أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

اعتقال‮ »‬الأحمديين‮«.. ‬مخالف لقانون الطوارئ


محمد ماهر

في اتجاه يدحض الادعاء الحكومي باقتصار تنفيذ قانون الطوارئ علي »الارهاب وتجارة المخدرات« فقط، تم اعتقال عدد من اتباع المذهب الاحمدي مؤخراً لينضموا إلي تسعة آخريين سبق اعتقالهم خلال وقت سابق بموجب قانون الطوارئ، ووجهت نيابة أمن الدولة العليا للمنتمين للمذهب الاحمدي تهمة »ازدراء الاديان« بسبب أفكارهم ومعتقداتهم، وقامت باحتجاز بعضهم لمدة وصلت حتي الآن إلي 60 يوماً بحجة مباشرة التحقيقات فيما نسب اليهم من تهمة »ازدراء الاديان«.


حول سير التحقيقات وملابسات القضية أوضح المحامي ايهاب راضي، عضو فريق الدفاع عن الأحمديين، ان التحقيقات التي تتم حالياً مع الاحمديين تعتمد علي مناقشة افكارهم الفقهية ومعتقداتهم الدينية ولم تصل حتي اللحظة الراهنة إلي مناقشة التهمة الموجهة لهم و هي ازدراء الاديان، لافتاً إلي أن النيابة رأت في موقع الجماعة الاسلامية الاحمدية، وفي افكار الاحمديين ما يمكن أن يسبب البلبة وتشويش الرأي العام لذلك وجهت لهم تهمة ازدراء الاديان.

وأشار راضي إلي أنه من اعتقاله من الأحمديين - سواء من اعتقلوا خلال وقت سابق أو من اعتقلوا مؤخراً - تم أعتقالهم بموجب قانون الطوارئ، وهذا ما يعد مخالفاً لما سبق أن أعلنته الحكومة من التزامها بقصر استخدام الطوارئ علي الارهابيين وتجار ومروجي المواد المخدرة.

من جانبه، أوضح عادل رمضان، المسئول القانوني بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أن استخدام قانون الطوارئ في اعتقال مواطنين، بسبب معتقداتهم الدينية يمثل دليلاً صارخاً علي كذب الادعاءات الحكومية بشأن اقتصار استعمال الطوارئ علي جرائم الارهاب والاتجار في المخدرات فقط، مضيفاً انه علي الحكومة أن تتوقف عن معاقبة الناس بسبب معتقداتهم الدينية، بالاضافة إلي أن النائب العام يجب أن يصدر تعليمات واضحة لجميع النيابات بمنع استخدام تهمة ازدراء الأديان ذات السمعة السيئة لاستجواب الأفراد بشأن معتقداتهم الدينية، لان ذلك يعد انتهاكاً صارخاً للحق في حرية الدين والمعتقد.

وأشار رمضان إلي أن المبادرة المصرية سبق أن أصدرت بياناً دعت فيه إلي الافراج الفوري عن الاحمديين ومحاسبة المسئولين عن اعتقال واستجواب مواطنين علي أساس ممارستهم حقهم الدستوري الخاص بحرية الدين والمعتقد.

وتوقع رمضان أن يتم الافراج عن جميع المتهمين خلال الايام المقبلة لان الاحمديين لا يشكلون أي خطر علي الامن العام ولا يشكلون أي تنظيم، مشيراً إلي صدور قرار باخلاء سبيل أحدي السيدات التي لم يفرج عنها حتي اليوم.

أما محمد حلمي، عضو لجنة الشريعة بنقابة المحامين، عضو فريق الدفاع عن الأحمديين، فقال إن نتائج التحقيقات الاخيرة كشفت عن مفاجأة مذهلة وهي أن كل التحريات عن المتهمين جاءت بعد قرارات الاعتقال، وهو أمر معكوس لما يجب ان يكون، ما يؤكد أن تهمة ازدراء الاديان الموجهه للمتهمين ملفقة، لافتاً إلي أن اراء الاحمديين قد يكون بها بعض الشطحات أو التفسيرات غير المألوفة لكن الامر لا يرتقي إلي ازدراء الاديان، لانه لم يشكك في أي من أركان الاديان الاخري أو يتناولها بشكل يحمل أي تهكم.

وعلي الجانب الاخر، أشار الشيخ يوسف البدري، الداعية الاسلامي، إلي انه بغض النظر عن الجدل الدائر حول استخدام الحكومة قانون الطوارئ فان الجماعة الاحمدية أو القاديانية ظهرت في الهند خلال أوائل القرن الماضي بمساعدة الانجليز، وذلك علي يد شخص يدعي أحمد خان، وقد ترجمت مؤلفاته إلي العديد من اللغات وهم يحاولون تشويه صورة الاسلام ويعملون لحساب الاستعمار والقوي الغربية ويجب التعامل معهم بشدة وتوقيع اقصي العقوبات عليهم حتي لا يكونوا أداة لاختراق الامة، - علي حد تعبيره.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة