أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أحزاب تنافس أنفسها‮!‬


هبة الشرقاوي
 
قائمتا مرشحين لنفس الحزب تتنافسان مع بعضهما البعض، وفي أحيان كثيرة في نفس الدوائر!! يبدو أن هذا الوضع العبثي هو الذي سيسود انتخابات الشوري المقبلة، بسبب تعدد الانشقاقات داخل كثير من الأحزاب، ورغبة كل جبهة في أن تدعم شرعيتها من خلال الحصول علي اقرار بانها هي الممثلة الحقيقية للحزب، ويا حبذا لو حصلت علي مقعد أو اثنين تؤكد بها شرعيتها، مثلما حدث في حزب الغد بين جناحي إيهاب الخولي، وموسي مصطفي موسي، المتنازعين علي رئاسة الحزب، وكذلك حزب الوفاق القومي بين محمد محمود رفعت العجرودي، الأمين العام، ومصطفي مدبولي، أمين التنظيم المنشق عليه، ونفس الامر يتكرر مع الحزب الدستوري الحر بين جبهتي ممدوح قناوي، وممدوح رمزي، وحزب الامة بين قائمة سامي حجازي، وقائمة نادية الصباحي، وحتي في حزب العمل المجمد، فإن هناك قائمتين بين جبهة اسمهان شكري، نجلة مؤسس الحزب، وجبهة محفوظ عزام.

 
في البداية، شدد رفعت العجرودي، رئيس حزب الوفاق، علي أنه لا توجد سوي قائمة واحدة لمرشحي حزبه للشوري، وان آلية وضع هذه القائمة واضحة، وهي ان يتم اقرارها بواسطة الامانة العامة، مؤكداً انه سيقاضي من يخوض الانتخابات باسم الحزب من خارج هذه القائمة، كما سيقوم بفصله من الحزب.
 
واتهم العجرودي، مصطفي مدبولي »الذي اعلن نفسه رئيساً للحزب بجمعية عمومية وقام بتقديم قائمة مرشحين« بالتزوير في الجمعية التي وصفها »العجرودي« بكونها وهمية وليس بها اسماء حقيقية ومن هنا رآها باطلة.
 
علي الجانب الآخر، رد مصطفي مدبولي، بأن قرار توليه الحزب من حق الجمعية العمومية معتبراً العجرودي مفصولاً بقرار من الامانة العامة »التي تشكلت من الجمعية العمومية التي عقدها مدبولي ولم يعترف بها العجرودي«، ومن هنا فقائمته باطلة، ورداً علي اعلان مرشحين لجبهته ضد مرشحي جبهة »العجرودي« في نفس الدوائر، قال »مدبولي« إن معركتي الشوري والشعب هما فرصتان حقيقيتان لاثبات من هم الاصحاب الحقيقيون للحزب، وأكد »مدبولي« انه لجاأ للتنسيق مع الاحزاب الناصرية الاخري لخوض هذه الانتخابات، وهم يرفضون التعامل مع »العجرودي»، وأنهي »مدبولي« قوله بان البقاء سيكون بالضرورة للأصلح.
 
ووصف إيهاب الخولي، رئيس حزب الغد »جناح أيمن نور«، الاستعدادات للانتخابات القادمة بأنها مهزلة تسببت فيها الحكومة التي ترغب في اختيار معارضيها واقصاء من تري منهم خطراً، مشيراً إلي أن الحكومة تريد ترويج ان المشكلة في الاحزاب وليس في ضعف النظام السياسي، ومن هنا فهي تسمح للجبهات المتصارعة داخل الحزب الواحد النزول في مواجهة بعضها البعض داخل الدائرة الواحدة، وتتركهم يقتتلون سمعاً ليفوز مرشحها في النهاية.
 
ونفي »الخولي« ان تكون مقاعد الشعب والشوري وسيلة لاضفاء الشرعية علي أي من الجبهات المتصارعة في الاحزاب، معتبراً ان الشرعية الحقيقية تستمد من العمل السياسي والجماهيري، لأنه في ظل تلك الانتخابات الكرتونية فلن يكون هناك مكان سوي للموالين للحكومة.
 
بينما شدد موسي مصطفي موسي، رئيس الجبهة المقابلة بحزب الغد، علي انه طبقاً لقوانين الدولة، فإن قوائم المرشحين لأي انتخابات  يجب ألا تصدر الا عن الاحزاب الشرعية فقط ، وما عدا ذلك فهم مدعون ومزورون ومنتحلون لصفة حزبية، ودلل موسي علي ذلك بقيامه بعمل عدد من المحاضر لبعض المدعين للصفة الحزبية »علي حد قوله« لاثبات بطلان انتسابهم لـ»الغد«.
 
وأضح »موسي« ان الاحزاب لا تبحث عن شرعية بالمجالس التشريعية بل هي فقط تريد ان تدعم مشاركتها السياسية، ولا يمكن ان ينافس حزب نفسه، ولكن يحاول المنتحلون السطو علي اسم الحزب في الندوات والمشاركات السياسية الا انه بالمراجعة للقوائم يتم الغاء اسمائهم علي الترشيح من اللجان.
 
واعتبرت الدكتورة نيفين مسعد، استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ان ما يحدث هو محاولة لضرب الجبهات الداخلية ببعضها البعض رغم أن هذه الاحزاب لا تملك فرصة للفوز بأي مقاعد، فلا توجد منافسة حقيقية في ظل ضعف الاحزاب، وكل ما سينجم عن هذه الصراعات هو تشويه صورة الحزب خارجياً واظهار الحكومة بمظهر ديمقراطي، واثبات أنها لا تتدخل في صراعات الاحزاب ولكنهم هم الذين يدمرون بعضهم بعضاً، والنتيجة بالطبع هي اكتساح الحزب الوطني كل المقاعد دون عناء.
 
وأضافت »مسعد« انه من الواضح ان الامر محسوم سلفا، ففي ظل القضايا المتبادلة بين الجبهات المتصارعة داخل الأحزاب، وقرارات لجنة شئون الاحزاب فانه لن يسمح بخوض الانتخابات الا للموالين للحكومة.
 
ونفت »مسعد« ان الحصول علي مقاعد الشعب أو الشوري يضفي الشرعية علي جبهة دون اخري من الجبهات المتصارعة داخل الأحزاب، والا كانت قد أضفت الشرعية علي جماعة الاخوان التي استحوذت علي 88 مقعدا في انتخابات »الشعب« الماضية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة