أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

استخدام‮ »‬الطوارئ‮« ‬ضد مرشحي‮ »‬الإخوان‮« ‬في‮ »‬الشوري‮« ‬يكشف حيلة الحكومة


مجاهد مليجي
 
في ظل تصريحات رئيس الوزراء، وكبار قيادات الحزب الحاكم بأن تطبيق قانون الطوارئ سيقتصر علي الارهاب والمخدرات، تطالعنا اخبار الصحف المستقلة والمعارضة يوميا بأعداد المعتقلين من انصار مرشحي الإخوان في مختلف المحافظات.. فهناك 17 معتقلاً في كفر الشيخ، و20 معتقلاً بالشرقية.. وغيرهم العشرات بالغربية والاسكندرية والمنيا والبحيرة دون توقف، ما ادي إلي تصاعد وتيرة الاتهامات المتبادلة بين المعارضة والوطني علي استهداف الخصوم السياسيين بمد الطوارئ من قبل »الوطني«، وفي المقابل ير »الوطني« بانهم يسعون للتغطية علي فشلهم المنتظر..

 
النائب سعد الحسيني، عضو مكتب الارشاد بجماعة الإخوان، أكد أن نية الحكومة للجوء إلي جميع انواع التضييقات الأمنية الشديدة ضد مرشحي الإخوان والمعارضة في انتخابات التجديد النصفي للشوري، كانت واضحة للعيان من خلال اصرار رئيس الوزراء ونواب الوطني علي تمرير قانون الطوارئ الذي لم يتوقف النظام يوما عن استخدامه بكثافة ضد كوادر وانصار ومرشحي الجماعة.
 
وأضاف الحسيني ان النية مبيتة لتزوير الانتخابات وملاحقة الإخوان، ونحن نسمع كل يوم عن اختطاف العشرات من انصار الجماعة أثناء جولات المرشحين، بل احيانا من بين اسرة المرشح نفسه لاحراجه امام ذويه وتخويف الناخبين من مجرد الاقتراب منه، فضلا عن تخصيص سيارات الشرطة وعدد من الضباط والمخبرين لمحاصرة تحركات المرشحين من المعارضة والإخوان، وخلق جو من الترهيب لابناء دائرته.
 
بينما تري الدكتورة دينا شحاتة، الباحثة في شئون الحركات الاسلامية بمركز الدراسات الاستراتيجية بالاهرام، انه لم يعد هناك مبرر لاستمرار قانون الطوارئ علي هذا النحو، مطالبة بأن يكف النظام الحاكم عن استخدامه ضد المعارضة - لاسيما الإخوان - وذلك من أجل الحفاظ علي صورة مصر في الخارج، وحتي يكون هناك مناخ حقيقي جاذب للاستثمار ويتمتع الشعب المصري بانتخابات نزيهة وديمقراطية فعلية دون طوارئ.
 
في حين يؤكد سيد عبدالعال، أمين عام حزب التجمع، أن الواقع يؤكد ان الحكومة تلجأ إلي عصا الطوارئ لإرهاب خصومها السياسيين والمنافسين الحقيقيين لمرشحي الوطني، سواء كانوا من اليمين أو اليسار أو الوسط، فالجميع امامها متشابهون و يستحقون الملاحقة طالما يمثلون معارضة حقيقية و قوية يمكن أن تؤثر علي مرشحي الوطني في انتخابات الشوري.
 
وأضاف عبد العال ان استخدام الطوارئ ضد الارهاب وتجار المخدرات كذبة كبيرة يلجأ اليها الحزب الوطني لتبرير استخدامها في المقام الاول ضد المعارضين السياسيين ولم نر ان تراجعت تجارة المخدرات أو اختفي تجار المخدرات، وانما الواقع يؤكد ان هناك انتعاشاً لتجارة المخدرات في مصر علي عكس ما يردد هؤلاء تماما، مشيرا إلي ان وزارة الداخلية تتخفي وراء قانون الطوارئ لكي تخلي الساحة من المعارضة الفعلية لحكومة الحزب الوطني و لكي تتم عملية تزوير الانتخابات بشكل اسهل من ذي قبل، لاسيما ان انتخابات المحليات الاخيرة والشوري السابقة كانتا نموذجا عمليا لما سيحدث في هذه الانتخابات، وما تعقبها من انتخابات في 2010، و2011.
 
ويؤكد النائب الإخواني »حسنين الشوري« ان الهدف الرئيسي للنظام الحاكم من مد العمل بقانون الطوارئ - ونحن علي اعتاب انتخابات مهمة في البلاد - واضح للعيان، ولا يحتاج إلي شرح أو تفسير، وهو الحيلولة دون وصول اي من الاصوات المعارضة إلي اي من المجالس النيابية أو التشريعية أو المحليات وذلك حتي لا تتأثر ترتيبات انتقال السلطة في البلاد علي النحو المرسوم لها.
 
علي العكس من ذلك، يؤكد اللواء محمد عبد الفتاح عمر، وكيل لجنة الدفاع والامن القومي بمجلس الشعب، ان تمديد العمل بقانون الطوارئ امر مهم وضروري للغاية من اجل الحفاظ علي مستقبل واستقرار الاوضاع في مصر باعتبارها دولة محورية ومستهدفة من جهات مختلفة في الاقليم، ولابد ان تحمي امنها باستخدام قانون الطوارئ والذي يوجه بصورة اساسية ضد الارهاب وضد تجارة المخدرات.
 
وأضاف عمر ان معدلات الارهاب تراجعت في الآونة الاخيرة بفضل قانون الطوارئ، كما ان معدلات تهريب وتجارة المخدرات شهدت انخفاضاً كبيراً في السنوات القليلة الماضية، ما يؤكد فاعلية القانون، مستنكرا اتهامات الإخوان والمعارضة بانه يستخدم ضدهم لاخلاء الساحة امام مرشحي الوطني، ومؤكداً ان الإخوان جماعة محظورة فان تجمعاتهم وتصرفاتهم السرية المخالفة للقانون هي التي تعرضهم للملاحقة وليست الطوارئ.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة