أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

توقعات بتراجع حاد في محفظة عمليات شرگــات التأمين


كتب- ماهر أبوالفضل ومروة عبدالنبي والشاذلي جمعة:

أكدت قيادات شركات التأمين أن مؤشرات القطاع لا تنبئ بأي زيادات في محفظة العمليات، ولفتت إلي أن محفظة الأقساط ستشهد تراجعاً حاداً علي خلفية الانخفاض الحاد في الاستثمارات الجديدة، إضافة إلي حالة الركود الاقتصادي، واتجاه أغلب المشروعات، إلي ترشيد الانفاق علي حساب بند التأمين.

في المقابل رفعت بعض شركات التأمين الأخري- في مسح أجرته »المال«، وتنشره كاملاً الأحد المقبل، من نظرتها المتفائلة عن معدلات نمو قطاع التأمين، مؤكدة أن المؤشرات الأولي تتجه نحو نمو القطاع، ولكن بنسب ضئيلة لا تتجاوز %7 علي أقصي تقدير، مقارنة بنمو تخطي الـ %20 قبل الثورة.

وأشارت قيادات القطاع إلي أن سوق التأمين مهددة بالتآكل، نظراً لاستمرار حرب المضاربات السعرية بين وحداتها، مما يقلص من فرص تحقيق أي فوائض في عمليات الاكتتاب، إضافة إلي انخفاض عوائد الاستثمار، نتيجة الانخفاض المطرد في مؤشر البورصة، وثبات العائد علي قنوات الاستثمار الأخري، مثل أذون الخزانة والودائع، والتي لا تكفي لسد أي عجز في فوائض الاكتتاب.

من جهته، توقع ميشيل قلادة، المدير العام التنفيذي لشركة آروب مصر للتأمين بفرعيها، حياة وممتلكات، نمو محفظة أقساط السوق في العام المالي الحالي، بنسب ضئيلة للغاية لا تتجاوز %7، وأكد ضآلة تلك النسبة إذا ما قورنت بعدد اللاعبين داخل القطاع، والتي تصل إلي 28 شركة تأمين، تتنوع أنشطتها بين الحياة والممتلكات بنظاميه التجاري والتكافلي.

وأشار إلي أن انخفاض نسبة النمو المرتقبة يرتبط بالأداء السلبي للاقتصاد المصري، وانعكاسه علي المشروعات الاستثمارية، والتي لجأ بعضها للإغلاق وبعضها الآخر إلي ترشيد الانفاق علي حساب بند التأمين.

وأوضح قلادة أن مؤشر التعويضات مرشح للزيادة بنسبة لا تقل عن %10 في العام المالي الحالي، إذا ما قورنت بمؤشر العام الماضي نفسه، خاصة في فروع السطو المسلح والحريق نتيجة الانفلات الأمني.

وأضاف محمد عبدالجواد، العضو المنتدب لشركة المشرق العربي للتأمين التكافلي، أن مؤشرات أقساط سوق التأمين للعام المالي الحالي، لا تنبئ بأي زيادات جديدة فيما عدا فرع السيارات، مقارنة بثبات إن لم يكن تراجع في أقساط باقي فروع التأمين الأخري نتيجة ضعف النمو الاستثماري، لتصل إلي الصفر تقريباً مما سينعكس علي القنوات التي كانت تعول عليها الشركات في ترويج تغطياتها، خاصة في التأمينات الهندسية، والتي تمثل أحد روافد محفظة الأقساط علي مستوي السوق.

وتوقع عبدالجواد زيادة معدل تعويضات السوق في 2012، خاصة في فرع السيارات نتيجة استمرار الانفلات الأمني وقبله الأخلاقي، علي حد وصفه، مشيراً في الوقت نفسه إلي أن عوائد استثمار أقساط التأمين كافية لسد العجز أو الانخفاض المرتقب بفائض الاكتتاب، في إشارة منه إلي صعوبة تغيير سياسات الشركات الداعمة للمنافسة بكل صورها خاصة المضاربات السعرية.

وتوقع أحمد عارفين، العضو المنتدب لشركة المصرية للتأمين التكافلي فرع الممتلكات انخفاضاً شديداً في معدلات نمو سوق التأمين، مقارنة بالعام الماضي، مؤكداً أن ظلال الثورة ستنعكس علي مؤشرات العام الحالي، نتيجة انخفاض السيولة بدعم الركود الاقتصادي، إضافة إلي ضعف التوافد الاستثماري المحلي منه والأجنبي، وارتفاع نسبة البطالة وتوقف بعض المشروعات القائمة.

وأشار إلي أن مؤشر التعويضات مرشح للارتفاع نتيجة استمرار الانفلات الأمني وزيادة الإضرابات العمالية، مما سينعكس علي حجم الأخطار المحققة وتحمل شركات التأمين فاتورة التعويضات كاملة.

وأكد عارفين صعوبة تحقيق أغلب شركات التأمين أي فوائض في الاكتتاب التأميني، خاصة مع اشتعال حرب المضاربات السعرية، في ظل انخفاض الطلب علي التأمين، إضافة إلي رغبة أغلب اللاعبين في الاستحواذ علي حصص سوقية من أقساط القطاع علي حساب فائض الاكتتاب.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة