أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

البورصة تهبط‮ ‬%4.03‮.. ‬وتوقعات بأداء أسوأ اليوم


كتبت - رضوي إبراهيم وأحمد مبروك:
 
قال محللون إن توقيت إعلان الزيادات الضريبية الجديدة ليس له تأثير مباشر علي أداء أسهم الحديد والأسمنت، لكنه عزز من حالة الارتباك التي تسيطر علي المتعاملين بسبب التراجع المستمر لأسواق المال العالمية، ما دفع مؤشر البورصة الرئيسي إلي الانخفاض بشدة في تعاملات أمس بنسبة %4.03، وذلك في الوقت الذي توقع فيه محلل فني بارز أن تستمر السوق في اتجاهها النزولي في المدي المتوسط.

 
وقالوا إن تأثير قرارات 18 مايو أثر علي سيكولوجية المتعاملين بشكل أكبر من تأثيرها المباشر علي الأداء المالي المتوقع للشركات المتداولة التي تنتمي للقطاعات الاقتصادية المندرجة في القرارات.

 
وهوي مؤشر EGX 30 الذي يقيس أداء الأسهم القيادية في البورصة المصرية أمس بنسبة %4.03 ليغلق تعاملات الأربعاء عند مستوي 6489.06 نقطة، فاقداً 272.22 نقطة دفعة واحدة، مقارنة بـ6761.28 نقطة أمس الأول.
 
أرجع الدكتور محمد تيمور، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للأوراق المالية ECMA ، هبوط البورصة إلي الاضطرابات العنيفة التي شهدتها جميع أسواق المال العالمية، والتي تصدرتها البورصة الأمريكية بقيادة أسهم قطاع الخدمات المالية والبنوك نتيجة إعلان حكومتها عن التغييرات المرتقبة في القواعد المنظمة لاستثمارات هذا القطاع وبدعم من ارتفاع معامل الارتباط بينها وبين البورصة المصرية.
 
واستبعد »تيمور« وجود تأثير مباشر للزيادات الضريبية التي أقرها مجلس الشعب علي حركة أسعار الأسهم المحلية، لكنه رأي أن توقيت الإعلان عن هذه القرارات في ظل الأزمات العالمية المتتالية، وآخرها أزمة اليونان، ساهم في تضخيم أثرها علي الهبوط.
 
أضاف »تيمور« أن تخارج المستثمرين الكبار الذين تتشابك استثماراتهم بين السوق المحلية وعدد من الأسواق العالمية للاحتفاظ بالسيولة خارج السوق، كان له أثر بالغ في تراجع مؤشرات البورصة، وأشار إلي أن كبار المستثمرين يفضلون الاحتفاظ بالسيولة خلال فترات لحين التأكد من دخول السوق إلي مرحلة استقرار جديدة.

 
من جهته، توقع محلل فني بارز أن تشهد البورصة اليوم تعاملات أشد عنفاً من التي مرت بها الأسهم أمس، ولفت إلي أن المؤشر فشل في التشبث بمستوي الدعم السابق عند 6500 نقطة، كما أن العديد من الأسهم القيادية مرشحة للانخفاض إلي ما دون مستويات الدعم التي وقفت عندها أمس، ورشح السوق لاستهداف مستوي دعم 6300 نقطة اليوم، وأن تستمر السوق في اتجاهها النزولي في المدي المتوسط.

 
من جانبه، رأي علي الطاهري، رئيس مجلس إدارة شركة »بلتون« المالية القابضة، أن هبوط البورصة أمس بنسبة قوية ليست له علاقة بالقرارات الأخيرة التي وافق عليها مجلس الشعب، وإنما يأتي التراجع علي خلفية حالة القلق التي تنتاب المستثمرين في الفترة الحالية بسبب الأزمات المتتالية.

 
أضاف »الطاهري« أن حالة القلق التي تسود سوق المال طبيعية، حيث إن البورصات تأخذ في اعتبارها أي تداعيات سلبية محتملة في المستقبل، مشيراً إلي أن أسواق المال في انتظار أي أخبار جديدة بخصوص أي تحول فيدرالي داخل الاتحاد الأوروبي يلزم دول الاتحاد بعدم تخطي ديونهم %3 من الناتج القومي.

 
وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة »بلتون« المالية القابضة أن حالة السوق في الفترة الحالية تتطلب الرؤية الاستثمارية الانتقائية، ودعا المستثمرين إلي اقتناص الأسهم ذات الأسعار المغرية من حيث مضاعفات ربحيتها.

 
من جهته، أكد شريف سامي، خبير أسواق المال، أن انخفاضات البورصات العالمية لعبت دور البطولة في هبوط البورصة المصرية أمس. وأضاف أن توقيت القرارات المحلية عظم من الأثر السلبي علي تحركات المستثمرين خلال جلسة الأربعاء، حيث إن التأثير المباشر لتلك القرارات يعد هامشياً علي الأداء المالي للشركات المنتمية للقطاعات التي اختصتها القرارات، ودائماً ما تشهد أسعار الحديد والأسمنت تذبذبات أشد من الناتجة عن مثل هذه القرارات، كما أن هناك سهماً واحداً لقطاع الدخان بالبورصة المصرية »الشرقية للدخان«، ودلل علي ذلك بموجة التراجع التي ضربت أسهم البنوك والاتصالات، وهي قطاعات لم ترتبط بالقرارات الأخيرة.

 
وقال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة »أصول« للسمسرة، إن البورصة هبطت بقوة بسبب عدد من العوامل أهمها انخفاض مؤشر »داو جونز« الأمريكي بحوالي 114 نقطة دفعة واحدة، تزامناً مع هبوط أسعار شهادات الإيداع الدولية للشركات المصرية المقيدة ببورصة لندن، فيما لفت »السعيد« إلي أن القرارات الأخيرة الخاصة برفع ضريبة المبيعات علي الحديد والأسمنت والسجائر ليس لها تأثير جوهري علي حركة السوق، لافتاً إلي أن أسهم قطاع الحديد والأسمنت والدخان هبطت بنسب مساوية لهبوط باقي الأسهم المدرجة، علماً بأن بعض أسهم قطاع الأسمنت »خاصة سهم أسمنت سيناء« هبطت بنسب أقل من تراجع السوق.

 
أضاف »السعيد« أن العوامل السابق الإشارة إليها أدت إلي هبوط السوق المحلية بعنف، حيث هوي أكبر 100 سهم بنسب تتراوح بين المعتدلة والقوية، ما أدي إلي كسر معظم الأسهم القيادية مستويات الدعم التي كانت تتداول بالقرب منها، والتي كانت توازي مستوي دعم 6600 نقطة تقريباً علي مؤشر  EGX30 واللجوء الي مستويات الدعم التي تلتها، علماً بأن مستويات الدعم الحالية التي لجأت لها الاسهم، توازي مستوي دعم 6500 نقطة الذي يقف عنده المؤشر. ورهن رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للسمسرة حركة السوق اليوم، بحالة مؤشر داوجونز الأمريكي، والذي إذا تمكن من الارتداد لأعلي، سترد الاسهم القيادية معه من مستويات اغلاق أمس، ليحاول مؤشر EGX 30 استهداف مستوي 6600 نقطة من جديد، يليه مستوي 6800 نقطة علي المدي القصير، ورأي أن أي هبوط لمؤشرات البورصة الأمريكية سينعكس علي كسر مؤشر البورصة المصرية لمستوي دعم 6500 نقطة لأسفل، مستهدفاً مستوي دعمه التالي عند 6300 نقطة.

 
وفيما يخص الاسهم، لفت رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للسمسرة إلي أن سهم أوراسكوم تليكوم هوي ليكسر مستوي دعم 5.7 جنيه لأسفل، ليستقر في نهاية تعاملات الثلاثاء عند مستوي دعم 5.5 جنيه - والذي يوازي مستوي دعم 6500 نقطة بالنسبة لمؤشر EGX 30 ، ومن المتوقع للسهم أن يختبر ذلك المستوي اليوم، وبالتالي من المتوقع أن يتمكن السهم من الارتداد من ذلك المستوي لأعلي مستهدفاً مستوي 6 جنيهات من جديد فقط في حالة صعود البورصة الأمريكية، إلا أنه في حالة فشله في التماسك فوقه اليوم سيهوي مستهدفاً مستوي دعم 5.1 جنيه والذي يوازي مستوي دعم 6300 نقطة بالنسبة للمؤشر.

 
أشار »السعيد« إلي أن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة هوي بنسبة %4.25 ليغلق تعاملات الاربعاء عند مستوي 234 جنيهاً وبالتالي من المرجح للسهم أن يحاول التشبث بمستوي دعم 230 جنيهاً اليوم ليمهد لاستهداف مستوي 244 جنيهاً إلا أنه في حالة هبوط البورصة الامريكية سيهوي مستهدفاً مستوي دعم 220 جنيهاً.

 
فيما هبط سهم البنك التجاري الدولي بنسبة %3.34 ليغلق علي 72.08 جنيه وفقاً لمتوسطات أسعار الاغلاق، واعتبر »السعيد« أن السهم وفقاً لأسعار آخر تنفيذات كسر مستوي دعم 72 جنيهاً لأسفل، وبالتالي من المتوقع للسهم أن ينخفض مستهدفاً مستوي دعم 67.5 جنيه والذي ينصح بالشراء عنده بهدف البيع عند مستوي 72 جنيهاً مع وضع مستوي إيقاف الخسائر أسفل مستوي 66 جنيهاً إلا أنه لو تمكنت البورصة اليوم من التماسك سيحاول السهم التشبث بمستوي دعم 72 جنيهاً من جديد.

 
في سياق موازٍ، نال سهم المجموعة المالية هيرمس حظاً وافراً من الهبوط ليغلق تعاملات الثلاثاء عند مستوي 30.2 جنيه لينخفض بنسبة %3.71.

 
أوضح رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للسمسرة أن السهم لو تمكن اليوم من الارتداد فوق مستوي دعم 29 جنيهاً سيحاول استهداف مستوي 32 جنيهاً علي المدي القصير، بينما في حالة الفشل سيهوي مستهدفاً مستوي 27.9 جنيه.

 
أضاف »السعيد« أن سهم المصرية للاتصالات هوي أمس ليكسر مستوي دعم 16.6 جنيه لأسفل خلال الجلسة ليصل إلي مستوي 16 جنيهاً، قبل أن يرتد لأعلي قليلا والاغلاق عند 16.5 جنيه، لذا لو واصل السهم اليوم الارتداد لأعلي سيستهدف مستوي 17.5 جنيه علي المدي القصير، إلا أنه لو فشل السهم في التماسك سيهوي إلي 15 جنيهاً.

 
وجاء هبوط البورصة أمس وسط ارتفاع نسبي في احجام التعاملات، حيث تم التعامل علي 122.3 مليون سهم، بقيمة تداول بلغت 821.289 مليون جنيه، فيما بلغت تعاملات »المتعاملون الرئيسيون« 170 مليون جنيه.

 
واتسم المصريون بالشراء طوال تعاملات الأربعاء، محققين صافي شراء بقيمة 55.7 مليون جنيه، واحتلوا %74.3 من السوق، في حين اتجه الأجانب إلي البيع بصافي قيمة 38 مليون جنيه ممثلين %18.95 من التعاملات، فيحين تبقي %6.7 من السوق للمستثمرين العرب محققين صافي بيع بقيمة 17.6 مليون جنيه.

 
من جانب آخر، اتجهت المؤسسات إلي الشراء في النصف الثاني من التعاملات، إلا أن تحول اتجاههم إلي الشرائي لم يكن مصحوباً بأحجام شرائية قوية، حيث بلغ صافي مشترياتهم 14.5 مليون جنيه، محتلين %46.8 من السوق.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة