أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

موجة هبوط واسعة للأسهم العالمية‮ ‬


إعداد - رمضان متولي
 
تهاوت أسعار الأسهم في الأسواق العالمية أمس الأربعاء، متأثرة بالإجراءات المفاجئة التي أعلنت عنها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والتي تفرض قيوداً جديدة علي المضاربة علي الأوراق المالية المقومة بالعملة الأوروبية الموحدة لإنقاذها من الانهيار.

 
وظهر تأثير الإجراءات الألمانية الجديدة مبكراً في الأسواق الآسيوية، لكنه أعلن عن نفسه بقوة في الأسواق الأوروبية التي تراجعت أسعار الأسهم فيها بشكل ملحوظ، مع انتشار حالة من الارتباك وفقدان الثقة بين المستثمرين.
 
وتراجع مؤشر الأسهم الأوروبية الكبري »يوروفيرست 300« بنسبة %2.4 في منتصف تعاملات الأربعاء، مسجلاً 1002.24 نقطة، لترتفع خسائر المؤشر إلي %10 منذ منتصف شهر أبريل الماضي.
 
وجاء انخفاض المؤشر متأثراً بانهيار أسهم البنوك الأوروبية الكبري مثل سهم »يونيكريدت« الذي فقد %5.4 من قيمته، و»باركليز« الذي انخفض بنسبة %5.1، وبنك استاندرد بنسبة %3.7، وأخيراً بنك سوسيتيه جنرال الذي خسر %3.5 من قيمته.
 
كما تزايدت مخاوف المستثمرين، بعد انخفاض أسعار السلع الأولية، علي رأسها النفط الذي تراجع سعره إلي 68 دولاراً للبرميل، بالإضافة إلي أسعار المعادن الصناعية التي دفعت أسهم شركات التعدين والطاقة نحو الانخفاض، حيث تراجعت أسهم شركتي ريوتينتو واكستراتا للتعدين بنسبة تجاوزت %6 في تعاملات الأربعاء.
 
وفقد مؤشر داكس في بورصة فرانكفورت %2.7 من قيمته، كما تراجع مؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة %2.7 لترتفع خسائره إلي %11 منذ بداية العام وحتي الآن.
 
وشملت الإجراءات التي أعلنتها ألمانيا حظراً علي آلية البيع علي المكشوف للأوراق المالية المقترضة التي تضم الأسهم والسندات وعقود التأمين ضد التعثر، التي يقوم المضاربون بتداولها قبل التمكن حتي من اقتراضها.
 
ويري محللون أن الخطوة التي اتخذتها الحكومة الألمانية تهدف إلي تخفيف المضاربة علي سندات الديون الأوروبية وإنقاذ العملة الموحدة من الانهيار، خاصة في ظل تفاقم أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو.
 
لكن آخرين يعتبرون هذه الإجراءات غير ملائمة، بسبب التوقيت السييء الذي أدي إلي تعاظم مخاوف المستثمرين إزاء تماسك منطقة اليورو.
 
وسارعت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاجارد، إلي الإعلان يوم أمس الأربعاء، أن فرنسا لن تتخذ إجراءات مماثلة بفرض قيود علي المضاربة في أوراق الديون الأوروبية، وأيدتها في ذلك هيئة الرقابة علي أسواق المال في هولندا التي أعلنت أنها لا تعتزم فرض قيود مشابهة للقيود التي فرضتها ألمانيا علي المضاربة في هذه الأوراق.
 
غير أن ذلك لم يمنع موجة الاضطرابات التي أصابت الأسواق العالمية، حيث تراجع مؤشر »الفاينانشيال تايمز 100« (FTSE 100 ) الذي يضم الأسهم العالمية الكبري المدرجة في بورصة لندن بنسبة %2.4 في منتصف تعاملات الأربعاء، وتلقت أسهم البنوك وشركات السلع الأولية في بورصة لندن، ضربة قوية بعد انخفاض أسعار النفط، ومنع ألمانيا عمليات بيع الأوراق المالية المقترضة علي المكشوف علي أسهم 10 من كبري المؤسسات المالية الألمانية، وتراجعت أسهم كبري شركات البترول مثل »بريتش جاز« و»شل« و»بريتش بتروليم« بنسب تراوحت بين %0.7 و%1.9.
 
وتمثل أسهم البنوك وشركات التعدين والنفط وذناً نسبياً كبيراً في المؤشر الرئيسي لبورصة لندن الذي انخفض بنسبة %4.4 منذ بداية العام حتي الآن، بسبب الشكوك التي تحيط بأزمة الديون السيادية في أوروبا.
 
وانخفضت أسهم بنوك باركليز وHSBC ورويال بنك أوف سكوتلاند ومجموعة لويدز المصرفية بنسب تراوحت بين %1.1 و%5.4 في منتصف تعاملات الأربعاء.
 
ولم يسجل أي من الأسهم المدرجة في بورصة لندن ارتفاعاً يذكر في تعاملات منتصف اليوم، حتي أن الأسهم الدفاعية مثل أسهم شركات الدواء انخفضت بنسب تراوحت بين %0.8 و%1.
 
وأعطت الأسهم اليابانية إشارة مبكرة حول تأثير الإجراءات الألمانية علي الأسواق، عندما تراجع مؤشر نيكاي 225 في بورصة طوكيو بنسبة %0.5 إلي أقل مستوي له منذ ثلاثة أشهر في تعاملات أمس، وسط اندفاع المستثمرين إلي بيع العملة الأوروبية الموحدة والأصول عالية المخاطر.
 
وجاء تراجع الأسهم اليابانية فوراً بعد إعلان الإجراءات الألمانية التي تزامنت مع أنباء حول احتمال أن يصوت الجمهوريون مع الديمقراطيين في الكونجرس الألماني، تأييداً لمجموعة ضوابط جديدة علي قطاع المال في الولايات المتحدة.
 
ويري محللون أن الإجراءات الألمانية عززت مخاوف المستثمرين ودفعتهم إلي تجنب المخاطرة، خاصة أنهم كانوا ينتظرون إجراءات تعزز الثقة في منظومة العملة الأوروبية الموحدة المهددة بالانهيار.
 
وجاءت أكبر الخسائر في مؤشر بورصة طوكيو، بسبب تراجع أسهم شركات التصدير، بعد ارتفاع الين أمام اليورو والدولار الأمريكي، وفقدت أسهم شركة كانون لصناعة آلات التصوير الرقمية %1.1 من قيمتها، ولم تستطع أسهم شركة سوني التي ارتفعت بنسبة %2.7 تعويض خسائر السوق من شركات التصدير والبنوك اليابانية، كما انخفضت أسهم تويوتا بنسبة %0.6 بعد إعلان الشركة عن خطة لسحب سياراتها الفاخرة »ليكسوس« من السوق المحلية، بسبب عيوب تصنيع في عجلة القيادة.
 
وفقد مؤشر هانج سنج في بورصة هونج كونج %1.83 من قيمته في تعاملات الأربعاء مسجلاً أدني مستوي له منذ ثلاثة أشهر بعد الإعلان عن الإجراءات الألمانية الأخيرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة