أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مجموعات الـ»فيس بوك‮« ‬والـ»برومو‮«.. ‬طرق حديثة للترويج للكتب


ناني محمد

»أضف إلي مكتبتك هذا الكتاب« كانت هذه الصيغة شائعة في فترة التسعينيات من القرن الماضي، وكانت تقدمها بعض القنوات المحلية في التليفزيون المصري كنوع من الدعاية للكتب ضمن الحملات الإعلانية التي تتبناها الدولة لتنمية الوعي الثقافي، ولكن فكرة الترويج للكتب في الفترة الأخيرة أخذت شكلاً مختلفاً، فبعد التطور التكنولوجي الذي حدث مؤخراً، لم يعد الاهتمام بالدعاية يقتصر علي السلع الاستهلاكية فقط، ولكنها طالت الكتب والحياة الثقافية،


l
فأصبحت الدعاية للكتب تأخذ شكلاً مختلفاً، فلكل كتاب جروب علي الـ»فيس بوك« أو عمل »برومو« يتضمن نبذة عن الكتاب وبعض الصور الأرشيفية لمضمون الكتاب، وفي الفترة الأخيرة تعاون بعض المهتمين بالكتب في مجال الدعاية مع بعض دور النشر ليكون الترويج عن الكتب بشكل مختلف، وهو اقامة موقع الكتروني منفرد لكل كتاب، يحمل نبذة مختصرة ونوع الكتاب و»برومو«، ولم تقتصر الدعاية علي ذلك فقط ولكنها أيضاً أصبحت علي شاشات القنوات الفضائية المتخصصة في الإعلانات مثل قناة »yellow screen TV « لتقوم بعمل إعلانات للكتب بالطرق الجديدة المتطورة لتصبح أول قناة تليفزيونية في العالم العربي، تقوم بالتسويق والدعاية للكتب.

أشار محمد مجدي، مدير موقع »دار الكتب« الإلكتروني، الي أن الموقع يحاول بأفضل الطرق المتاحة والممكنة إيجاد وسائل عديدة لترويج وتسويق الكتاب بشكل أفضل يدر ربحاً علي دار النشر والكتاب، وكانت فكرة إنشاء موقع إلكتروني لكل كتاب لإيجاد فرص أكبر للإعلان عن الكتب، والفكرة ليست مبتكرة، لكنها متبعة في سلع ومنتجات أخري، وتستخدم أيضاً في الترويج للأُفلام الأجنبية، حيث إن هناك موقعاً لكل فيلم يضم نبذة عن الفيلم وعن كل العاملين فيه، وهي الأولي من نوعها في مصر والعالم العربي، بالإضافة إلي أن كل موقع يحتوي علي نبذة مختصرة عن الكتاب وأخري عن الكاتب، وعن أهم أعماله وعرض برومو خاص بالكتاب وأشكال مختلفة من غلاف الكتاب، كما أن الموقع يعرض إعلانات كأي موقع آخر، وأضاف مجدي أن إنشاء الموقع الالكتروني للكتب لم يكن الوسيلة الوحيدة والنهائية التي نلجأ إليها للترويج عن الكتب ولكن هناك أيضاً قناة »Yollow screen TV «، التي أصبح موقع دار الكتب الإلكتروني وكيلاً عاماً للقناة الإعلانية في مصر، وليتم عبر تلك الوكالة تسويق الكتب فضائياً للمرة الأولي في الوطن العربي عبر إعلانات يشاهدها 330 مليون مشاهد في أرجاء الوطن العربي وبطرق مبتكرة وأسعار مخفضة خصيصاً للموقع، جدير بالذكر أن شركة أتلانتيك المالكة لموقع دار الكتب قد استحوذت علي وكالة حصرية للقناة في محافظات الدلتا.

وأكد تامر جمال، المسئول الإعلامي عن شركة »Nile Design « للدعاية والإعلان، أن المواقع الإلكترونية التي يتم انشاؤها للكتب يستفيد منها الكاتب وشركة »نايل ديزاين« وموقع »دار الكتب«، حيث إن الإعلانات التي يمكن عرضها علي المواقع تدر ربحاً ليس هيناً وتقدم خدمات جيدة لأصحاب الموقع، وهذا يدل أيضاً علي ارتفاع نسبة التصفح علي الموقع، مما يؤدي إلي ارتفاع نسبة الرواج للكتاب والكاتب، وتعد تلك الطريقة الأولي من نوعها علي مستوي العالم العربي، حيث إن فكرة الترويج للكتب بأي سلعة أخري لم تكن تشغل بال أحد في الماضي، وربما لم يكن أحد قادراً علي معاملة الكتاب بهذه الطريقة، لكنهم الآن يعرفون قيمته المادية والأدبية فيتعاملون مع الاثنين علي السواء، وليس هناك اختلاف علي كون الدعاية والإعلان أحد أهم عوامل النجاح لأي كتاب، فهناك الكثير من الكتب الرائعة تبقي لسنوات علي أرفف المكتبات دون أن يتم بيعها بسبب عدم القدرة علي التسويق الجيد للمحتوي الفكري لهذه الكتب، وهنا يأتي دور التقنيات الحديثة »الإنترنت« والأفكار المبتكرة في المساهمة في المجال الثقافي، لذا كانت فكرة تصميم موقع احترافي باسم الكتاب يحتوي علي »برومو« دعائي للكتاب ونبذة عن الكتاب وصفحات من الكتاب، بالإضافة إلي نبذة عن الكاتب وأماكن توزيع الكتاب، إلي جانب إمكانية أرشفة الموقع بالكامل في محركات البحث لموقع دار الكتب الإلكتروني.

وأوضح خالد نصر الدين، رئيس مجلس إدارة وكالة »Promo Links « أن تلك الأفكار الجديدة جيدة جداً، وتقدم عروضاً ترويجية جديدة لسوق الكتاب، وأن ذلك المجال واسع، حيث إن مستخدمي الانترنت في تزايد مستمر والتعامل مع الكتاب علي هذا النحو من شأنه ارتفاع نسبة المبيعات لديه، وأكد أنه لابد من عدم الاعتماد علي الإعلانات لتوفير الربح للموقع الالكتروني، لأنها تحتاج مدة وافية لاكتساب المصداقية وبدء التعامل معهم بشكل مستمر، وبالنسبة للقناة الإعلانية فإنها خطوة جديدة تماماً في سوق الكتاب تجعل منه سلعة أخري مضافة لقائمة السلع التي يتم الإعلان عنها تليفزيونياً.

واشار محمد العشري، خبير التسويق الي ان الدعاية والاعلان عن الكتب ليست بالفكرة الجديدة ففي الماضي كانت الكتب لا تنشر إلا من خلال دور نشر كبيرة وتابعة للمؤسسات الحكومية الكبري، فكان يتم الاعلان عنها في الاصدارات الاخري كالمجلات والصحف القومية، ثم تطورات لتظهر الاعلانات التليفزيونية، وذلك ضمن دعم الدولة للتوعية بالثقافة واهميتها، ولكن منذ حوالي عام اصبح الوعي باهمية الكتب يظهر من خلال اهتمام بعض المؤسسات الثقافية الاهلية باهمية الدعاية والتسويق للكتب. وتضمنت الاعلانات »2D « و»3D « واعلانات الجرافيك، واصبحت الاوساط الجديدة تسيطر علي نوعية وتقنية الاعلانات حتي لو كان المنتج المعلن عنه »كتابا«.

وأشار إلي أن الترويج للكتب كان مقتصراً في بادئ الأمر علي المناسبات الخاصة، كأن يكون هناك معرض أو مهرجان للكتاب، ولكن الإعلان والتسويق للكتاب حالياً لم يعد ينتظر مناسبة أو سبباً، كما أن الإعلان عبر الإنترنت هو الوسيلة الأسهل والأسرع للباحثين، فيكون التوجه له للاستفادة بأكبر قدر ممكن من العروض التي تقدمها تلك الإعلانات، وأكد أن رواج الإعلان تكون له أسباب كأن يكون الكاتب معروفاً أو دار النشر التي تروج له دار كبيرة ولديها من المال والنفوذ ما يسهل عملية الترويج، فتكون عملية الرواج أسرع ويتم توزيع الكتاب في أقل فترة ممكنة، كما أن مضمون الكتاب قد يسهل من عملية الترويج، لأن المضمون لو كان في قضية تهم الناس لبحثوا عنه دون إعلان.

ويضيف العشري أن أهمية الكتاب في حد ذاته هي ما تقرر رواج واستقرار سوق الكتب، حيث إن ثقافتنا في مصر تعتمد علي ما ينفع »المنزل« فإذا كانت السلعة المعلن عنها من المتطلبات الأساسية للبيت يكون الإعلان عنها له أهمية، أما إذا كانت من المكملات كالكتب واللوحات التشكيلية، فإنها كماليات لا يبحث عنها البيت المصري، فهنا قد يتم صرف ميزانية علي الإعلان لا تعود بأرباح علي شركة الدعاية والإعلان وتكون خاسرة، لذا فإن الدعاية للكتب فكرة تتضمن المخاطرة الكبيرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة