرباء لتوصيل خدمات الانترنت يساهم في حماية البيئة من الانبعاثات الحرارية التي تصدرها شبكات الفايبر، نتيجة خفض استهلاك الطاقة المطلوبة لتشغيل هذه الشبكات، موضحا أن »لينك دوت نت« قد أعلنت مؤخرا عن تقديم خدمات الانترنت بالكهرباء في بعض المناطق الجديدة، وتدرس إمكانية التوسع في هذه الخدمات.
 
وكانت شركة »لينك دوت نت« العاملة في مجال خدمات الانترنت قد أعلنت الشهر الماضي عن خدمة »Link DSL Power « لأول مرة في مصر، التي تتيح خدمات الانترنت فائق السرعة عبر شبكات الكهرباء حيث يستطيع المستخدم الاتصال بالانترنت من خلال أي منفذ للكهرباء، بهدف توصيل الانترنت في المناطق الجديدة التي لا تتوافر بها شبكات أرضية، وتعتزم الشركة التوسع في تقديم هذه الخدمات في المرحلة المقبلة لتفادي انتظار البنية التحتية لشبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة