سيـــاســة

التصالح مع مبارك ليس نهائيا وزكريا عزمى يسدد قيمة هدايا الأهرام


نجوى عبد العزيز

قال المستشار مصطفى الحسينى، المحامى العام الاول لنيابة الاموال العامة العليا، إن قبول التصالح مع الرئيس السابق مبارك وأسرته، في قضية تلقي هدايا من مؤسسة الأهرام ليس نهائيًا، وذلك على الرغم من سداده مبلغ 18 مليون جنيه في القضية. وقال الحسيني، إن النيابة في انتظار التقرير النهائي للجنة الفنية المشكلة لفحص الهدايا وقيمتها، وذلك لكثرة عدد السنوات التي يشملها الفحص. وأضاف أنه ربما يكشف الفحص مستقبليًا عن هدايا أخرى وأموال مستحقة لمؤسسة الأهرام، وذلك يجعل القضية رهن التحقيقات، ويجعل الرئيس السابق محبوسًا علي ذمتها لحين الانتهاء من التحقيقات بشكل كامل فيها. ومن جانب اخر قال  جميل سعيد، محامي زكريا عزمي، رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، سدد إلي خزينة الأهرام مبلغ 250 ألف جنيه كدفعة أولي من المديونيات الخاصة عليه للمؤسسة في قضية "هدايا الأهرام". واكد ان  موكله علي اتم استعداد لتسديد أي مبالغ مالية تظهرها التحقيقات في القضية مستقبليًا، وعمل التسويات الازمة لها.

من جانبه، قال مصدر قضائي بنيابة الأموال العامة، إن حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، ويوسف بطرس غالي، وزير المالية الأسبق، لم يقوما بتسديد المبالغ المالية المستحقة عليهما لمؤسسة الأهرام حتى الآن  
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة