بورصة وشركات

الأسهم المتوسطة والصغيرة تفقد %5.26


 
لم يقتصر الهبوط علي جميع الأسهم القيادية بالسوق، بل امتد ليشمل أيضاً جميع الأسهم المتوسطة والصغيرة المقيدة بمؤشر »EGX 70 «، حيث هبطت تلك الشريحة من الأسهم بقوة ليفقد مؤشرها %5.26 من رصيده دفعة واحدة، ويغلق تعاملات الثلاثاء عند مستوي 587.29 نقطة، لتؤكد الأسهم المتوسطة والصغيرة تحويل اتجاهها إلي هابط علي المدي المتوسط بعد كسر مستوي دعم 630 نقطة لأسفل، ليسجل مؤشرها أدني مستوي له منذ 11 شهراً، منخفضاً بنسبة %38 عن قمته التي كان قد بلغها خلال أكتوبر من العام الماضي عند مستوي 944 نقطة.
 
قال عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام للسمسرة إن الهبوط العنيف لجميع الاسهم المتوسطة والصغيرة أمس أدي إلي تأكيد مؤشرها اتجاهه الهابط علي المديين المتوسط والقصير، كما أن ذلك الهبوط تزامن مع ارتفاع في أحجام التداول علي تلك الشريحة من الاسهم، حيث تم التعامل أمس علي 15.87 مليون سهم من الاسهم المتوسطة والصغيرة، ما يعتبر مؤشراً لاستكمال الهبوط اليوم لمستوي دعم 584 نقطة، الذي إن فشل المؤشر في التماسك عنده اليوم فسيهوي مستهدفاً مستوي 568 نقطة.
 
وأوضح »لبيب« أن مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة سجل أدني مستوي له علي مدار 11 شهراً، وفي الوقت نفسه سجل هبوطاً بنسبة %38 عن قمته التي كان قد حققها عند مستوي 944 نقطة منذ بداية صعوده خلال العام الماضي، فضلاً عن هبوطه بنسبة %24 عن قمته السابقة علي المدي القصير التي كانت عند مستوي 771 نقطة خلال منتصف أبريل الماضي.
 
من ناحية أخري، أكد أحمد زكريا، مدير حسابات العملاء بشركة عكاظ للسمسرة أن تعاملات الاربعاء عكست تفاقم حالة الذعر البيعي لدي المستثمرين الافراد، خاصة بعد هبوط السوق الأمريكية أمس الأول، فضلاً عن تدهور أسعار شهادات الايداع الدولية، مما أدي إلي خلق قوي بيعية منذ بداية الجلسة حتي نهايتها.
 
وأضاف »زكريا« أن معظم الاسهم المدرجة بالسوق تقف عند مستويات دعم ستحاول التشبث بها اليوم خلال التعاملات الصباحية، إلا أن نجاحها في التماسك مرهون بحالة الاسواق العالمية، التي باتت تؤثر علي حالة الاسهم المحلية بشكل كبير.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة